التطيعم ضد كوفيد 19.. الإقبال على المراكز يُدحِض الشائعات

الخرطوم- ابتسام حسن

في مركز صحي الحلفايا بالخرطوم بحري، شاب ثلاثيني يدخل مع والديه بكل ثقة واطمئنان، طالباً تطعيمهم، بمصل كوفيد 19، الوالد آدم النور، لديه مرض مزمن – ضغط دم – وحرمه تعاني من مرض السكر، هذا ما حفزهما لضرورة التطعيم لأنهما كبار في السن ويعانيان من أمراض مزمنة، الحاج آدم النور قال لـ(الصيحة)، إنه لم يتردد أصلًا في أخذ اللقاح، مشيرًا إلى أنه على قناعة تامة أن الأبحاث العلمية العالمية لا يمكن أن تنتج أي لقاح يضر بالبشرية، مبيناً أنه مجرد ما تم إبلاغه بتوفر المصل، قرر الحضور.

(إقبال منقطع النظير على مراكز التطعيم ضد كوفيد ١٩) هذا التوصيف صدر من مستشار وزير الصحة للتحصين د. عبد الملك الهدية، رغم ما راج من شائعات في وسائل التواصل الاجتماعي، مما يؤكد الوعي الكبير وسط أفراد الشعب السوداني.

وقال عبد الملك لـ(الصيحة)، إن الإقبال على التطعيم فوق التصور، وإن الوزارة بدأت التطعيم بعدد ٣٥ مركزاً والآن ارتفع عدد مراكز التطعيم إلى ١١٥ مركزاً لمقابلة طالبي التحصين، وأوضح أنّ الوزارة تهدف لزيادة المراكز الى ١٣٥ مركزاً، وتوقّع أن تتم زيادة الحالات إلى أكثر من ذلك، وأكد وصول ٨٢٠ ألف جرعة من مصل الأسترازينيكا، وقال إن الشحنات المتوقع وصولها ٧٨٠٠ جرعة .

دول نامية

وأكد الهدية أنّ السودان ينضوي تحت الدول التي تدعمها مبادرة “قابي” التي تدعم الدول الفقيرة بالتطعيمات، مؤكداً أن المصل موزع على ٦٤ دولة، فضلاً عن أن المصانع ما زالت تعمل لتغطية الطلبات بهدف وصول أمصال كورونا إلى دول العالم الفقيرة، مشيرًا إلى أن الأمصال كانت حكراً على الدول الغنية حتى ظهرت مبادرة (كوباس) وشحنت ٧.٨ ملايين جرعة مجانية من الأسترازينيكا بعد أن اتضح أن الأمصال الإنجليزية لا تكفي وتمت الاستعانة بشركة هندية لتغطية دول العالم الثالث، وقال: وصلت حاليًا الشحنة الأولى البالغة ٨٢٠ جرعة من ضمن ٧.٨ جرعات متوقع وصول بقية الجرعات، ونوه إلى أن اليمن أرسلت ٣٥٠ جرعة للسودان،  وأكد بدء التطعيم بولاية الخرطوم والجزيرة، ومن المتوقع أن تسافر أتيام تطعيم إلى ولايات أخرى.

تطعيمٌ فئويٌّ

تم تطعيم الكوادر الصحية والأعمار فوق الـ٦٠ عامًا وذوي الأمراض المزمنة في ثلاث ولايات حسب الهدية، وأكّد أنّه مُطمئنٌ على الإقبال للتطعيم من قِبل المُواطنين، مُشيرًا إلى ضرورة زيادة عدد المراكز، مشددًا على مأمونية المصل وأنه لا توجد أي آثار جانبية خطيرة، منوهاً إلى أن الآثار بسيطة وتنتج عن تطعيم أيِّ مصلٍ، ووصف الذين تم تطعيمهم بالآلاف.

نظامٌ صَارمٌ

وزارة الصحة الاتحادية، أكدت عن نظام صارم لإمداد لقاح كوفيد 19 لمنع تسريبه وجمعه نهاية اليوم من المراكز الصحية.

وكشفت الوزارة بداية التطعيم في ست ولايات منتصف الأسبوع القادم، على أن تغادر فرق دعم اتحادي السبت القادم للولايات المستهدفة للوقوف على آخر الترتيبات.

وأعلنت رئيسة لجنة إدخال اللقاح لقاح كوفيد 19 د. داليا إدريس حسن، عن وجود خطة قومية متطورة لإدخال كوفيد 19، ولفتت إلى زيادة مراكز التطعيم من 24 إلى 115 مركزاً بولاية الخرطوم، وأضافت “كان هناك تخوف من الإقبال على التطعيم وليس رفضاً له”، ونوهت إلى  جهود مع أجهزة الإعلام لإزالة التردد والتأكيد على مأمونية وسلامة اللقاح، ونوهت د. داليا إلى أن التطعيم عبر الأسترازينيكا يستهدف ثلاث مراحل باستهداف 20% من السكان في المرحلتين الأولى والثانية بالتزام من منظمة الكوفاكس، فيما تُوفِّر الحكومة اللقاحات للمرحلة الثالثة وصولاً لمناعة القطيع وانحسار المرض.

خُطةٌ إعلاميةٌ

وطالبت د. داليا بخُطة إعلامية ضخمة ومنظمة لتنفيذ عملية التطعيم، وأشارت داليا إلى أن لقاح المنحة الصينية (سينوفارن) محفوظ بالمستودع المركزي للقاحات.

وفي الأثناء, قال د. معتز باقير اختصاصي طب الطوارئ وعضو لجنة إدخال لقاح كوفيد 19، إنّ لقاح أسترازينيكا هو واحدٌ من اللقاحات المشهود له بالسلامة العالية، وأشار إلى أن إدخال اللقاح في السودان بغرض حماية المواطنين من الأعراض المُصاحبة لكوفيد 19، إضافة لمنع الحاجة للدخول للمستشفيات ومنع المرض، وذكر أن فعالية اللقاح تصل إلى نسبة 70% وهو آمنٌ وفعّالٌ ويُخزّن على مستوى عالٍ من الجودة، وكشف باقير عن عدم تسجيل السودان لأي آثار جانبية، مشيراً إلى أن الحالات المُسجّلة صفرية، وأن الأسترازينيكا له آثار جانبية خفيفة ومتوسطة وأعراض أسترازينيكا بالتطعيم العادي من حمى وصداع وفتور شديد، ونصح معتز بالراحة والغذاء الجيد وشرب كمية من السوائل، وأشار معتز إلى أن موانع التطعيم للأطفال أقل من 18 سنة والأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة من الجُرعة الأولى، ونوه إلى  منح الحوامل والمرضعات ومرضى السرطان والأدوية المثبطة للمناعة بحذر خوفاً من الإصابة بمرض شديد، ودعا المتحدث لأخذ الجرعة الثانية في فترة زمنية من 6 إلى 12 أسبوعاً، ولفت إلى أنّ مرضى الحميات والملاريا، والالتهابات، لأخذ الجُرعة الثانية بعد التعافي من المرض المُعيّن من شهر إلى شهرين، ووجّه الأشخاص الذين أخذوا اللقاح للالتزام بالاشتراطات الصحية والاحتياطات في ظل وجود الانتشار المجتمعي لجائحة كورونا.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!