اسم لمع في حياتنا الموسيقية والغنائية .. محمد حامد جوار.. “الكوندكتر” المدهش

مدرسة لحنية:

محمد حامد جوار..اسم لمع في حياتنا الموسيقية والغنائية وفي وقت وجيز شكل حضوراً كبيراً بل أصبح صاحب مدرسة لحنية قائمة بذاتها.. وهو اليوم يؤسس لشكل موسيقي حديث ومتقدم وجديد وهو أصبح ملك المهرجانات الأول، حيث ظلت أغنياته (تكوش) على جوائز أي مهرجان في الساحة.. فكيف وصل لهذه المكانة الرفيعة؟ هذا ما ستجيب عليه السطور التالية:

النشأة والميلاد:

محمد حامد جوار من مواليد مدينة كوستي في العام 1961.. تلقى دراسته في مدرسة كوبر الابتدائية ثم كوبر الثانوية ثم اتحاد معلمي مدينة بحري.. ويقول جوار عن سيرته الذاتية (بدأت حياتي الفنية ببعض المحاولات في مجال الغناء ووقتها كنت طالباً بمدرسة وادي سيدنا العليا ولكني لم استمر في هذا المجال وبدأت أتعلم وأعزف الكمان، وكان ذلك عن طريق الصدفة إذ أن هناك فصلاً لتعلم الموسيقى كأحد المناشط داخل المدرسة ويشرف عليه الأستاذ محجوب عواض.. وكانت البروفات وحضورها مقتصراً على الأعضاء فقط، إلا أن الأستاذ محجوب عواض سمح لي بذلك بل وطلب مني محاولة العزف على الإيقاع ولم أتمكن نسبة لعدم درايتي به وحاول معي الكلارنيت فوجدت صعوبة في ذلك وتركت الفعل الموسيقي

جاذبية للكمان:

ويضيف جوار عن سيرته الفنية (وبعد أن بدأ طلاب الفصل التمرين على الآلات الموسيقية أحسست بجاذبية لآلة الكمان وكنت أغتنم الفرصة من زملائي لأتعر ف على الآلة وبعد فترة بسيطة تمكنت من عزف لحن أغنية “من جناين الشاطئ” مما لفت انتباه الأستاذ محجوب عواض وأعطاني الكمان الخاص به للتدرب وبعدها شاركت في الدورة المدرسية الخامسة والسادسة وأحرزت جائزة العزف المنفرد.

نقاش حول الجيتار:

في فترة تواجدنا بالمعسكر الطلابي، وأنا عازف آلة الكمان كنت كثيراً ما أحضر النقاش الذي يدور بين عازفي الجيتار من الطلاب المنافسين حول كيفية وضع المركبات الهارمونية وطريقة أدائها.. وتلك النقاشات أفادتني كثيراً وبدأت أكون فكرة عن آلة الجيتار وعزفها.. وكان أول مرة أمسك فيها الجيتار وأحاول العزف عليه كان ذلك في احتفال طلابي خاص بالمدرسة،  وفي العام 79/1980 شاركت به في الدورة المدرسية السابعة وكانت تلك هي بدايتي الأولى مع الجيتار.

في سلاح النقل:

من خلال فرقة سلاح النقل وبحكم عضويتي بها بدأت مرحلة جريئة وهي مرحلة التوزيع الموسيقي لأغاني فترة الحقيبة، وكنت أنا وبعض الزملاء نقوم بالإشراف الفني على هذه الأعمال، وهذه الفترة أعطتني الفرصة لاستدرك موهبتي في مجال التوزيع والتأليف.

معهد الموسيقى:

في العام 1980 وحتى 1983 التحقت بالدراسة بالمعهد العالي للموسيقى والمسرح، ولم أستمر بالدراسة وبالتالي تم فصلي منه بسبب الغياب  وبالرغم من ذلك أستفدت من الدراسة وتعلمت كيفية قراءة النوتة الموسيقية وتدوينها، إذ كانت مقطوعة الوداع أول عمل موسيقي أقوم بتأليفه، وكان ذلك في العام 1983 ثم قمت بتأليف وتوزيع مقطوعة البركان وتم تقديمها بمسرح الهيئة القومية بأمدرمان ضمن فقرات مهرجان الخرطوم القومي.

مهرجانات:

توالت مشاركاتي في كل المهرجانات التنافسية، وفي العام 1993 أحرزت الدرجة الثانية بمؤلف غنائي من ألحاني وكلماتي بعنوان جيل الغد في مهرجان مراكز الشباب وبعدها شاركت في معظم المنافسات السنوية وكنت دائماً ما أحرز الدرجة الأولى مثل مهرجان ليلة القدر للإبداع ومهرجان الجلالات للأغنية الوطنية والحماسية والثقافية وأحرزت بعض الجوائز الإقليمية على نطاق الوطن العربي، ففي العام 2003 شاركت في مهرجان الأغنية العربية بالمغرب وأحرزت جائزة أفضل ملحن في ليبيا أيضاً وفي نفس العام تم قبولي كعضو في لجنة التحكيم لمهرجان الأغنية العربية الإذاعية باليمن.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!