سراج الدين مصطفى يكتب.. خواطر رمضانية

(1)

كلنا يعلم ويدرك تمام الإدراك   أن فن الغناء تحديداً هو ليس مجرد تسلية فقط ولا وسيلة سهلة وفي متناول اليد لقضاء أوقات الفراغ أو هو فكرة عبثية، بل في واقع الأمر  هو رسالة هادفة، رسالة يشترك فيها الكثير بغية إيصالها، بدءاً بصاحب فكرة العمل الغنائي، فكاتب النص الشعري أو الكلمات، ثم الملحن، وربما الحلقة الأهم في هذه الدائرة في اعتقادي هو المغني، ذلك دون انتقاص للآخرين المشاركين في صناعة الإبداع الغنائي وذلك لسبب بسيط، وهو أن المتلقي.. أي المقصود بالرسالة.. لن يظل في ذهنه سوى صورة المغني،  ومنه يستوحي مضمون الرسالة الغنائية.

في وسطنا الغنائي  الكثير من الفنانين الموهوبين.. وضيف حلقة اليوم من أغاني وأغاني الأستاذ الفنان عادل مسلم بلا شك هو فنان صاحب مدرسة غنائية خاصة اتسمت بالجدية منذ بواكير انطلاقته في مدينة بورتسودان  وبلا شك هو  فنان مقتدر و هو حامل رسالة غنائية ذات طبيعة مختلفة..

 

(2)

عادل مسلم فنان مبدع جملته الموسيقية تنتمي للحداثة.. ألحانه ذات ثراء نغمي بديع.. أفكاره اللحنية متجاوزة لحال السائد من الألحان الدائرية والرتيبة.. يحشد للنص تصاوير جديدة من حيث القدرة على التعبير والتحلل من الأنماط اللحنية العادية.. وهو يحمل ذات الملامح السودانية القديمة من حيث الموهبة العظيمة في مجال الألحان.. فهو يعد من العباقرة في مجاله.. وهو يمكنه أن يسير على ذات الدرب الذي مشى عليه من قبل ملحنون كبار أمثال برعي محمد دفع الله وعبد اللطيف خضر ود الحاوي وعمر الشاعر.

 

(3)

أتمنى أن تكون هذه الحلقة هي بداية الالتفات لتجربة مغايرة مثل عادل مسلم وحالة الغيبوبة الفنية التي نعيشها حالياً تقتضي التوقف والانتباه لمثل عادل مسلم.. وكلي ثقة بأننا لو جلسنا يوماً ما لإحصاء التجارب الجادة فلن نتجاوزه مطلقاً.

ـ ما من شك أن الموسيقار الكبير محمد الأمين، يعتبر حالياً هو آخر من يصارع لأجل المحافظة على تجربته التي أثرت الوجدان السوداني وجعلته متربعاً على القمة منذ لحظة ظهوره في بداية الستينيات حتى اليوم، وهذا الحضور ما كان له أن يتحقق لولا أن الرجل جاء بطريقة غنائية ولحنية جديدة على الأذن السودانية.

(4)

وريادة محمد الأمين معلومة بالضرورة ولا تحتاج للتذكير بها.

أكثر ما يميز محمد الأمين هو جديته وإلتزامه الصارم بتقديم ما هو غير معهود، فهو منذ أن تغني بأغنية (وعد النوار) أصبحت تجربته الغنائية بمثابة فتح وطفرة في مسار الأغنية السودانية، وشكلت تلك الأغنية وقتها علامة فارقة وأصبحت رمزاً للتجديد باعتبار أن الألحان وقتها دائرية وتقليدية ويغلب عليها طابع ألحان الحقيبة، ولكن وعد النوار تميزت (بموتيفة) جديدة ولازمات مختلفة غيرت من النمط السائد وقتها.

 

(5)

بروز محمد الأمين بهذا الشكل اللافت، لأنه أكتشف قدراته الصوتية بكل أبعادها، كما أن مهارته العالية في العزف على العود جعلته أكثر قدرة في صياغة الألحان على(مقاس صوته) وليس أي صوت آخر لذلك تجد أن ترديد أغنياته يصعب على الآخرين، وحتى من حاولوا تقليده لم يستمروا طويلا، لأن ترديد أغنياته غير متاح للجميع، وتلك هي اللونية التي فرضها، مع أنه أصبح موسيقياً ملهماً لكل الأجيال الجديدة من الملحنين تحديداً.

 

(6)

اشتهر محمد الأمين وعرف بانضباطه في التنفيذ الموسيقي، وتلك قضية عنده لا تلاعب فيها، ولنؤكد ذلك الانضباط ، فهو انتهي من تلحين أغنية (سوف يأتي) في العام 1970 ولكنه لم يتغن بها إلا في العام 1980لأنه وقتها لم يجد التنفيذ الموسيقي المناسب للأغنية فأرجأها عشر سنوات ثم تغنى بها، وذلك ينطبق على أغنية (زاد الشجون) التي استلمها من شاعرها فضل الله محمد وهو طالب بكلية القانون بجامعة الخرطوم ولم يقدمها محمد الأمين الا في العام 1983 بعد أن وجد ضالته في خريجي كلية الموسيقى المتسلحين بالعلم (الفاتح حسين ـ عثمان النو ـ سعد الدين الطيب ـ ميرغني الزين ـ أحمد باص) وغيرهم من تلك الدفعة الشهيرة التي ارتبطت بتجربة محمد الأمين، وحين قدمها لأول مرة أصبح شاعرها نقيباً للصحافيين.

(7)

ذلك الانضباط والالتزام هو ما جعل تجربة محمد الأمين متسقة ومواكبة في كل الأزمان، المثير في الأمر أنه يمكن أن يغني الأغنية بعدة طرق مختلفة، فهو في كل مرة يجدد في بعض التفاصيل ويرتجل أحياناً في المسرح وذلك ليكسر الرتابة والنمط الأدائي الواحد، ولأنه فنان ملتزم بخط التجديد وطرد الجمود فهو يقوم بالتغيير في بعض تفاصيل الأغاني (وقتياً) وذلك التجديد ربما يكون مفاجئاً حتى لأفراد الفرقة الموسيقية ولكن لأنهم موسيقيون محترفون وعلى درجة عالية من البراعة يلتقطون أفكاره.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى