بهاءالدين قمرالدين يكتب : تحطيم النصب التذكاري لشهداء ثورة ديسمبر… لماذا (1)؟

في سابقة هي الأولى من نوعها، قام مجهولون أمس الأول بتحطيم وتدمير النصب التذكاري لشهداء ثورة ديسمبر الظافرة وشهداء مجزرة الأبيض بولاية شمال كردفان، فيما لقيت الحادثة استنكاراً واستهجاناً كبيرين من المجتمع، ووُصفت بالعمل التخريبي والاعتداء  الغاشم والآثم على قيم ومبادئ ورموز ثورة ديسمبر الظافرة، وقامت لجنة إزالة التمكين بفتح بلاغات ضد مجهولين تحت المادة 128.

وكشف الدكتور العجب إبراهيم عثمان السكرتير العام لجمعية وعي الثقافية بولاية شمال كردفان في تصريحات حصرية لـ”الصيحة” أمس، أنّ مجهولين قاموا بتحطيم وتدمير النصب التذكاري لشهداء ثورة ديسمبر الظافرة وشهداء مجزرة الأبيض ليلة أمس الأول والذي تم تشييده بساحة الحرية بمدينة الأبيض حاضرة ولاية شمال كردفان من قبل منظمة وعي الثقافية، يوم أمس الأول،  تخليداً لذكرى كل شهداء ثورة ديسمبر قاطبةً وشهداء مجزرة الأبيض على وجه الخصوص، بيد أن مجهولين قاموا بتحطيمه قبل أن تمضي (24) ساعة على تشييده، دون أن يتم إلقاء القبض عليهم أو التعرُّف على هويتهم.

وقال العجب إنّ النصب التذكاري تم بناؤه بالدعم الذاتي من منظمة وعي الثقافية وشباب لجان المقاومة وأسر شهداء الثورة، ونفذته مجموعة (كورتريه) الهندسية، وقام بتدشينه المدير التنفيذي لمحلية شيكان ونائبه ورئيس المجلس الأعلى للثقافة وممثل أسر الشهداء، وبمشاركة واسعة من المجتمع المحلي ولجان المقاومة وشباب الأحزاب والناشطين ومنتدى الركيزة للحوار الديمقراطي ولجنة إزالة التمكين ومنظمات المجتمع المدني بكل ولايات السودان.

وأوضح العجب أن جمعية وعي الثقافية ولجنة إزالة التمكين بولاية شمال كردفان قامتا بفتح بلاغات قُيِّدت ضد مجهول تحت المادة 128، وأن التحري جارٍ الآن والسماع لأقوال الشهود، وأبان أن منظمة وعي الثقافية ولجان المقاومة قاموا بإعادة ترميم النصب مرةً أخرى، مشدداً على أنهم لن يثنيهم عائقٌ، ولن يُخيفهم مُهدِّدٌ عن إقامة النصب مهما كلّفهم الأمر وفاءً لشهداء الثورة – على حد تعبيره، داعياً الحكومة والسُّلطات وكل الشعب السوداني وشباب الثورة لحماية رموزها، ولفت العجب أن  الحادثة لقيت استهجاناً واستنكاراً كبيراً من أواسط المجتمع بولاية شمال كردفان ووُصفت بالعمل التخريبي والاعتداء على قيم وموز ثورة ديسمبر الظافرة.

بدايةً، نحن نستنكر بشدة هذه الحادثة الخطيرة والأولى  وغير المسبوقة في عهد ثورة ديسمبر الظافرة، وهي عمل بربري وهمجي، يمثل اعتداءً سافراً وتعدياً خطيراً على قيم ومبادئ ورموز ثورة ديسمبر الظافرة!

وهو استهدافٌ للثورة وكل الشعب السوداني في المقام الأول, ومرفوضٌ ومستنكرٌ تماماً!

والهدف من إقامة هذا النصب التذكاري هو تخليد ذكرى شهداء الثورة الكرام والبَرَرَة، الذين مَهَروا بدمائهم الطاهرة, ورسموا بأرواحهم الذكية فجر الخلاص, ولولاهم لما تَحَقّقَ النصر ولما نجحت الثورة ولما سقط نظام الإنقاذ الظالم والباطش!

وإقامة النصب التذكاري؛ الهدف منه تخليد هذه الذكرى العطرة وغرسها في وجدانيات الشعب السوداني, وفاءً وعرفاناً للشهداء البَرَرَة!

ونواصل،،،

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!