الإعلامي الحاج أحمد المصطفى: أفخر بأنني (ود الحيشان التلاتة)!!

هذه تفاصيل ابنتي التي قتلت في ولاية النيل الأبيض!!

الحاج أحمد المصطفى إعلامي ضليع وخبير.. تنقل في مواقع إعلامية كثيرة وكبيرة وهو مؤسس إذاعة ولاية النيل الأبيض ويعتبر واحدا من أبناء إذاعة أم درمان.. كما عمل بقسم الإعلام في وحدة السدود.. وهو يعتبر شخصية اجتماعية من المقام الرفيع.. الحوش الوسيع جلست مع الحاج أحمد المصطفى وقلبت معه دفتر الذكريات وتجولنا في تفاصيله ومواقفه وحكاياته في هذا الحوار الرمضاني.

حوار: سراج الدين مصطفى

ـ دعنا أولاً نقرأ في بطاقتك الشخصية؟

الحاج أحمد مصطفى من مواليد أعظم مدن السودان الدويم التي علمت كلها أعلام السودان وأنارت لهم الطريق فكافأوها بالنسيان وعدم الاهتمام. درست مراحلي الدراسية كلها بها ومن ثم انتقلت للخرطوم للجامعة ومنها الإذاعة السودانية أمي الثالثة وأعمل بها حتى الآن.

ـ متى بدأت الصيام؟

كنت أصوم وأنا في الصف الرابع وقتها كنت أدرس في المدرسة النموذجية الابتدائية، وتعلمنا ذلك من الوالد رحمه الله تعالى الذي كان يحرص على صيامنا رغم أن الدويم في تلك الفترة كانت مرتفعة الحرارة وتعاني من شح الكهرباء إن لم يكن انقطاعها المتواصل في ثمانينات القرن الماضي، ولكن كنا نحرص على الصوم وإكماله.

ـ ماذا يمثل لكم شهر رمضان؟

*رمضان شهر عظيم تزداد فيه إيمانيات الفرد وهو بمثابة مراجعة وإصلاح وعمرة كاملة لجسم الشخص بدنيًا وروحيًا ومعالجة ما أصابك خلال العام.

ـ وكيف تستقبل هذا الشهر العظيم؟

أستقبله بكل سعادة استقبال السودانيين لضيف عزيز يأتي لك بالخير والسعادة ويؤنسك ويملأ عليك حياتك بالحسنات والعطايا طوال مدة شهر.

ـ موقف محرج مر بك خلال شهر رمضان؟

كنت يوماً مدعواً مع مجموعة من الأحباب لإفطار في منطقة الثورة في أم درمان من أحد زملاء الدراسة وكان معنا من دفعتنا واحد شليق ادعى أنه يعرف منزل ذلك الزميل. فدخلنا للمنزل ووجدناه ممتلئاً ورحب بنا أصحابه ترحيباً حاراً ولما بدأنا نسأل عن صاحب الدعوة رن هاتفي منه يسأل أين وصلنا وما هو سبب التأخير؟ وقتها كان المؤذن يصدح بالنداء فأقسم أصحاب المنزل بإفطارنا معهم وعدم مغادرتنا، وقد كان لنلحق بعد ذلك بالإفطار الحقيقي بعد فترة وصرنا نعتذر لذلك الزميل الذي ظل يعاتبنا حتى الآن كلما التقينا به..

ـ وموقف محزن؟

الموقف المحزن الذي حدث معي هذا العام هو  انتظاري الذي طال في الليلة الأولى لشهر رمضان المعظم من شقيقتي ليلى أحمد مصطفى التي انتقلت لجوار ربها قبل شهرين. كانت تهاتفني بعد ثبوته مباشرة  وهي مهنئة بحلوله.. أسأل الله لها الرحمة والمغفرة..

ـ ماهي الأكلات التي تفضلها في هذا الشهر؟

أنا يا صديقي سراج الدين إنسان سوداني ولا أختلف عن أهلي كثيراً فأنا مثلهم تماماً في محبتي لتناول ملاح النعيمية بالعصيدة والكسرة.. وتلك محبة ثابتة لا تتغير.

ـ ماذا تتجنب في هذا الشهر؟

الدخول في أي جدال أو مناقشة مع شخص ولو كنت على حق.. هذا شهر تقاس دقائقه بماء الذهب وفرصة عظيمة يجب أن لا نضيعها بالنقاشات العقيمة المثيرة للسخط والكراهية.

