استطاعت خلال فترة بسيطة أن تثبت إمكانياتها الفنية المبتكرة .. بثينة أسامة.. فن المانغا بنكهة سودانية!!

 

فن المانغا:

فن المانغا الياباني هو فن رسم القصص المصورة أو (الكوميكس) كما يطلق عليها بالإنجليزية من الفنون التي أصبح لها شعبية كبيرة وسط الشباب في الفترة الأخيرة بالأخص بعد انتشار مسلسلات الأنيمي على المنصات الرقمية.. غزت المانغا المجتمعات الغربية في بداية الثمانينيات، مع موجة اقتحام الأنمي (الرسوم المتحركة اليابانية) لشاشات التلفزيون الأوروبية. لاقت هذه رواجًا كبيرًا في أوساط الشباب على الخصوص.

موهبة شابة:

المبدعة بثينة أسامة موهبة شابة عملت خلال أعوام على صناعة مانغا بروح سودانية تعبر عن مجتمعنا وقضاياه، إستطاعت خلال فترة بسيطة أن تثبت إمكانياتها الفنية المبتكرة التي تُعبر عن شغف واضح لفن المانغا.

صناعة محتوى:

– بثينة أسامة عبد القادر من مواليد عام 1991م رسامة وصانعة محتوى تخصصت في رسم وابتكار القصص المصورة. في العام 2012م تخرجت من كلية علوم الجيولوجيا بجامعة الخرطوم وتخصصت في البترول، ورغم أن مجال دراستها بعيد تمام عن الفنون إلا أنها اختارت أن تتبع شغفها بالرسم الذي بدأ منذ الصغر بسبب متابعة أفلام الكرتون والأنمي حيث بدأت في رسم وتأليف القصص المتسلسلة في فترة الإجازات منذ عمر مبكر.

اهتمام بالثقافة اليابانية:

 

– مع الوقت بدأ اهتمامها بالثقافة اليابانية يزيد، طورت نفسها في مجال رسم  القصص بالتدريب المستمر ومتابعة رسامي المانغا المشاهير منهم (تاكي هيكو) صاحب سلسلة سلام دانك والذي تأثرت بأسلوبه في الرسم وطريقة حبكته للقصص بطرح كوميدي مؤثر.

رسم القصص المصورة:

– 2008 وأثناء دراستها عملت في قسم رسم القصص المصورة بمجلة سمسمة للأطفال كمتعاونة حتى العالم 2013م. وفي العام 2014م  نشرت أول كوميكس متكامل لها بصورة احترافية على صفحتها بالفيس بوك كان بعنوان (احتمال).

وفي العام  2015م كانت نقلة نوعية لها في مجال عملها حيث التقت في كورس للغة اليابانية بجامعة الخرطوم  بمجموعة من الشباب المهتمين بفن المانغا الياباني منهم رسامون وكتاب كونوا مجلة كانون  الفن الشهيرة للقصص المصورة Art Kanoon واستمرت في العمل بها لفترة من الوقت.

دبلوم في الفنون:

سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية وحصلت على الدبلوم في الفنون لتعزيز موهبتها الفنية بالتخصص الأكاديمي لمجال عملها.. بالإضافة إلى عملها في المجلة، أنشأت بثينة صفحتها الخاصة بنشر أعمالها على الفيس بوك Buthaina’s Art  والتي لاقت رواجاً لدى المتابعين استطاعت عبرها وضع بصمتها التي ميزت أعمالها، صنعت مانغا سودانية تحكي من خلالها قصصاً تُشبهنا بتفاصيلها الكوميدية والحزينة معاً، اشتهرت أعمالها أيضًا في فترة ثورة ديسمبر المجيدة حيث عبرت من خلال مجموعة من القصص المصورة عن روح الثورة وقضايا الشارع السوداني ضد حكومة النظام البائد والتي انتشرت بصورة كبيرة في تلك الفترة.

مشاركة عبر الإنترنت:

شاركت عبر الإنترنت في مسابقة يابانية للمانغا  (Silent Manga Audition) في دورته العاشرة، ترتكز فكرة المسابقة  على المشاركة  بقصة مصورة معبرة من غير حوارات، وترشحت بثينة عبر قصتها (A Thousand Friends) إلى المراحل النهائية وحصلت على المركز السابع في المسابقة.

خط فني خاص:

– اتجهت بثينة مؤخراً إلى مجال تصميم كروت الأفراح وأسست خطاً فنياً خاصاً بها يعتمد على دمج فن المانغا بالثقافة السودانية بعيداً عن الأفكار التقليدية والمكررة، لاقت  تصاميمها إقبالاً ونالت إعجاب الكثير لتميز أعمالها بالتفرد والابتكار والحس الفكاهي معاً.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!