التاج مصطفى.. الفنان المثقف!!

 

(دو)

التاج مصطفى هو أول مطرب سوداني من أبناء جيله ثقّف نفسه بدراسة علم الموسيقى على يد الأستاذ الموسيقار مصطفى كامل عازف القانون المصري والذي كان معلماً بالبعثة التعليمية المصرية في الخرطوم (مدرسة الملك فاروق الثانوية)، وكذلك رئيس أوركسترا الإذاعة السودانية في الخمسينيات، وقد انعكست ثقافة التاج الموسيقية على أعماله الغنائية والموسيقية الحديثة.

(ري)

والتاج مصطفى يُعتبر مجدّداً في الموسيقى والمقدمات الموسيقية واللازمات الموسيقية الصغيرة، فضلاً عن طريقة أدائه في الغناء نفسه، وقد ساعدته ثقافته الدينية والصوفية وعلاقته بجمعية أبو روف (مجموعة فراج الطيب) والحوارات الشعرية في انتخاب نماذج من الشعر العربي وأدائها بصورةٍ رائعةٍ.

(مي)

وباغت العُمر، التاج مصطفى وهو في الثانية والسبعين ولكن ميقات الأجل لم يؤخر حصاد زرعه الوفير، فالتاج شَبّ على الغناء مبكراً ومضى بعد أن عرف حجم موهبته وأدرك نوع إبداعه وقُوة اندفاعه وأن مشروعه كان قد اكتمل وأزهر ولم يعد فيه من مزيد. إذا تحدّثنا عن إرث التاج مصطفى في الموسيقى عموماً وفي الغناء في السودان، تتجلى قيمته على نحو بارز وبنّاءٍ.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى