د. يوسف الخضر يكتب : الدعم السريع ما بين المدح والمعارضة وحقيقة المقصد

كثرت الاتهامات والإشاعات خلال الأسابيع الماضية عن الخلافات بين القوات المسلحة والدعم السريع من خلال تلك الأخبار والمقالات الصحفية ومواقع التواصل الاجتماعي وبعض القنوات الفضائية لدرجة أن المرء يظن أو يصدق بأن المواجهات قد تقع بينهما في أي لحظة، وقد نظرت لكل تلك الإثارة والإشاعات من عدة اتجاهات بفكر ثاقب في خفايا تلك الاتهامات والدفوعات التي تفتقر إلى السند ولا ترقى لمستوى اهتمام الرأي العام أو إعارة الانتباه، لأنها في الحقيقة بُنيت عن حقد وحسد سياسي دون أدلة، بل إنها ترمي إلى إثارة الفتنة والكراهية بين القوات المسلحة والدعم السريع فهدفها دق إسفين الكراهية والبغضاء بينهما بهدف زعزعة الأمن والاستقرار والاصطياد في الماء العكر، قوات الدعم السريع هي قوات تابعة للقوات المسلحة ومعظم قياداتها العليا من القوات المسلحة مما يعني أنها تتلقى تعليماتها وتوجيهاتها وأوامرها من قيادة القوات المسلحة لذا أرى أن هنالك البعض من الأغبياء لا يفرقون بين القيادة العليا للقوات المسلحة ورئاسة أركانها، وهذا ليس غباء فقط بل سذاجة وبلاهة لا ترمي للمساس بالقوات المسلحة أو الدعم السريع بل هو سهم مسموم مردود إلى منبع الفتنة الذي يحلم بدمج قوات هي أساساً جزء من القوات المسلحة. ليس هناك ما يدعو للدفاع عن قوات الدعم السريع أو قائدها الفريق أول حميدتي ولكن دعنا نقول الحقيقة مجردة ولو لمرة واحدة لأولئك الذين يهاجمون الدعم السريع وأولئك الذين يدافعون عنها: نقول لهم إن هجومكم ودفاعكم لا ينتقص ولا يزيد ولا يضيف شيئاً لقوات الدعم السريع أو لقائده فكل مقالاتكم لا تحرك ساكناً لأن قوات الدعم السريع قادرة على الدفاع عن نفسها بعيداً عن الحاقدين والمبطلاتية وأصحاب الهوى والأغراض الذين يكتبون من أجل مصالح مادية وشخصية، فهل كل ما تسعون إليه من خلال مقالاتكم الصديقة والمعادية للدعم السريع يساوي شرف أو نقطة دم سقطت من فرد من أفراد الدعم السريع من أجل أن يكون المواطن آمناً ومن أجل الحفاظ على تراب هذا الوطن وأمن المواطن؟ قوات الدعم السريع خاضت العديد من المعارك وسقط منها مئات الشهداء والجرحى والمعاقين من أجل الحفاظ على أمن هذا الوطن والمواطن هل شملت مقالاتكم كل ذلك أليس تلك الدماء الطاهرة دماء أبناء هذا الوطن؟ قوات الدعم السريع لولاها لما سقطت الإنقاذ ولم تكن هناك ثورة ولا سلام ولا حرية ولا عدالة، أين  أنتم ومقالاتكم المعادية والصديقة للدعم السريع من كل هذا؟ قوات الدعم السريع بفضله أصبحت دارفور خالية من التمرد وبإرادته قضى على تجارة المخدرات وتهريب البشر وشيدت المدارس والمساجد ولها القدح المعلى في الصلح القبلي والسلام في كل السودان، أين أنتم ومقالاتكم المعادية والصديقة من كل ذلك؟ كل من يكتب معادياً للدعم السريع يخدم أهدافاً سياسية وعنصرية وأجنبية، ويعلم أن قوات الدعم السريع ستقف سداً أمام كل المحاولات والمؤامرات اليائسة التي تهدف للوصول إلى الحكم وتحقيق أحلام الماضي. فقوات الدعم السريع تقف مساندة للقوات المسلحة وذلك قسمها حتى الوصول إلى انتخابات ديمقراطية بعد الفترة الانتقالية، لذا فإن ذلك الهجوم الذي يشن على قوات الدعم السريع من المغامرين السياسيين وأصحاب الأجندة الخفية نقول للمعارضين والمدافعين عن الدعم السريع في المواقع الإعلامية وغيرها كل هذه الضجة معلومة الهدف لا يخدم الدعم السريع في شيء فهي قيادة وقاعدة تدرك واجباتها جيداً دون رتوش أو تطبيل، كثرة المقالات المعادية والصديقة عن الدعم السريع تنبئ عن حقد وحسد ومنافع خادعة، لذا أتركوا الدعم السريع فليس هنالك خلافات بينها وبين القوات المسلحة، فإدارة معركة بدون معترك نوع من الغباء والسذاجة والبلاهة وترمي إلى الوقيعة بين الجيش وقوات الدعم السريع وهذا لن يحدث البتة.

وأخيراً، فإن قوات الدعم السريع تتبع للقوات المسلحة حسب ما جاء في تصريحات القائد العام للقوات المسلحة ورئيس هيئة أركانها، فإذا كان الأمر كذلك فما هي الجدوى للمطالبة بالدمج ما دام الأمر واضحاً، فإن هذه القوات تحت سيطرة القوات المسلحة إضافةً إلى أن قوات الدعم السريع تشمل في تكوينها كل أبناء السودان، ومهما وقفنا ضد قوات الدعم السريع فالواقع يؤكد بأن السودان الآن في مرحلة جديدة تتسم بالحرية وتحقيق العدالة والديمقراطية وبناء مؤسسات وطنية تتمتع بالصدق والشفافية فلكل ذلك يعول على انتهاء الفترة الانتقالية للوصول لحكومة ديمقراطية منتخبة حينها سوف تكون الإجابات واضحة لأن الشرعية هي صاحبة الحق والسيادة خلافاً لما يحدث في هذه الفترة الانتقالية الهشة التي تتسم بمقدار الإرادة والتردد والنزاعات بين قادتها، فمهما تعالت الأصوات فمؤسسات الدولة لا تخضع للمساومة والصداقة والحزبية والتحالف، فالوطن باقٍ والأشخاص ذاهبون. الوطن يحتاج إلى جيش واحد وقوات مسلحة مهنية تعكس تنوع السودان وتتميز بعقيدة تدافع عن وطن ديمقراطي بلا تمييز، وهذا ما تتميز به القوات المسلحة وقوات الدعم السريع التي تتبع لها، أما الترتيبات الأمنية فهي تخص أولئك الموقعين على اتفاقية سلام جوبا من الحركات المسلحة وغيرها.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!