النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يترأس الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن والدفاع

الخرطوم : الصيحة

النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يترأس الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن والدفاع

رأس النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو بالقصر الجمهوري الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن والدفاع بمشاركة جميع الأعضاء.

وقال وزير الدفاع الفريق الركن يس إبراهيم يس، في تصريح صحفي، إن الاجتماع تطرق  لتمديد تفويض بعثة اليونيتامس، وللأوضاع الأمنية في البلاد بصفة عامة، خاصة في ولايتي جنوب دارفور والنيل الأزرق .

وأشار الى أن الاجتماع وافق على تمديد تفويض البعثة لمدة عام آخر وفقاً للقرار ٢٥٢٤،  للعام ٢٠٢٠م، اعتباراً من الثالث  من  يونيو ٢٠٢١ .

وأوضح سيادته أن المجلس ترحم على شهداء الواجب من قوات الشرطة في الأحداث التي وقعت بتاريخ ١٣ مايو ٢٠٢١، في محلية الردوم بولاية جنوب دارفور.

وقال وزير الدفاع إن الاجتماع أمن على دعم قوات الشرطة حتى تتمكن من أداء مهامها في بسط هيبة الدولة وإنفاذ القانون، كما أمن على دفع قوات مشتركة لضبط المتفلتين وتقديم الجناه للعدالة.

وأضاف أن المجلس أمن على الوقوف على الأحداث التي وقعت بمحلية قيسان بالقرية ١١، والعمل على تعزيز القوات المشتركة للحد من تطور الصراع القبلي في المنطقة.

/////////////////////////////////////////

 دقلو يلتقي وفد إمارة قبائل كاس وشطاية وجنوب جبل مرة

التقى النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، الفريق أول محمد حمدان دقلو، وفد إمارة قبائل كاس وشطاية وجنوب جبل مرة.

وقال العمدة هاشم موسى محمد أبو البشر، إن لقاء النائب الأول لرئيس مجلس السيادة مع وفد إمارة قبائل كاس وشطاية وجنوب جبل مرة، بحضور سلطان دارفور أحمد حسين أيوب علي دينار، لتقديم الشكر  لقوات الدعم السريع، على تأمين قرى العودة الطوعية والموسم الزراعي بالمنطقة.

وأضاف أبو البشر أن الوفد ناقش مع النائب الأول قضايا التنمية والكهرباء والمياه والطرق والخدمات، والطرق الداخلية بمحلية كاس، وطريق (شطاياــ كايلك ــ كاس)، وأشار إلى أن الوفد شكر النائب أيضاً على بذله مجهودات كبيرة في سلام دارفور عبر اتفاق جوبا، والحفاظ على وحدة السودان من خلال حراسة التغيير في البلاد.

/////////////////////////////////////////

الدعم السريع بغرب دارفور.. سرعة النجدة والانتشار

تعهد زعماء الإدارات الأهلية بولاية غرب دارفور بنزع فتيل الحروب والصراعات والعمل على إصلاح ما دمرته الحرب، بإجراء المصالحات وتضميد الجراح وفتح صفحة جديدة للتعايش السلمي بين مكونات الولاية.

وقال الأمير التجاني مختار عثمان أمير أمارة داجو في تصريحات صحفية إن دورنا كزعماء إدارات أهلية العمل على إشاعة الأمن والسلم بين قبائلنا، ونشكر للقوات النظامية كلها والتي هي على قلب رجل واحد جهودها في سبيل أمن وسلامة المواطن وبالأخص قوات الدعم السريع التي قامت بمجهود كبير في استتباب الأمن وحل المشاكل بين المواطنين ووصولها الى موقع الحدث في أقرب وقت، مشيرًا إلى دورها كذلك في تأمين الطرق على الحدود الخارجية. وقال: نؤكد أن قوات الدعم السريع قوات مؤسسة تتبع نظاما مؤسساً جعلها تعمل بكفاءة عالية.

إلى ذلك أكد العمدة الحافظ محمد كرم الدين أمير قبيلة الفلاتا أنهم كإدارات أهلية يبذلون كل الجهود لعودة العلاقات بين عشائر وقبائل ولاية غرب دارفور الى سابق عهدها ومحاربة الظواهر السالبة التي يقوم بها بعض المتفلتين.

ونثمن دور قوات الدعم السريع على إنجازاتها الكبيرة في حفظ الأمن في القرى والفرقان والمعسكرات والزراعة والرعي ونحن إذ نثمن دورها كذلك نعلن وقوفنا ودعمنا لها في المرحلة القادمة من أجل استقرار الولاية.

