سراج  الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع

 

شرحبيل أحمد.. نموذج للفنان الحقيقي

مجموعة مبدعين:

حينما أعاين لمحتوى مفردة فنان وأتأملها جيداً.. تجدني لا أحتار كثيراً في التوقف عند تجربة الفنان العظيم شرحبيل أحمد.. فهو ليس مغنياً فحسب، وإنما مجموعة مبدعين في إنسان واحد.. فهو مبدع شامل ومتكامل وغير منقوص الأشياء.. فهو فنان مغنٍّ.. وملحن على مستوى عال من البراعة والتقنية والمهنية، كما أنه شاعر مجيد كتب الكثير من الأغنيات.. فهو كذلك رسام تشكيلي يعرف كيف يوظف اللون لخدمة فكرة اللوحة.. ولعلنا نذكر جميعاً (عمك تنقو) هذه الشخصية الكاريكاتيرية التي ابتدعها الفنان العظيم شرحبيل أحمد.

أفكار موسيقية:

منذ خمسينيات القرن الماضي وشرحبيل صامد وواقف.. يبدع في كل يوم أفكارا موسيقية وشعرية وتشكيلية جديدة.. وما زال صوته يتمتع بذات الوسامة والقدرات التطريبية العالية.. فهو رغم أنه يبلغ من العمر (77) عاماً لكنه ما زال يتمتع بذات دفء الصوت وذات القدرات على التحرك في كل المناطق الصوتية بكل سلاسة.. ويعود سر محافظته على صوته أنه يعود لتقيده بالمدى المحكوم ومعرفته بقدراته الصوتيه والعمل بما جاء فى كتاب التربية الصوتية والالتزام بترك المحظورات من التدخين والمشروبات الكحولية والاكل الحار وشرب الماء غير المثلج.. والحفاظ على الصوت طيلة هذا الزمن يؤكد بأنه كان فناناً ملتزماً لا يعرف (اللف والدوران) وتلك المهلكات التي نعرفها جميعاً.. وفي ذلك إشارة إلى أنه فنان خلوق وعلى درجة عالية من التهذيب والأدب.

تفرد إبداعي:

تفرد شرحبيل وتميز عن غيره من أبناء جيله لأنه عشق الموسيقى والغناء ويجيد الحفظ منذ نعومة أظفاره، حفظ أغاني عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ من الأفلام المعروضة بالسينما، وهو في السادسة من عمره..

يقول شرحبيل إن الحس الفني الذي يمتلكه منبعه بيت الأسرة فوالدته والحبوبة أجادتا التمثيل والمحاكاة فأضحكتا الناس كثيراً بجانب الغناء والفن التشكيلي ووالده كان يمتلك جهاز فونغراف وأسطوانات لأغاني الحقيبة والمارشات الإثيوبية.

كلية الفنون:

وكما ورد في سيرته الذاتيه أنه دخل  كلية الفنون الجميلة، وكان قد أحرز المركز الأول في امتحان القدرات، ومارس الفن التشكيلي ولكنه كان مجرد نشاط، إلا أنه كان يزور مكتب النشر، حيث مجلة الصبيان ويقوم ببعض المهام، وبعد التخرج عمل فيها وطور في شخصية عمك تنقو على أسس شبيهة بوالت ديزني وميكي ماوس، ودخل شرحبيل مرحلة التشكيل وساهم في وضع كثير من الخرط والصور بالمناهج التعليمية في كل المراحل ومجلات خاصة بتعليم الكبار والهدهد والباحث الصغير وبخت الرضا ورسالة معلم، وهي مجلات تعليمية اختفت كلها للأسف.

لونية موسيقية:

شرحبيل أحمد كان دائماً وأبداً ومنذ بداياته الباكرة يبحث عن لونية موسيقية عرفها من السينما وفرق أجنبية تزور السودان، ولكنه لم يجدها في الغناء السوداني، ويظل يفكر ويقارن ويتردد كل شهر على نادي سان جيمس لمتابعة فرقة gmh إلى أن تحصل على جيتار من دلالة وكان به 6 أوتار ولم يستطع وزنه وتعلم من طلبة جنوبيين من رمبيك كانوا يجيدون العزف عليها، وانضم إلى مجموعتهم الغنائية وطور في الجيتار فأدخل فيه ووظف جهوده لتطوير الأغنية السودانية الراقصة بكل ما يمكن من توظيفه من حداثة مع الحفاظ على الروح القومية للأغنية. وبنهاية عام 60 كون فرقة خاصه به.

بعض لمحات:

إنها بعض لمحات عن سيرة ومسيرة هذا الفنان العظيم.. نضيء عليها لنقدم للأجيال هذا النموذج الباذخ لماهية الفنان والكيفية المفترضة .. لأن الفنان ليس صوتاً فقط ولا هو اختيار جيد لربطات العنق والبدل.. وإنما الفنان منارة يهتدي بها الآخرون.. وشرحبيل منارة وفنارة ما زالت تضيء.. ونسأل الله أن لا تنطفئ وأن يحفظه لنا سالماً من كل شر.. لأن هذ الرجل نحبه جداً.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى