أكبر بنك ألماني يخطر السُّودان باستئناف معاملاته المصرفية

الخرطوم ــ الصيحة

أعلنت الحكومة استئناف أكبر بنك في ألمانيا، ورقم 21 على مستوى العالم، المعاملات المصرفية مع البلاد بعد وقفها قبل 15 عاماً.

وقالت وكالة السودان للأنباء “سونا”، إن مصرف دويتشه الألماني، قرّر الأسبوع الماضي، استئناف التعاملات المصرفية الطبيعية مع السودان، وأضافت أن هذه الخطوة من شأنها إحداث نقلة نوعية في تسهيل التعاملات المصرفية مع السودان.

وبحسب “سونا”، فقد تلقّت سفارة السودان ببرلين إخطاراً يُفيد بقرار رئاسة البنك في فرانفكورت، استئناف التعاملات المصرفية مع السودان، وأن رئاسة البنك تجري حالياً مشاورات مع فروعه الإقليمية في دبي والقاهرة، بشأن الجوانب الفنية اللازمة لوضع القرار موضع التنفيذ.

ويُعتبر بنك دويتشه التجاري والاستثماري، ومقره بمدينة فرانكفورت الألمانية، أكبر مؤسسة مصرفية في ألمانيا، ويأتي في المرتبة رقم 21 على مستوى العالم حسب تصنيف العام 20117 – 2018م.

وشكّل قرار البنك سابقاً في عهد النظام البائد، بإيقاف تعاملاته المصرفية مع السودان بسبب العقوبات الاقتصادية الأمريكية، ووضع اسم البلاد في لائحة الدول الراعية للإرهاب، حجر عثرة وعقبة أمام مُعظم التعامُلات المصرفية.

وامتدّ تأثير إيقاف البنك، تعاملاته المصرفية مع السودان للعديد من دول العالم وبالأخص مع الدول الأوروبية، بحكم سيطرته على جزء مقدر من تدفقات التعاملات المصرفية العالمية، بشبكة فروع تغطي 58 دولة حول العالم.

ويأتي قرار البنك الألماني عقب ثورة ديسمبر، التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع عمر البشير في أبريل 2019م.

ووفقاً لـ”سونا”، فإنّ القرار يأتي كذلك نتيجةً لجُهُود مُقدّرة من سفارة السودان ببرلين وعدد من الأطراف الأخرى.

وأشارت إلى أنه يمثل دفعة مُقدّرة، في اتّجاه تعزيز التنمية الاقتصادية والتبادُلات التجارية، وتحسين بيئة الاستثمار بالبلاد.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!