من جانبه قال العمدة زكريا علي الدرة أحد أعيان مدينة الجنينة: إننا نقول كل الحقائق إن قوات الدعم سريعة النجدة والانتشار والتصدي للجريمة في وقت وجيز، وقد ساهمت مساهمة كبيرة في إنجاح الموسم الزراعي العام الماضي، كما ساهمت في تعزيز التعايش السلمي وتقديم الخدمات التنموية للمواطن.

وقال: نحن مع الدعم السريع أملنا كبير في تحقيق السلام المجتمعي.

من جانبه أكد العمدة التجاني الأمين بركة أحد زعماء الإدارات الأهلية بغرب دارفور أن الدعم السريع قدم كافة الخدمات في القرى النموذجية التي أنشأتها وساهمت في الاستتباب الأمني ودعم الإدارات الأهلية، ودعم القرى والفرقان ومعسكرات النازحين، فضلًا عن دورها في قفل الحدود ومحاربة التهريب والاتجار بالبشر، ونحن نثمن دورها ونؤكد أننا معها ومع القوات النظامية الأخرى لتحقيق السلام.

وفي ذات السياق قال وكيل سلطان دار قمر العمدة يحيى بولاد: لولا دور وفاعلية القوات النظامية بالولاية وتدخلها السريع لوقف الصراعات القبلية بالولاية لتفاقم الأمر ولكن بتدخلها وتدخل قوات الدعم السريع هدأت الأوضاع، ونشيد بقوات الدعم السريع التي ظلت تدعم الإدارة الأهلية وتشد من أزرها في سبيل القيام بدورها في تحقيق الأمن المجتمعي والتعايش بين مكونات الولاية باحترام وعدم التدخل في شؤون الغير.

وقال الأمير عيسى الأمين دقدق: نحن في أمان وسلام بفضل وجود القوات المسلحة وقوات الدعم السريع التي تعمل بتجرد ونكران ذات دون قبلية أو إثنية من أجل أن يعيش مواطن ولاية غرب دارفور بأمان، مبيناً أن قوات الدعم السريع حفظت الأمن وجلبت الحقوق وطاردت المتفلتين وسعت في إجراء المصالحات، وحافظت على تأمين الموسم الزراعي حتى كللت بنجاح منقطع النظير.

//////////////////////////////////////////

 والي جنوب دارفور: الدعم السريع يقدم مبادرات إنسانية تعزز قيم التعايش بين المكونات

قال والي ولاية جنوب دارفور موسى مهدي إسحاق إن قوات الدعم السريع تقدم مبادرات إنسانية تساعد في عمليات البناء والاستقرار وتهدف الى تقوية أرضية السلام وتعزز قيمة التسامح والتعايش بين مختلف المكونات.

وثمن الوالي لدى مخاطبته ختان مائة طفل بمعسكر دريج للنازحين والذي يأتي برعاية كريمة من النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو وبإشراف قائد قطاعات دارفور اللواء عصام الدين صالح فضيل تحت عنوان (نعم للتعايش والسلام)، ثمن جهود القوات في محاربة ظواهر التفلت السالبة وحماية المدنيين وتأمين الممتلكات.

/////////////////////////////////////

 والي كسلا: انتشار قوات الدعم السريع ساهم في استقرار الأوضاع الأمنية

أكد والي ولاية كسلا الأستاذ الطيب محمد الشيخ، أن انتشار قوات الدعم السريع على طول الشريط الحدودي ساهم في استتباب الأمن والاستقرار في الولاية بجانب مكافحة التهريب والجريمة المنظمة العابرة للحدود، جاء ذلك لدى لقائه قائد قوات الدعم السريع قطاع كسلا بمكتبه ضمن معايدة قائد القطاع لكافة مؤسسات الدولة بالولاية.

وأوضح الطيب أن قوات الدعم السريع أصبحت تعمل بكفاءة عالية وأشاد بالتنسيق المحكم مع الأجهزة الأمنية المختلفة وهنأ سيادته قوات الدعم السريع بحلول عيد الفطر المبارك مشيداً بالجهود الكبيرة التي ظلت تضطلع بها القوات في سبيل تحقيق الأمن وحماية مكتسبات البلاد.

من جهته قدم العقيد يحيى محمد آدم قائد قطاع كسلا بالدعم السريع التهاني والتبريكات لوالي الولاية بمناسبة عيد الفطر المبارك وأكد جاهزية قواته في الاستمرار بمحاربة الظواهر السالبة والعمل مع القوات النظامية الأخرى لبسط الأمن والاستقرار وتأمين حياة المواطنين وممتلكاتهم بجانب العمل في رتق النسيج الاجتماعي بين مكونات المجتمع.

