سراج الدين مصطفى يكتب :نقر الأصابع

لجان النصوص.. جدل لا ينتهي أبداً

“حكاية عن حبيبتي” التي يغنيها الفنان الكبير أبوعركي البخيت.. هذه الأغنية في نظر الكثيرين من النقاد تعتبر النقلة التجديدية في الأغنية السودانية.. لأنها كنص شعري حفلت بالتجديد المثير والمغاير وحتى لحنها كان يوازيها من حيث التحديث والتجديد في شكل الألحان التي كانت سائدة في ذلك الزمان.. مثلت الأغنية فتحاً جديداً في الأغنية السودانية وانحاز لها الكثيرين ومنهم الصحفي أسامة الخواض الذي  كتب عنها وقال بأنها أغنية المستقبل لأن كل مفردة شعرية أو موسيقية كانت فيها قدر من (الشوف) للزمن الآتي.

قال سعد الدين: حينما عرضت على لجنة النصوص كان الجمهور سمعها وتجاوب معها.. ولكن لجنة النصوص التي كانت تضم وقتها الشاعر الكبير إبراهيم العبادي وعبد الباسط سبدرات ومحمد يوسف موسى ومبارك المغربي رفضوا بعض التعابير مثل (أدتها برتكانة) وكان رأي العبادي أن هذا الكلام ليس منطقياً باعتبار أن منقار الحمامة صغير لا يحتمل وزن البرتقالة.. وسبدرات اعترض على مقطع:

دي الأصيلة الزي الشعاع

تدخل رواكينا وأوضنا

وبعد جدل طويل مع اللجنة أقنعتني اللجنة  بتغيير كلمة (برتكانة) وأكتب بدلاً عنها كلمة (حنانا).. ذلك الموقف كان يمثل عداء سافرا لكل الشعراء الشباب الذين يكتبون (الشعر التخيلي) الذي لا ينتمي للمنطق العادي.. وذلك هو حال الشعر يقلب موازين المنطق ليسود منطقه الخاص الذي لا تحكمه أي أسس أو قواعد.. وحينما يتم الحكم على الشعر بمقايسس الواقع يصبح بلا بصيرة أو أجنحة.. وميزة الشعر أن يحلق في أعلى الفضاءات بلا أجنحة.

ذات اللجنة رفضت من قبل نص أغنية (يا ضلنا) التي تغنى بها مصطفي سيد أحمد وكتبها يحيى فضل الله.. واللجنة رفضت النص لسبب غريب .. هو أن معانيها غيرة مفهومة.. ورغم أن اللجنة لم تجز تلك الأغنية ولكنها نجحت نجاحاً ساحقاً وتحقق لها الانتشار والذيوع .. وظلت أغنية (يا ضلنا) من الأغنيات العلامات في تجربة مصطفى سيد أحمد لأنها احتشدت بالمفردات والمعاني والمضامين الجديدة التي لم تستوعبها لجنة النصوص.

العديد من النصوص الشعرية تم رفضها وكان ذلك الرفض سبباً في نجاحها والنماذج كثيرة ولكن أغنية (أضحكي) هي أيضاً من الأغاني التي تم رفضها من قبل لجنة النصوص.. حيث برروا سبب رفضها بأنها تمس الذات الإلهية في المقطع الذي يقول (ضحكك شرح قلب السما.. ولون سحاب كل الفضا).

تلك هي الذهنية التي تتعامل بها لجان النصوص.. ولكن يبدو أن تلك الذهنية القاصرة مازالت متواصلة حتى اليوم.. لا تتورع عن الوقوف أمام التيارات الشعرية الجديدة ذات النمط الكتابي والحداثي الذي يواكب روح العصر بكل تقلباته.. وحينما ترفض ذات اللجنة أغنيات لمصطفى سيد أحمد أو خالد الصحافة فذلك يعني أن هذه اللجنة (محنطة) وتقف في مكان واحد لم تتحرك منه لأكثر من خمسين عاماً.

أقول ذلك وفي ذهني الأغنيات التي رفضت اللجنة إجازتها للفنان الشاب خالد الصحافة في ألبوم (صمت العيون) الذي كان من المفترض أن يخرج للناس قبل أعوام.. ولكن من المؤكد أن تلك الأغاني ستجد الانتشار والتاريخ يؤكد ذلك.. لذلك عليهم أن لا يهتموا بما قالته اللجنة وستنجح كل الأغنيات التي تم رفضها.. حيث توافرت وسائل نشر أخرى مثل الواتساب والفيس بوك وهي وسائل قادرة على الوصول لكل جغرافيا وبلا تأطير حدود أو جواز منتهي الصلاحية تم تمديد صلاحيته لعام آخر.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى