عرمان يحذر من مخططات عناصر النظام البائد لإحداث الفتنة بالبلاد

 

الخرطوم ــ الصيحة

قطع نائب رئيس الحركة الشعبية شمال، ياسر سعيد عرمان، بأن هزيمة قوى الثورة المُضادة تكمن في وحدة قوى الثورة والتغيير. وحذّر من تحركات لعناصر النظام المُباد لتنفيذ عمل ما (لم يفصح عن طبيعته) قبل نهاية الشهر الجاري.

وقال عرمان في مقالة نشرها على (فيسبوك)، برصدهم حركة واسعة لأتباع النظام البائد خارج وداخل أجهزة الدولة وخارج وداخل السودان، وخارج وداخل السجون، للتحضير لعمل ما في هذا الشهر ولا سيما نهايته، ولم يفصح عن طبيعة هذا العمل لكنه نوه إلى أنه يستهدف إيقاع فتنة بين القوات المسلحة والدعم السريع، وخلط الأوراق، مضيفاً بأن ذروة هذا النشاط ستكون في الثلاثين من يونيو الجاري.

وأعلن عرمان رفضهم القاطع لمخططات الوقيعة بين الجيش والدعم السريع، وأعرب عن ثقتهم في حكمة القوات المسلحة والدعم السريع في الحفاظ على أمن وسلامة البلاد، وأكد دعهم لقيام جيش مهني بعقيدة جديدة، على أن يكون قوامه التنوع، ومنوط به حماية الحكم المدني الديمقراطي. وأمنّ عرمان على أهمية إنفاذ اتفاق الترتيبات الأمنية الموقع في جوبا، مشيراً إلى أنّ التحرك في هذا الملف سيكون له القدح المعلى في إصلاح القطاع الأمني، وذكر بالآليات التي نص عليها الاتفاق لتنفيذ الترتيبات مُمثلة في مجلس الأمن والدفاع، ومجلس الوزراء، ولجنة الأمن والدفاع بالمجلس التشريعي. وأهاب عرمان بالجماهير بضرورة التحرُّك ضد الفتنة والوقيعة ومُحاولات القضاء على أجندة الانتقال والتغيير، وشدد على أن هذا التحرك من شأنه حمل قوى الثورة المُضادة على توبة نصوحة والإقلاع في الحال عن المؤامرات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!