توجيهات  للمرور بضبط عربات “البوكو حرام” والدراجات النارية التي لا تحمل لوحات

 

مدير عام الشرطة: قرار بمصادرة عدد من عربات “البوكوحرام” رسمياً قريباً

خالد مهدي: كل من يقود “موتر” دون لوحات مشتبه به عندنا ولا كبير على القانون

مدير المرور: ضبط (30) شبكة تنشط في تزييف وثائق المرور

مدثر: طرق المرور بالبلاد غير مطابقة للمواصفات

مرور الخرطوم: عقوبات تصل لحجز المركبات وسحب الرخص نهائياً في هذه المخالفات

الخرطوم: محمد موسى

وجه مدير عام قوات الشرطة أمس، منسوبي الإدارة العامة للمرور بالمشاركة في العمل الجنائي بالبلاد بضبط الدراجات النارية التي لا تحمل لوحات مرورية ومركبات البوكو حرام غير المقننى، وذلك عبر أفرادها المنتشرين على الطرق المختلفة بالبلاد .

مساهمة بالعمل الجنائي

قال مدير عام قوات الشرطة الفريق أول شرطة خالد مهدي إبراهيم، في تصريحات صحفية خلال زيارته التفقدية للإدارة العامة للمرور بسوبا جنوبي الخرطوم، بأنه أصدر توجيهات للإدارة العامة للمرور بمساهمة أفراد قوتها المنتشرين على الطرق الداخلية والقومية بالبلاد بالعمل الجنائي بالبلاد ومكافحة الجريمة، مشدداً على أنه وجه إدارة المرور بضط الدراجات النارية وعربات البوكو حرام التي لا تحمل لوحات مرورية، كما أكد مهدي، بأنه أجرى نقاشات مع قيادات المرور حول مجلس السلامة المرورية الذي يرأسه وزير الداخلية والقرارات والإجراءات التي اتخذها ويجري العمل على تنفيذها .

مصادرة عربات البوكوحرام

وكشف مدير عام قوات الشرطة، عن تشكيل لجنة للبت في تنفيذ قرار مصادرة جميع عربات البوكو حرام التي لم يتم تقنينها في الفترة التي سبق وتم تحديدها، مؤكداً بصدور قرارات قريباً بمصادرة عدد من مركبات البوكو حرام التي تتحرك دون ترخيص ولوحات مرورية، اضافة إلى اتجاههم لمصادرة جميع الدراجات النارية التي تتحرك بطرق المرور المختلفة دون لوحات مرورية، مشدداً على أن كل من يقود تلك الدراجات النارية حتى لو لم يرتكبوا جريمة يظلون محل اشتباه بمضابط الشرطة الى أن تثبت إدانتهم أو براءتهم، مؤكداً أن كل من يستخدم تلك المركبات والدراجات المخالفة سيتعرض للمساءلة القانونية حتى وإن كان يتبع لإحدى القوات النظامية قائلاً: (لا كبير على القانون) بحد قوله،  وطمأن مهدي، المواطنين بوضع الشرطة خططا محكمة بالخرطوم والولايات لتأمين المواطنين في أنفسهم وممتلكاتهم خلال فترة عيد الأضحى المبارك، وسيتم تنفيذها فوراً اعتباراً من اليوم الجمعة، وحول الوضع الأمني والجنائي بالبلاد، أكد خالد مهدي، بأنه لا يمكن أن يدعي بأن الأمن مستتب بنسبة (100%) بالبلاد – الا أنه عاد وأكد بأن جميع مدن وولايات البلاد تشهد تحسنا أمنياً ملحوظاً، مؤكداً سيرهم في تنفيذهم كافة الخطط الأمنية وصولاً لاستتباب الأمن بالكامل .

وأكد مهدي، كذلك وقوفه على جاهزية الإدارة العامة للمرور على تفويج المركبات السفرية لنقل المواطنين لقضاء عطلة عيد الأضخى المبارك مع ذويهم بمختلف ولايات ومدن البلاد، منبهاً الى أن الإدارة العامة للمرور ابتكرت فكرة تفويج المركبات تفادياً لحوادث السير نتيجة للتصدعات والحفر التي تعاني منها طرق المرور السريع ، منوهاً الى أن وزارة النقل والطرق والجسور تبذل قصارى جهدها لمعالجة تلك التصدعات .

مهدد أمني

من جانبه، أكد مدير الإدارة العامة للمرور اللواء مدثر عبد الرحمن نصر الدين، جاهزية قوات شرطة المرور للمشاركة في العمل الجنائي لاستتباب الأمن بالبلاد، مؤكداً بأن إدارته ظلت تعمل في ضبط مركبات البوكو حرام التي لا تحمل لوحات مروروية بالخرطوم والطرق القومية المختلفة بإستمرار، منوهاً الى أن العربات غير المقننة أو ما تعرف بـ(البوكوحرام) والدراجات النارية التي لا تحمل لوحات أصبحت أحد المهددات الأمنية بالبلاد، ونوه نصر الدين، الى أن حيشان الإدارة العامة للمرور وهيئة الجمارك امتلأت بتلك العربات، مطالباً بضرورة الجدية حولها عبر إصدار قرارات بمصادرتها وصهرها بجياد الصناعية .