/////////////////////////////////////////////

 الدعم السريع تدفع بتعزيزات أمنية لحماية مقر اليوناميد بمحلية كبكابية

وصلت إلي محلية كبكابية، قوات إضافية اخرى تتبع لقوات الدعم السريع من أجل تعزيز عملية الأمن والاستقرار وحماية مقر الأمم المتحدة بالمحلية بعد خروج البعثة مؤخراً بالإضافة إلى العمل سوياً مع القوات الأخرى للمحافظة على الأمن بعدد من مناطق محلية كبكابية والمحليات الغربية الـأخرى (كبكابية، السريف،  سرف عمرة(.

وقال قائد متحرك المجموعة الخامسة الرائد محمد إدريس الكبر، إن المتحرك يأتي في إطار توجيهات واهتمام القيادة العليا لقوات الدعم السريع وحرصها الكبير على توفير الأمن والاستقرار، مضيفاً أن قيادة قوات الدعم السريع قطاع شمال دارفور برئاسة العميد جدو حمدان أحمد أبونشوك  تهتم بالعملية السلمية والمحافظة على الأمن والاستقرار بتلك المناطق لذلك وجهت بإرسال هذه القوة من أجل الحفاظ على مقر الأمم المتحدة والممتلكات التي آلت إلى حكومة الولاية بعد خروج البعثة المشتركة بالإضافة إلى مساهمة القوات في محاربة كافة أشكال الظواهر السالبة والتفلتات الأمنية  التي تحدث من وقت لآخر، وقال الكبر إن قواته لن تألو جهداً في سبيل توفير الأمن وحماية المقر حتى تتمكن حكومة المحلية من الاستفادة من تلك المعدات وتقديم الخدمات للمواطنين.

//////////////////////////////////

متحرك استتباب الأمن يتفقد أحوال المواطنين ويتعهد بتأمين الموسم الزراعي بجنوب دارفور

تفقد قائد متحرك استتباب الأمن بالدعم السريع المقدم النور الدومة مادري، أحوال المواطنين في الشريط الجنوبي الغربي من رئاسة الولاية نيالا بجنوب دارفور، ووجد الدومة حفاوة في الاستقبال وكرم الضيافة.

وطالب سكان مناطق “كمبا – دمندلو – درسو – مرتوقا – مرايا -برنقا- دقوسو- جميزا لقرو – قندلو – كايليك” ببقاء قوات الدعم السريع لضمان الاستقرار بالمنطقة.

وأكد المقدم النور اهتمامهم بضمان استقرار المواطنين وذلك وفق خطتهم وبتوجيهات من النائب الأول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو بالعمل على بناء السلام والاستقرار بقرى العودة الطوعية بدارفور.

واشاد النور بتمسك مواطني تلك المناطق بمواقعهم ووقفتهم خلف الأجهزة النظامية لمحاربة الظواهر المهددة للاستقرار، مبيناَ ان متحرك استتباب الأمن أكمل الجاهزية لتأمين الموسم الزراعي القادم.

/////////////////////////////////////////////////////

 قوات الدعم السريع تنفذ مشروع ختان جماعي بمنطقة أم زعيفة

شهدت منطقة أم زعيفة الإدارية التابعة لمحلية عد الفرسان ختاناً جماعياً لأكثر من مائة وخمسين طفلاً معظمهم من داخل والقرى المجاورة لها تحت شعار (نعم للتعايش والسلام(.

وتكفلت قوات الدعم السريع بإعداد البرامج وتحضير المعدات الخاصة بالختان وسط حضور ومشاركة أسر الأطفال الذين أشادوا بالدور الإيجابي لقوات الدعم السريع في المجتمع، فيما أكد ناظر عموم قبيلة البني هلبة التوم الهادي أن المشروع يجسد اهتمام الدعم السريع بالواجبات الوطنية وتقديم المساعدات.

 

من جانبه قال العقيد ركن ياسر ضي النور قائد قطاع جنوب دارفور بقوات الدعم السريع إن مشروع الختان الجماعي بمنطقة أم زعيفة ضمن برامج القوات الممتدة نحو المجتمع والتي تشمل برنامجين إضافيين بنيالا ومعسكر دريج للنازحين، مؤكدًا استمرار القوات بتقديم المبادرات بولاية جنوب دارفور كافة.

وعلى صعيد متصل قدم اللواء عصام الدين صالح فضيل قائد قطاعات دارفور بقوات الدعم السريع تهاني وتبريكات العيد المبارك للشعب السوداني والأهالي بأم زعيفه على وجه الخصوص مؤكداً مواصلة العمل وتنفيذ توجيهات القيادة العليا لقوات الدعم السريع الهادفة لخدمة المجتمع والرامية نحو السلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!