بهاءالدين قمرالدين يكتب : طائرة إبراهيم شمس الدين مرة أخرى (2)!

فجّر لي الشاب عمر الذي كان يُدير المطعم في مدخل العمارة التي كانت تتّخذها صحيفة (القبس) مقراً لها؛ فجّر لي قنبلة ومفاجأة من العيار الثقيل, وقال لي إن الجندي محمد آدم الذي يُذاع اسمه في ذيل قائمة المتوفين في طائرة عدارييل؛ بعد القادة والضباط الكبار على رأسهم العقيد إبراهيم شمس الدين وزير شؤون الرئاسة آنذاك؛ إن هذا الجندي حيٌّ يُرزق ولم يمت!

ألجمت المفاجأة والقنبلة الداوية التي ألقاها لي الشاب عمر؛ لساني لبرهة من الزمان، ثم قلت له بعد ذلك ولكن اسمه يذاع حتى اللحظة مع  قائمة المتوفين في الطائرة, وكيف عرفت أنت ذلك هل قابلته واين هو الآن ولماذا تقول الحكومة إنه ميت وهو حيٌّ !؟.

فرد الشاب عمر، عليّ بكل هدوء وثقة بقوله نعم هو حيٌّ ولم يمت في الطائرة، اما كيف عرفت انا ذلك, فهذا لسبب قوي، انه أخي الأصغر يا أستاذ، أما اين هو الآن؛ فهذا الذي دفعني للمجئ إليك وسآخذك اليه وتراه بأم عينك وتجري معه حواراً صحفياً شاملاً وكاملاً يوضح لك فيه كل شيء ويجاوب على كل أسئلتك التي طرحتها عليّ الآن ويكشف لك كثيراً من تفاصيل الحادثة لا يعرفها الناس؛ فهو يعرف كل شيء!

ثم اردف قائلاً: ولكن يا استاذ نحن اسرة الجندي محمد آدم؛ خائفون على حياته كثيراً, ونخشى أن يصيبه مكروه أو تتم تصفيته وقتله من قبل بعض الجهات والأشخاص في الحكومة؛ الذين ادرجوا اسمه في قائمة المتوفين في الطائرة وهو حيٌّ، لذلك نريد منك أن تنشر في صحيفتكم القبس كل كلمة يقولها حتى لا يصيبه مكروهٌ وحتى يعلم كل الشعب السوداني انه حيٌّ يُرزق ولم يمت كما تقول الحكومة، ونحن نحس ان حياته مُهدّدة  وفي خطرٍ!

فوافقته فوراً وقلت له أعدك بأن ننشر كل حديثه وإفاداته التي يدلي لنا بها؛ ثم توجهت بعد ذلك الى مكتب الاستاذ عابد سيد احمد رئيس التحرير وأخبرته بالقصة كلها، فوافق على اجراء المقابلة وقال لي هذا سبق وخبطة صحفية  كبرى، وسوف أحفزك عليها إذا أنجزتها على أكمل وجه، ونحن على استعداد ان ننشر كل ما يقول بالحرف الواحد دون حذف أو تشويهٍ!

بعد ذلك اتصلت على المصور البارع عم أحمد عثمان وكان موجوداً قرب الصحيفة, وخرجنا من صحيفة القبس وتوجّهنا برفقة الأخ عمر الى منزل اسرة الجندي محمد آدم، وكان التلفزيزن الحكومي لا يزال يذيع اسمه في ذيل قائمة المتوفين او الشهداء كما كان يقول بيان  الناطق الرسمي باسم قوات الشعب المسلحة!

وبعد أن استقلينا العربة قال الأخ عمر للسائق اتجه إلى  منطقة  (أبو آدم) جنوب الخرطوم، وعند ذلك عرفت أن الجندي محمد آدم يوجد هناك, وبعد ان وصلنا الى أبو آدم، كشف لي الأخ عمر انهم أقاموا سرادق عزاء ونصبوا صيواناً كبيراً بعد سماعهم نبأ وفاة ابنهم من الحكومة والوحدة التي يعمل بها؛ وبعد أن اتصل بهم وأخبرهم بأنه حيٌّ وهو في طريقه الى المنزل، استقر رأي الأسرة على التكتم على حياته وعدم فض الصيوان وسرادق العزاء؛ للتمويه خشية إصابته بأذى من  هذه الجهات التي تصر على وفاته، حفاظاً على حياته!

وبالفعل دخلنا سرادق العزاء ووجدناه مكتظاً بمعارف واهل وأقارب وجيران الجندي (الميت الحي) وزملائه في العمل ولحظنا (رتباً كبيرة) بين المعزين، وقام عمر بتعريفنا بوالده وبقية إخوته وبعد أن أدينا لهم واجب العزاء، قادني الأخ عمر مع المصور الى منزل بأقصى طرف الحي لمُقابلة الجندي محمد آدم, ورافقنا والده وأحد أقاربه أظنه عمه، ونحن في الطريق الى مقابلته كان عمه هذا يطلب منا أن ننشر كل حرف وكل كلمة يقولها لنا ابنهم بلا حذف؛ لأنهم يُريدون أن يعرف كل الشعب السوداني إنه حيٌّ ولم يمت، رغم أن هنالك جهات تصر على وفاته لأسباب لا يعلمونها، مما يجعلهم قلقين على حياته ويخافون أن يصيبه مكروهٌ أو ربما يلحق بالمتوفين في الطائرة!

ونواصل،،

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!