مكونات ولاية النيل الأزرق تتواثق على دعم اتفاقية جوبا

 

الدمازين- النذير إبراهيم

تواثقت كافة فعاليات ولاية النيل الأزرق السياسية والإدارة الأهلية والنسوية والطلابية والفئوية، على أهمية دعم اتفاقية جوبا ٢٠٢٠م وتعضيد الحوار الجاري الآن بين الحكومة والحركة الشعبية جناح الحلو، فضلاً عن مطالبة الحكومة المركزية بتعجيل إصدار مرسوم الحكم الذاتي وتعيين حاكم إقليم النيل الأزرق.

وقال رئيس مبادرة تجمع شعب النيل الأزرق لدعم الاتفاقية، بدر الدين إبراهيم العقار لدى مخاطبته، مؤتمراً صحفياً عُقد ظهر أمس بقاعة المؤتمرات في قصر السلام بالدمازين، إن المؤتمر يهدف لوضع الحلول الجذرية وإزالة المظالم التاريخية الواقعة على الإقليم والمحافظة على الحقوق المكتسبة عبر اتفاقية جوبا ٢٠٢٠م، ودعا لضرورة توحيد الصف والكلمة لإنزال الاتفاقية على أرض الواقع وتطبيقها التطبيق الأمثل الذي يفضي لتحقيق مبدأ المساواة والعدالة والشفافية والمساواة في التعامل مع قضايا أقاليم السودان المختلفة.

وفي السياق، لفت جمال ناصر السيد، ممثل أبناء النيل الأزرق بالخارج إلى أن تأخير إنفاذ اتفاق جوبا حتى الآن من شأنه خلق نوع من عدم الاستقرار والأمان، لا سيما وأنه أثر سلباً على الأمن المجتمعي وأفضى إلى تدهور الخدمة المدنية وشكّل عائقاً أساسياً أمام مسألة عودة اللاجئين والنازحين من معسكرات اللجوء والنزوح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!