ـ أشياء أو عادات تحرص عليها؟

قراءة القرآن الكريم والعودة لقراءة سيرة الصحابة والتاريخ الإسلامي وفي العموم أهتم بالتقرب لكل ما هو يخص ديننا الحنيف في هذا الشهر فهو فرصة عظيمة للتأمل والتدبر.

ـ أين تفضل الإفطار؟

لا أفطر إلا يومين أو ثلاثة خارج المنزل مع أشقائي أو بعض الأصدقاء وأفضل دوماً إفطار المنزل مع الأسرة الكريمة.

ـ وكيف تتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي؟

أحاول تجنب الانترنت وكل وسائل التواصل الاجتماعي خلال شهر رمضان لأنه يشغلك عن العبادات وإن كنت أتسلل إليه ليلاً لأعرف الأخبار خاصة الاجتماعية في زمن تباعدت فيه العلاقات مع الأصدقاء والزملاء وصارت إسفيرياً..

ـ هل أنت جرسة؟

أنا ما جرسة وتعودت على الصيام في كل الأجواء وإن ارتفعت درجات الحرارة وكنت متحركاً فإني ألجأ لصب المياه على رأسي من أقرب حنفية..

ـ وماذا عن متابعة الفضائيات؟

أتابع فيها المسلسلات المصرية وبرامج الدكتور عمر عبد الكافي بجانب التوقف أحياناً مع برامج المسابقات وذلك لو وجدت وقتاً لمتابعتها.

ـ وماذا تقول عن لمة الفطور؟

لمة الفطور كانت من أجمل الأوقات عندما كنت في الدويم في الحي الثامن، كان جدي السيد مختار عليه رحمة الله يسكن بجوارنا وكنا نفطر معه بصحبة والدنا رحمه الله أيضًا كانت أوقاتاً لا تنسى. استمرت طوال وجودي بالدويم، أما هنا فقد بدأت تختفي في أماكن كثيرة وأدعو لعودتها مرة أخرى لأنها تؤلف بين قلوب الجيران وسكان المنطقة الواحدة.

ـ وعلى ماذا تحرص في هذا الشهر؟

أحرص بشدة على التواصل مع أهلي وأصحابي كلما سنحت الفرصة بذلك وليس بالضرورة  أيام رمضان إنما في بقية شهور العام.

*أقول لهم تفقدوا بعضكم البعض وادخلوا على جيرانكم وأهلكم فالظروف الاقتصادية الضاغطة تتطلب التراحم والتعاون والإنفاق فرب كمية بسيطة من سكر أو بلح أو طعام تدخل السرور على ذلك الجار أو الأخ  والرزق تلاقيط ولا تدري بأي عمل يدخلك الله الجنة.

ـ ماذا تمثل لك مدينة الدويم؟

الدويم اسمها فقط يحلق بك في عالم من الذكريات والعلاقات والأيام الجميلة، أما زيارتها وقضاء الإجازات فيها فيجعلني كطفل صغير عاد لأمه بعد غيبة، لذلك أحرص على اصطحاب أبنائي لزيارتها وقضاء أيام بها والتجوال في أحيائها ليرتبطوا بالمدينة التي ولدت ونشأت بها ولها أفضال علي.

ـ إذاعة النيل الأبيض.. مكان في الخاطر؟

يا سراج مالك عاوز تقلب علينا المواجع. إذاعة النيل الأبيض بنيتي الصغيرة التي قتلتها المؤامرات وغرست في جسدها الصغير سكين الحسد وهدم النجاح رغم مرور أكثر من خمسة عشر عاماً على موتها إلا أنها لازالت تأتيني في المنام وهي تبكي. أسأل الله أن يغفر لمن تسبب في إبعادنا عنها والتحية لأهلي في النيل الأبيض بمدنها المختلفة من ود جار النبي لجودة الذين يتواصلون معي حتى الآن رغم مرور تلك السنوات اعترافاً بدورنا في تشييدها وإقامتها..

ـ لماذا تفخر بأنك ود الحيشان التلاتة؟

أفخر بأني ود الإذاعة السودانية التي حلمت منذ صغري بدخولها والعمل فيها وامتلكت جهاز راديو وأنا في الصف السادس الابتدائي وتعلمت الكثير منها. بل بفضلها زرت كل مدن السودان ولله الحمد وبفضلها نشأت لنا علاقات مع المستمعين داخل وخارج السودان.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى