الخارجية تكشف لـ(الصيحة) أوضاع السُّودانيين الموقوفين بالسعودية

 

الرياض: الخرطوم ــ مريم ابشر

أكدت سفارة السودان بالرياض، أن المملكة العربية  السعودية ظلت تتعامل مع السودانيين المتواجدين بالمملكة بما فيهم الموقوفين.

وقال نائب رئيس بعثة السودان الدبلوماسية بالرياض، السفير محمد إسماعيل لـ(الصيحة) إن عملية الإيقاف والترحيل للأجانب أمر حصري للأجهزة الأمنية والقضائية السعودية  ولا مجال للتلاعب فيها، ولفت إلى أن السفارة بها ضابط شرطة برتبة ملازم أول مهمته الأساسية متابعة قضايا الموقوفين مع السلطات السعودية والسودانية منذ لحظة الإيقاف وحتى لحظة الترحيل  والتأكد من سلامة الإجراءات، وقال إن  السلطات السعودية متعاونة معهم، وإن وزير الداخلية السعودي عبد العزيز بن سعود بن نايف، خص السفارة السودانية بضابط شرطة سعودي من منسوبي وزارته لمساعدة السفارة في متابعة قضايا الرعايا السودانيين.

وأكد إسماعيل أن المملكة تتعامل بحرص شديد مع قضايا البيئة والصحة على السواء، سواء مواطنين أو أجانب ولا تتسامح في ذلك، وأوضح أن عدداً من السودانيين تم إيقافهم لممارستهم عمليات “ذبح الخراف” خارج الأماكن المخصصة وجرى ترحيلهم للسودان، وأضاف “ليس من حقنا التشكيك في أهلية ودور الأجهزة السعودية، وليس بمقدورنا الحد من تجاوز رعايانا لأنظمة العمل والإقامة بالمملكة، الأمر الذي يوقعهم في المحظور”. وأكد أن وزارتي الخارجية والداخلية في السودان تتابعان أمر الموقوفين بشكل راتب، وكذلك وزارة الصحة وسلطة الطيران المدني من ناحية الإجراءات الصحية للموقوفين والمحكوم عليهم قبل ترحيلهم إلى السودان، وأشار إلى أن السفارة تتابع ذلك بكل دقة وتكمل الناقص مثل شراء ملابس وأحذية لبعض المبعدين حتى يعودوا للوطن بشكلٍ لائق.

ونبّه نائب رئيس البعثة إلى أن بعض السودانيين بالمملكة يرتكبون بعض التجاوزات في حق أنظمة وقوانين المملكة وتعمل السفارة على مساعدتهم للتخفيف عنهم، وقال “غير أنها لا تستطيع  تغيير أنظمة البلد المُستضيف”، ودعا إلى أهمية السعي لرفع الوعي لدى الرعايا السودانيين للمحافظة على سمعتهم والمكانة المرموقة للسودانيين بالمملكة، وحذّر من ما أسماها  بالمعلومات المضللة أو المغلوطة التي يطلقها البعض  نتيجة ضرر يحصل لبعض الأشخاص لسبب أو آخر ليكون مبرراً لإصدار أحكام عامة تسيئ لأزلية العلاقات بين البلدين الشقيقين، وكشف عن  مساعٍ حثيثة تقوم بها السفارة مع الأجهزة المُختصة في البلدين لترقية الوجود السوداني بالمملكة خاصةً في جانب العمالة السودانية الوافدة للمملكة بشكل يُجنِّبها مخالفة أنظمة العمل والإقامة، وبالتالي تفادي الإيقاف والترحيل.

وكانت مصادر نقلت لـ(الصيحة)، معلومات، عن تردي الأوضاع الصحية والبيئية بأحد سجون المملكة، وكشفت عن وفاة أشخاص بسبب كورونا وأن السفارة السودانية لم تهتم برعاياها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!