كان بسيطاً وعفوياً في حياته .. سليمان أبو داؤد.. أبلغ من وصف شاعر!!

سليمان أبوداؤد.. كان رجلاً مبدعاً وخلاقاً.. كما كان بسيطاً وعفوياً في حياته.. يبعد عن الأضواء ولكن أغنياته وألحانه تضعه في دوائر الضوء.. كان رحيل سليمان أبوداؤد.. هو رحيل نغم جميل.. نغم قادر على أن يلامس الوجدان وشغاف القلوب.. شكّل ثنائية طاعمة مع رفيق دربه الراحل عبد المنعم الخالدي.. ومن خلال ألحانه.. كان الخالدي ذلك الفنان الوسيم الذي نعرف.. ومن ضمن الأغنيات التي لحنها سليمان أبو داؤد وكتبها التجاني حاج موسى.. كانت أغنية حبة فرح التي عرفت بين الناس بمقطعها الأول (إذا الخاطر سرح عنك) أغنية متكاملة ودسمة وتتوافر فيها مواصفات الجودة العالية.

(2)

كان التجاني حاج موسى شاعرنا الجميل الذي كتب أروع الأغنيات ولكبار المطربين.. كان لصيقاً بتجربة الراحل سليمان أبو داؤد.. وذلك التلاقي الحميم أفرز العديد من الأغنيات.. ومن بينها أغنية (حبة فرح).. حكايات سألت التجاني عن تلك الأغنية وقصتها.. والرجل بتداعيه المشهود والاسترسال المحبب قال للحوش الوسيع (منزله كان عبارة عن صالون أدبي موسيقي.. الابتسامة هي السمة المميزة لوجهه الأفريقي الملامح والصبوح.. اختار مهنة التنجيد لكسب قُوته واتخذ منزله مكاناً لعمله .. وكان يعمل بفرقة موسيقية صف ضباط مشرفاً وملحناً وعازفاً ماهراً لآلة الترامبيت.. فوق كل ذلك كان يرحمه الله ريحانة مسجد حي القوز يأتي قبل المصلين ليكنسه ويُنظِّفه ويعطره بأعواد الند والبخور.. والرجل غادرنا للدار الباقية وهو في عنفوان شبابه.. حزناً عليه وفُجعنا في فقده.. فقد جال أجله في المسجد وفي رمضان.. كانت شهقته الأخيرة عقب صلاة العصر وبعد أن أتم قراءة المصحف.. حملوه في عربة إلى قسم الحوادث بمستشفى الخرطوم وحينما كشف عليه الطبيب المناوب وجده قد فارق الحياة قبل ساعة من الزمان.. سبحان الله واهب الحياة والموت.. ترك سليمان ابنته وابنه وزجته.. وترملت في عز شبابها.. أسأل الله أن يكرمها في ذرية أبو داؤد.

(3)

حزن أخي المطرب الراحل عبد المنعم الخالدي حزناً عميقاً لا يشبه أحزان الآخرين من أصدقاء الفقيد فقد كان توأمه الإبداعي وأهداه أجمل الألحان وأعذبها.. ودونكم فقط أغنية أعلمنا من ريدها.. نحب الدنيا ونريدها.. لحن يؤكد عبقرية وموهبة الراحل أبوداؤد. أتذكّر كنت أعد وأقدم برنامجا قصيرا في نفس شهر رمضان الذي رحل فيه الفقيد ولعله البرنامج الوحيد الذي ظهر فيه الفقيد متحدثاً ومغنياً . فالرجل لا يحب الأضواء .. وأجزم بأنه لم يستجب لطلبي الا إرضاءً لي.. غنى في تلك الحلقة مختارات من ألحاني وأطربني وأطرب كل من استمع إلى تلك الحلقة .. وبعدها بأيام قليلة رحل في هدوء شديد عن دنيانا .. حزن عليه حزناً شديداً صديقي الشاعر الرقيق الفاتح حمدتو . فقد لحن له الفقيد عددا من روائعه من بينها أغنية كان من المفترض أن يؤديها الصديق الفنان زيدان ابراهيم الذي يحتفظ بتسجيل للأغنية بصوت المرحوم.. وعلى ذكر زيدان الذي يعتبره الفقيد من أجمل الأصوات الغنائية في السودان كان يتوق لتعامل فني يجمعهما سوياً وكان يحدثني مراراً أن يتم ذلك اللقاء على يدي . فقد كانت أمنية الراحل ووفّقني الله أن أحققها له.

(4)

في نهار يوم جمعة من أيام الله وعقب الصلاة توجّهنا زيدان وشخصي إلى منزله بحي القوز بالسجانة .. طرقنا الباب فجاء مهرولاً وحافياً وفتح الباب وعانق زيدان عناقاً حاراً ومن فرط فرحته نزلت دمعة من عينيه ووجهه ممتلئ بالفرح والسرور مردداً الليلة زارتنا الملائكة . اتفضلوا.. ودلفنا إلى المنزل ووجدناه يضج بالفنانين والعازفين والمحبين للراحل وفنه .. وبرقّته المعهودة انبرى محدثاً ضيوفه (الليلة دا يوم تاريخي في حياتي .. وأنا ما مصدق انو الفنان الكبير زيدان ابراهيم بجلالة قدرة يزورني في منزلي المتواضع .. إذن كلنا رهن إشارة زيدان.. طلبت منه أن يسمع زيدان بعض ألحانه فأحضر عوده وبدأ يغني بصوته العذب الجميل لحناً يعقبه لحن والطرب يملأ الحضور وأولهم زيدان الذي اندهش لقدرات ذلك الملحن الموهوب.. فأحضر مسجلاً وبدأ يسجل له.

(5)

من بين الألحان التي سجلها من نظمي كانت أغنية ليؤديها الفنان الشاب عبد المنعم النذير .. ضمن أغنيات شريط كاسيت كانت شركة السناري تنوي إنتاجه للفنان عبد المنعم النذير.. والغريب أن ذلك الشريط لم تنتجه الشركة حتى الآن.. كانت الأغنية هي حبة فرح التي يعرفها الناس باسم (إذا الخاطر سرح عنك) .. تلك هي قصتها ومعها أخريات .. وظني أن جمهور ومحبي أبو داؤد وزيدان موعودون بألحان جديدة للراحل وعلى الصديق زيدان إخراجها لمحبيه ووفاءً وعرفاناً للفنان والموسيقي الذي لن يتكرر.. يرحمه الله..

نص الأغنية

إذا الخاطر سرح عنك .. تأكد إنو راح ليكا..

وهوم في دجى الأحلام قريب منك

سقت غيماتو واديكا.. واذا خليتني في ظنك..

بتلقى الروح تهيم ليكا..

وقيمة عمري تبدأ لو أنك .. رضيت احرس مرافيكا..

وأمتع نظري بمحياك.. هي بتشبع عيون فيكا؟؟

يا المخلوق بلون الطيف.. أوصف فيك أوصف كيف؟؟

يا الحيرت أوصافي .. يا السر العميق خافي..

بحر ما طالتو مرافئ.. وأبلغ من وصف شاعر

عشان تتخت في قوافي.. ومنك تبتدي الريدة

وبعدك ريدة جد مافي.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى