أبوعركي البخيت.. مرسال الشوق والحب

الخرطوم: الصيحة
(1)
أبوعركي البخيت.. هذا الفنان كل الكلمات تتلاشى أمامه وتتضاءل.. فهو أحدث ثورة كبرى في الغناء السوداني .. وهو يعتبر من أكبر المجددين أصحاب الفكر الموسيقي الجديد والحديث.. لذلك ظل حاضراً في وجدان الناس رغم غيابه الطويل عن أجهزة الإعلام.. وأبوعركي من تلك العينة التي نجد شغفاً عميقاً للبحث في تفاصيل حياته.. ولعل الأستاذ الصحفي الجميل صلاح الباشا هو واحد من المعاصرين لتجربة الفنان الجميل أبوعركي البخيت.. لذلك فهو حينما يكتب تأتي حروفه مغايرة للكتابة العادية.. لذلك تجدني أتوقف عنده كثيراً وأتأمل كل ما يكتبه.
(2)
وبعد التحفة الفنية (مرسال الشوق) نصاً ولحناً وأداءً وتطريباً أصبح للفنان أبوعركي مكانة خاصة وعالية المقام في قلوب وعقول الجمهور المحب للفنون والأدب والموسيقى في بلادنا المبدعة في كل شيء فخاطب بها قلوب الشباب وطلاب الجامعات، مما زاد من مسؤولية الفنان تجاه جمهوره وتجاه حركة الفنون في مجملها وكان لابد لهذا الفنان أن يكون قدر التحدي لا تراجع للوراء لا تكاسل بعد تحقيق تلك النجاحات لا انقطاع عن مواصلة الإبداع والابتكار الجاد.. ونحن عندما نكتب عن الفنان أبوعركي فإننا نعرف أنه جادا ومسؤول ومجتهد نعرف تفاصيل ذلك لأن أبوعركي تربطنا به أجمل الذكريات وأقوى وأرقى نوع من أنواع العلاقات العائلية التاريخية التي تعود لأربعين عاماً إلى الوراء لا يمكن أن تنمحي من الذاكرة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى