الشيوعي: يجب أن تذهب الحكومة والجماهير ستُحدِّد مَن يحكم البلاد

 

الخرطوم ــ الصيحة

طالب الحزب الشيوعي، الجماهير بالخروج للشارع وإسقاط الحكومة الانتقالية بعد تمسُّكها بزيادة أسعار المحروقات واتباع سياسات البنك الدولي لإفقار وتجويع الشعب السوداني.

وقال عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي صديق يوسف بحسب (التغيير) أمس، إن الحكومة تتّبع سياسات خاطئة، ولا تُراعي الظروف الاقتصادية التي يعيشها المواطن، لإرضاء المجتمع الدولي، واتهم رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك بالتنصُّل عمّا وعد به بتنفيذ مخرجات المؤتمر الاقتصادي، واعتبر أن حمدوك ضرب بمخرجات المؤتمر عرض الحائط، وعمل على تنفيذ سياسات صندوق النقد والبنك الدوليين، وأشار إلى أن رفع أسعار المحروقات وزيادة أسعار الكهرباء كان له أثرٌ كبيرٌ في ارتفاع معدلات التضخم بالبلاد، وقال إنه ليس في مقدور هذه السلطة أن تحقق حلاً عادلاً لمشاكل البلاد.

وأكد يوسف، أن الحزب الشيوعي وصل إلى قناعة بأن السلطة القائمة الآن لا تمثل مهام الثورة ولا تطلعات الشعب السوداني، وأضاف “يجب أن تذهب غير مأسوف عليها، والجماهير هي مَن تُحدِّد مَن يحكم البلاد”، وتابع “نفس الأدوات التي أسقطت الطاغية، سنعمل بها لإسقاط هذه الحكومة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!