لجنة المفقودين: دفن قتلى من مجزرة فضّ الاعتصام قبل التعرُّف على هويتهم

 

الخرطوم ـــ الصيحة

قالت عُضو في لجنة التحقيق في اختفاء الأشخاص قسريًا “المفقودين”، إنّ اللجنة توصلت إلى دفن جثامين من ضحايا مجزرة فض الاعتصام من داخل مشرحة مستشفى أم درمان قبل التعرُّف على هويتهم.

وقالت عضو لجنة التحقيق في اختفاء الأشخاص، سمية عثمان بحسب “سودان تربيون”، إن “اللجنة توصّلت إلى دفن جثامين لها علاقة بوقائع مجزرة فضّ الاعتصام من مشرحة مستشفى أم درمان قبل التعرُّف على هويتهم”. وأشارت إلى أن الاعترافات القضائية التي سجلها مشرفون على مشرحة مستشفى أم درمان أفادت بأن الدفن تم لعدد غير معلوم من الجثامين.

ويُرجّح أنه قد تم دفن هذه الجثث في مقبرة جماعية غربي أم درمان، وهي مقبرة توصّلت إليها لجنة التحقيق في اختفاء الأشخاص في وقت سابق، لكن لم تجر عليها إجراءات النبش حتى الآن.

وفي يناير الماضي، أوقفت لجنة التحقيق في اختفاء الأشخاص قسريّاً، مدير مشرحة مستشفى أم درمان جمال يوسف، على خلفية دفن ضحايا فضّ الاعتصام بطرق غير قانونية.

ووجّهت اللجنة التابعة للنيابة العامة، ثلاث تهم إلى يوسف وآخرين، تحت المادة 89 من القانون الجنائي وهي خاصة بمُخالفة الموظف العام للقانون بقصد الإضرار أو الحماية، إضافةً إلى المادة 97 المتعلقة بتقديم بيان كاذب والمادة 107 الخاصة بالتستر على الجاني، وأضافت إليهم لاحقاً تُهم تتعلق بالتزوير والعمل في تجارة الأعضاء البشرية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!