العاملون بـ”السلام للاسمنت”: جهات خفية تعرقل تنفيذ عطاء تشغيل المصنع

 

الخرطوم: الصيحة

ناشدت اللجنة التسييرية لنقابة العاملين بمصنع اسمنت السلام  رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، للنظر في تأهيل المصنع وتشغيله ودفع استحقاقات ومتأخرات العاملين، وقالت إنه بعد مرور 45 يوماً لزيارته للمصنع وبرفقته وزير الصناعة إبراهيم الشيخ وإعلانه عن تشغيل المصنع بعد شهر واحد لم يتحقق ذلك، رغم وقوع عطاء التشغيل على إحدى الشركات بتاريخ 20/5/2021.

وذكرت اللجنة في بيان لها أن هناك عملية تسويف ومماطلة تقود للظن بوجود جهات خفية تعمل على عرقلة تنفيذ التوقيع والبدء في عملية التأهيل والتشغيل

وأوضحت اللجنة أن رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك ووزير الصناعة والوفد المرافق قاموا قبل 40 يومًا بزيارة المصنع المتوقف لأكثر من عامين، وأنهم سعدوا  كثيرًا بقدومهم على أمل أن تنفرج الأزمة، وكان تصريح وزير الصناعة أمام رئيس مجلس الوزراء أن كل المشاكل والمعوقات ستحل خلال شهر وسيتم تأهيل وتشغيل المصنع، وبالتالي مراجعة مرتبات جميع العاملين ودفع جميع مستحقاتهم.

وتابع  البيان: ظللنا نتابع ونترقب وننتظر هذا التصريح وحلول وزارة الصناعة بتشغيل المصنع في عطاء لشركات مقتدرة وتمت موافقة مجلس الإدارة على ذلك ووقع العطاء لإحدى الشركات المقتدرة على أن تقوم بدفع تمويل لتأهيل وتشغيل المصنع ودفع مستحقات العاملين، وكان ذلك بتاريخ 20/5/2021، ومنذ ذلك التاريخ لم تتم إجراءات توقيع العقد بسبب مجلس الإدارة الذي طلب بعقد اجتماع لمراجعة أمر العطاءات ومن وقع عليه العطاء ودراسته وهذا يعتبر نوعاً من التسويف والمماطلة، وذلك من خلال التأجيل المستمر والمتكرر لعقد الاجتماع وأننا غير ملومين إن ساقنا الظن بأن هناك جهات خفية تعمل على عرقلة تنفيذ التوقيع والبدء في عملية التأهيل والتشغيل

وأكدت اللجنة في بيانها أنها فقدت  الثقة في كل المسؤولين والمساهمين ومجلس الإدارة وانها تناشد مرة أخرى رئيس مجلس الوزراء للنظر في تنفيذ تأهيل وتشغيل المصنع ومراجعة مرتبات العاملين ودفع جميع المتأخرات والمستحقات التي فقدت قيمتها، واختتمت بأن ” للصبر حدود ونظنه قد نفد في ظل حد المسبغة الذي وصل إليه العاملون”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!