صلاح الدين عووضة يكتب : دنيا!!

 

دنيا غريبة..

غريبة دنيا… شالت عيوني وأحلى منية..

هكذا غنى المغني..

وبطل قصتنا الرمزية هذه ربما ربما شالت الدنيا منه عينيه… وأحلى منية عنده..

أو ربما هو الذي شال عينيه – وأمنيته – من الدنيا..

شالهما بمحض اختياره؛ فكانت هذه أمنيته… فلا أحد – ممن كان يعرفه – يدري..

 

بما أنه شال نفسه – ذاتها – من الدنيا..

أو – على الأقل – من المكان الذي كان ينظر إليه الناس بحسبانه دنياه..

المكان الذي تعود عليه – واعتاد هو عليه – سنين عددا..

فقد ألف كلٌّ منهما الآخر؛ كما ألفت بلادنا الشقاء… وألفها..

شقاء السياسة… والمعيشة… والفقر… والاقتصاد؛ رغم ثرائها بثرواتها الطبيعية..

وغالب ساستنا هم أسُّ هذا الشقاء..

 

فكلما يظن الشعب أن بعضهم يأتي معه الخلاص تأتي ردة فعله: لا فائدة… خلاص..

ثم – وبعد سنواتٍ من الشقاء – يذهب هذا البعض… خلاص..

ثم يأتي آخرون من بعدهم… ويذهبون..

وبطل حكايتنا هذه نفسه قد يكون له أشباهٌ يرمزون لشقائنا هذا؛ يأتون ويذهبون..

ونقص روايته… والتي هي – على نحوٍ فلسفي – روايتنا..

فهو ما كان يملك شيئاً..

 

ونعني من الدنيا… فربما آثر الآخرة..

وذلك بعكس جماعة الدين السياسي… الذين يسعون للجمع بين نعيمي الأولى والثانية..

ثم قد يظفرون بالدنيا إلى حين… ولو بأساليبٍ ضد الدين..

ومتروكٌ أمر النعيم الآخَر إلى اليوم الآخِر..

والحين هذا قد يبلغ ثلاثين عاماً؛ كحال (حين) أهل الإنقاذ الذين أتوا وذهبوا..

فنراها نحن بحسابنا الدنيوي كثيرة..

 

أما بحساب الآخرة فهي (لبثنا يوماً أو بعض يوم)..

نعود لرجلنا الذي قلنا إنه ما كان يملك شيئاً من متاع الدنيا..

أو كان يملك فقط فرشاً مهترئاً… وإبريقاً صدئاً… وثياباً رثة… و(بقجة) مهلهلة..

لم يكن متسولاً محترفاً… رغم أن حاله يُوحي بذلك..

ولكن إن جاد عليه شخصٌ بشيءٍ ما فإنه ما كان يرفضه..

ما كان ينطق أبداً؛ فإن فعل فلا يزيد عن كلمة واحدة هي (دنيا)..

 

وما كنا ندري ما يعنيه بمفردة (دنيا) هذه..

هل كان يسخر؟….. أم يتحسر؟….. أم يتفلسف؟ ..

ولعل طلاب الفلسفة – آنذاك – أعجبهم ترجيح الاحتمال الأخير هذا… فسموه الفيلسوف..

فكلمة (دنيا) – كما كان ينطقها – لا تصدر إلا عن متفلسف..

فربما رأى من (الدنيا) ما جعله يلازم ميداناً يُنسب اسمه لشعوب (الدنيا) كافة..

وهو ميدان الأمم المتحدة الذي جعله مستقراً له؛ ومقاما..

 

وربما لم يكن يضحك؛ فلم تضحك الدنيا معه..

أو ربما تنكرت له (الدنيا)؛ كما تنكرت لزميلٍ لنا فتاةٌ كاد اسمها يكون (دنيا)..

فقد كان (دينا)؛ ولكن اسم دنيا يناسبها أكثر… لعشقها الدنيا..

وجراء هذا العشق لم تعشق من ليس له حظ مع الدنيا؛ ومنها… وفيها..

فكاد – من ثم – أن يحجز لنفسه مكاناً جوار الفيلسوف..

 

لولا أن تداركه أهله بالمحاية… والدواية… و(القراية)؛ يقول البعض..

أو بالأصح؛ البعض من السذج..

وأياً كان السبب الذي جعل منه فيلسوفاً (أممياً) فإنه ما عاد مهموماً بـ(الدنيا)..

ولكن (المحلية) قد تكون أحياناً هي الطريق نحو (الأممية)..

تماماً كما حدث لأديبنا الطيب صالح؛ ورواياته..

أما (دنيا) أديبينا المحجوب – وعبد الحليم محمد – فقد طبقت شهرتها الآفاق..

 

رغم جهل الناس بالاسم الحقيقي لتلكم (الدنيا)؛ أي المرأة..

وإن كان نفرٌ من أهل التوثيق يرجح أنها (فوز)..

وربما سمياها كذلك لأنهما رأيا منها ما جعل فيلسوفنا لا ينطق بسوى كلمة (دنيا)..

وصباح يوم فوجئ الناس باختفاء صاحب هذه الكلمة عن (دنيانا)..

اختفى تماماً؛ بفرشه… وإبريقه… و(بقجته)..

هو شيء مثل (موت دنيا)؛ لدى كلٍّ من المحجوب وحليم..

 

وعقب اختفائه بيوم واحد ألقى النميري خطاباً استفزازياً؛ أثار به غضب الشعب..

وضرب الناس أكفاً بأكف وهم يدمدمون غضباً (دنيا والله)..

ثم (ثاروا)…… و(ثأروا)..

ولكن فيلسوفنا لم يُر بعد ذلك أبداً..

وما جعل الناس يفتقدونه – بعد الثورة – تشوقهم لسماع صرخته الشهيرة (دنيا)..

فقد كان ذلك هو وقتها تماماً؛ أو هكذا بدا لهم الأمر..

 

وذلك على وقع موسيقى تصويرية لأغنية (أنت يا مايو الخلاص..)

فهي باتت تُقرأ: أنت يا مايو….. خلاص..

ودنيـــــا!!.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!