السودان يتمسّك بالتفاوض حول سد النهضة ويرفض المنهجية السابقة

 

 

الخرطوم- الصيحة

جَدّد وزير الري والموارد المائية ياسر عباس، موقف السودان الداعي لتوصل الأطراف الثلاثة في قضية سد النهضة إلى اتّفاق قانوني ومُلزم حول الملء والتشغيل.

وأكد الوزير في تنوير صحفي أمس، أن السبيل الوحيد هو التفاوض، شريطة تغيير المقاربة المُطبّقة حالياً، حيث فشلت السابقة تحت قيادة الاتحاد الأفريقي، واستمرار الرفض الإثيوبي ليكون المراقبون والاتحاد الأفريقي نفسه أعضاء في التفاوض، وأشار إلى التضاد الذي ظهر بين المعلومات التي تلقّاها السودان في خطاب رسمي من وزير الري الإثيوبي حول تخزين المياه وبين ما تبيّن على أرض الواقع عند الملء، مما يؤكد أهمية وجود اتفاق قانوني ومُلزم، حتى لا تضار أي من الدول الشريكة الأخرى في النيل الأزرق، وأوضح عباس أن السودان تلقى في 15 يوليو الحالي خطاباً رسمياً من إثيوبيا يؤكد أن الملء سيكون للعام الثاني بحجم (13.5) مليار متر مكعب، بينما الواقع أنه كان بحجم (4) مليارات متر مكعب فقط، وأكد الوزير أن السودان لا يزال على موقفه بفوائد السد له، وهو موقف لم يَتَغيّر، لكنه حذّر من أن السد وفي غياب المعلومات المحددة والوثيقة حول الملء والتشغيل، سيهدِّد حياة نصف سكان السودان، وحذر بأنه في غياب اتفاق حول الملء والتشغيل سيكون هذا السد نفسه مُهدِّدأ لنصف سكان السودان من القاطنين على ضفتي النيل الأزرق والنيل الرئيسي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!