وأعلن نصر الدين، انطلاق برنامج تفويج المركبات السفرية الى الولايات إعتباراً من صباح اليوم الجمعة، مؤكداً بأن إدارته أكملت كافة استعداداتها لتفويج المسافرين لقضاء عطلة عيد الأضحي المبارك برفقة ذويهم بالولايات ومن ثم إعادة تفويجهم لمواقع عملهم بالخرطوم اعتباراً من ثالث أيام العيد، وكشف نصر الدين عن زيارته ووقوفه ميدانياً على إدارات المرور المختلفة بعدد من ولايات البلاد، منوها الى أنه وجه بإنشاء وافتتاح قسم يقدم كافة خدمات الإدارة العامة للمرور بكل محلية .

زيارات للولايات

وأكد نصر الدين، بأنه وخلال زياراته الميدانية لعدد من ولايات البلاد وجد كثيرا من المحليات بالولاية الشمالية وولايات دارفور لا توجد بها أقسام للمرور، منوهاً الى أنه قام بإنشاء اقسام تقدم كافة خدمات المرور بمحليات (البرقيق، دلقو، الدبة، كريمة، وأرقي، إضافة إلى محلية القولد) بالولاية الشمالية، كما كشف عن إنشائه عددا من أقسام المرور بمختلف ولايات البلاد، الى جانب إضافته عددا من منسوبي المرور ونشرهم على الأقسام التي تشهد نقصا في الكادر البشري، كما نوه الي تخفيضه لعدد من منسوبي المرور بالمحليات التي لا تشهد ازدحاما لخدمات المرور، مؤكداً بأنه وجد خلال زيارته خلو محلية دلقو من قسم لتقديم خدمات المرور بالرغم من ازدحامها بالمعدنين التقليديين عن الذهب وتكرر حوادثهم المرورية بها، منبهاً ايضاً الى أن زياراته ايضاً وقف فيها على أحوال منسوبي المرور بالولايات وتقديم الخدمات الضرورية لهم التي تسهم في اداء عملهم بالشكل المطلوب.

تطوير وشبكات تزوير

وقال نصر الدين، بأن إدارته حاولت تطوير أدائها للمواطنين عبر التطور التقني، منوهاً الى أنهم طرحوا برنامج تجديد ترخيص المركبات ورخص القيادة عبر التقنية الحديثة الأمر الذي اسهم في تخفيف الازدحام بمجمعات خدمات الجمهور، وأكد كذلك تحديث رخصة القيادة بأحدث المميزات التأمينية التي تجعل إمكانية تزويرها مستحيلة، كما كشف نصر الدين كذلك عن إمكانية إصدار رخصة القيادة الجديدة باللغتين العربية والإنجليزية، الأمر الذي يسهم في عدم حاجة السائقين إعادة ترجمتها حال وجدوا فرص عمل خارج البلاد. وكشف نصر الدين، عن ضبط ما يفوق الـ(30) شبكة تنشط في تزوير رخص القيادة ورخص المركبات وكافة التعاملات المرورية، منوهاً الى أن عربات البوكوحرام أحد أسباب انتشار جريمة تزييف وثائق المرور .

طرق غير مطابقة

وأكد نصر الدين، بأن الطرق القومية بالبلاد ليست طرق مرور سريع ولا تنطبق عليها المواصفات العالمية، منوهاً الى أنهم وتفادياً للحوادث المرورية وحفظ أرواح المسافرين ظلوا يمنعون حركة الشاحنات خلال أيام تفويج البصات السفرية، وأرجع ذلك لضيق الطرق وعدم مطابقتها للمواصفات التي تسمح بسير الشاحنات تزامناً مع التفويج، وأكد نصر الدين، بأن إدارته درجت على تفويج المسافرين لقضاء العطلات الرسمية مع ذويهم والوفود الحكومية ووفود الطرق الصوفية بأعداد كبيرة من المركبات وذلك لمسئوليتهم تجاه المواطنين وضيق الطرق التي لا تسمح بحركة مركبات كثيفة.

تفويج واستعداد

من جهته كشف مدير دائرة المرور السريع اللواء علاء الدبن محمد الحسن، عن نشر (161) ضابطا و(2682) من الرتب المختلفة اضافة الى نشر (313) عربة دورية بجانب (26) عربة إسعاف على الطرق القومية المختلفة لتفويج المركبات السفرية اليوم الجمعة، منوهاً الى أن تفويجهم للمركبات السفرية ينطلق اليوم الجمعة ويستمر حتى الإثنين المقبل، لافتاً الى أن إدارته ايضاً ستقوم بتفويج المسافرين من مختلف الولايات لولاية الخرطوم اعتباراً من ثالث أيام العيد ولمدة (3) أيام.

