معتصم محمود يكتب.. رواد الهــلال في مواجهة الفساد

ـ  تقدم رواد نادي الهلال بمذكرة قانونية للمفوضية الولائية بخصوص الدكاكين العشوائية داخل حرم نادي الهلال.

ـ هدم الكاردينال النادي الأجمل بالسودان ومنح مكانه لبعض التجار  !!

ـ ظلم الكاردينال الهلال وهو يهد النادي الأجمل ويجعل أزرق السودان بلا مقر !!

ـ من يصدق أن النادي الأكبر بالسودان بلا مقر   !!

ـ التصرف الكاردينالي مخالف لقانون الرياضة (الماده 28) التي تحرم استخدام مقر الأنديه لغير غرض التخصيص (الرياضة) علماً أن ملكية الأرض للوزارة  .

ـ الشكوى الآن على طاولة المفوضية والتي يتوجب عليها إيقاف بناء الدكاكين ومراجعة العقود وتوقيع أقسى العقوبات المنصوص عليها في المادة (164) من لائحة الشباب والرياضة  .

ـ ▪️صحيح أن المفوضية ظلت شريكة في كل مخالفات مجلس الكاردينال لكن ذلك كان في ظل حكومة الكيزان الفاسدة .

ـ ذهب تجار الدين لمزبلة التاريخ وذهبت معها مفوضية الفاتح سيئة السمعة .

ـصحيح أن أذيال المفوضية السابقة لا تزال موجودة لكنهم بالطبع لا يستطيعون موالاة الباطل وهزيمة الحق .

ـ رواد النادي ومن خلفهم إعلام الهلال سينتصرون في معركة استرداد نادي الهلال من التجار  .

ـ صحيح أن هناك أقلاماً مع التجار وضد الهلال لكن ذلك لن يهزم أهل الهلال .

ـ تلك أقلام ظلت على الدوام مع مصالحها الشخصية وضد الهلال .

ـ الحديث عن عقد ملزم للهلال غير صحيح والدليل (4) مليارات دفعتها الشركة للتطبيع .

ـ إن كان العقد مستوفياً الشروط خالياً من العيوب فما الذي يدفع الشركة لدفع (4) مليارات !!

ـ التسوية المشبوهة عااااار على لجنة السوباط  .

ـ لن يغفر التاريخ للثنائي (السر أحمد عمر والعاقب) توقيعه على التسوية المشبوهة ولن يغفر لبقية اللجنة تمرير التسوية المشبوهة  .

ـ ننتظر دور الاتحاد العام في إلغاء التسوية المشبوهة .

ـ الاتحاد الذي شكل لجنة التطبيع ينبغي أن يمارس دوره مع من أتى بهم لا سيما وأنه من حشر ممثلين للكاردينال في اللجنة (السر والعاقب).

ـ بوجود الثنائي فضلاً عن ضعف البقية نستطيع القول إن الكاردينال لا يزال حاكماً .

ـ عموماً أزمة الدكاكين خلقت فجوة ما بين التطبيع والجماهير وعكرت أجواء القمة .

ـ وجود الطاهر يونس على رأس القطاع الرياضي يزيد الاحتقان ويعقد المشاكل .

ـ إعلام الطاهر سبب كل المصائب ومحور الفتن .

ـ تطبيع الأجواء في الهلال رهين بطرد يونس من القلعة الزرقاء.

ـ منذ أن جاء يونس الهلال عبر نافذة المؤتمر الوطني لم نشهد منه ما يفيد الكيان فقد ظل خميرة عكننة لكافة المجالس  .

ـ القضايا التي رفعها ضد مجلس البرير الشرعي مع رفيقه كاروري لا تزال في الذاكرة .

ـ ارحل بس .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!