عثمان محيي الدين.. ثورة من التجديد والبراعة

الخرطوم : سراج الدين

قدم عثمان محيي الدين للمكتبة الموسيقية السودانية إلبومات موسيقية وضعته في موضع الرائد في مجال تقديم مؤلفات خاصة لآلة الكمان.. في إلبوم سحر الحقيبة قدم الكثير من خلال التجربة نفسها.. فهو تجاوز الفهم العادي في الموسيقى البحتة وجعل من آلة الكمان وكأنها صوت مغنٍّ.. ومن يستمع لأغنيات مثل أطرد الأحلام لسرور أو غزال الروض لكرومة او حتى غصن الرياض المايد لفضل المولى زنقار.. يجد أن أصوات أولئك المغنين حاضرة ولم تغب.. لأن براعة عثمان في العزف تؤكد على انه موسيقار تتوافر فيه كل مواصفات العالمية..

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!