الشريحة والتفلت

وقال علاء الدين، بأن إدارته قررت إدخال الحافلات والعربات (الهايس) بالتفويج إعتباراً من الموسم الماضي، مبرراً بأن الحافلات كانت في السابق تتفلت من التفويج مما تسب في عدد من الحوادث المرورية، منوهاً الي أن ادخال الهايس (الشريحة) في التفويج اسهم في التقليل من الحوادث، مشدداً على إن إدارته وضعت عقوبات رادعه تصل لسحب الرخصة حال رصدها لأي محاولات لتفلتات من السائقين أثناء التفويج، وأوضح علاء الدين، بأن إدارته درجت على إجراء فحصوات تعاطي المخدرات والخمور فجائية لسائقي البصات السفرية بطرق المرور المختلفة بصورة عشوائية، كاشفاً عن إجرائهم لحمله قبل (4) أيام إستهدفت (40) سائق بطريقة عشوائية تم إكتشاف من بينها حالة واحده لتعاطي المخدرات، مشدداً على أن إدارته لا تتهاون في تطبيق القانون في مواجهة من تثبت الفحوصات تعاطية للمخدرات، وذلك بسحب الرخصة منه لمدة عام مع إعطائه حق استئناف القرار بعد مرور (6) أشهر ومن ثم إعادة إجراء فحص له من جديد على أن يتم تجديد سحب الرخصة لمدة عام آخر حال أثبتت الفحوصات أيضاً وجود المخدرات في دمه مرة أخرى.

سحب رخص

وأكد مدير دائرة المرور السريع بأن إدارته تقوم بمعدل سحب (3-4) رخص قيادة يومياً من السائقين وذلك اما بالسرعة الزائدة او القيادة بإهمال وطيش أو القيادة تحت تأثير المخدرات والخمور واما ارتكاب حوادث الموت أو قطع الإشارة المرورية، كما أكد بأن إدارته ايضاً ضبطت عددا من عربات البوكوحرام بطريقي الشمالية والفاشر، حاول أصحابها إدخالها للخرطوم في الساعات الاولى من الصباح معتبرين ذلك زمن (ميت) بحد قوله – إلا أنه أكد بأن قواته ستظل يدا أمينة وعينا ساهرة لضبط كل المخالفين للقانون، كما لفت بأن إدارته ايضاً حققت عددا من الإنجازات عبر ضبطها لمهربي الأسلحة والمخدرات .

وأكد علاء الدين، بأن بعض المواطنين ظلوا يضعون المتاريس والمطبات على طرق المرور السريع بالرغم من أن ذلك يخالف للقانون، منوهاً الى أن إدارته ألزمت المواطنين بإحضار مطبات مطاطية حتى تكون مرئية للسائقين تفادياً للحوادث المرورية – إلا أنه اكد بأن بعض قفل الطرق القومية ووضع المتاريس عليها اصبح وسيلة للمواطنين لتحقيق مطالبهم .

نشر وتنظيم حركة

في ذات السياق، كشف مدير مرور ولاية الخرطوم اللواء عثمان محمد الحسن، عن نشر (2500) شرطي لتنظيم حركة المرورو بطرق ولاية الخرطوم والمواقف والمساجد والأسواق التي تشهد ازدحاما مرورياً خلال فترة العيد، منوهاً الى أن إدارته أيضاً تنتشر على كافة التقاطعات ولاية الخرطوم لتنظيم حركة السير – إلا أنه اكد بأن بعض سائقي المركبات يستغلون خلو طرق الولاية من الازدحام المروري ايام العيد بالسرعة الزائدة وقطع الإشارة المرورية مما يتسبب في حوادث الموت لا سيما وأن طرق الولاية تعاني من تصدعات وحفر ومطبات لا ينتبه لها كثير من السائقين، وشدد الحسن الي ان إدارته وضعت عقوبات رادعه تصل لحجز العربة ومصادرة الرخصة نهائياً لكل من يقوم بعكس الشارع أو عرقلة حركة المرورو والتسبب في حوادث الموت أو القيادة بطيش تحت تأثير المخدرات والخمر، منبهاً الي أن ادارته تسعى لرفع قيمة التسويات في تلك المخالفات حتى تحقق الردع من إرتكاب تلك المخالفات، ونوه الى أن إدارة المرور تعمل جنباً الى حنب مع شرطة ولاية الخرطوم لفتح الطرقات ومنع التعديات عليها ومحاربة الوقوف الخاطئ .

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!