الغالي شقيفات يكتب.. تخبطات والي شمال دارفور

يقول علماء الإدارة، إنها عملية تحقيق الأهداف المرسومة باستغلال الموارد المتاحة، وولاية شمال دارفور ولاية غنية بمواردها وإيراداتها وهي ولاية قائدة ورائدة وضاربة في جذور التاريخ، وفوق ذلك مواطن الولاية الذي يتقدم الصفوف في كل شئ وفي سودان اليوم، فهذه الولاية تعاني تدنياً في كافة الخدمات، ويحيط واليها نفسه بأشخاص ليست لهم أي خبرة أو دراية بشؤون الولاية، وبعضهم يعمل لأجل تمكين المحاسيب ويغض الطرف عن الأخطاء، وتماطل لجنة ازالة التمكين بالولاية في حل القضايا العالقة التي تهم مواطن الولاية الذي ضاقت عليه الأرض والشوارع والحركة بسبب فساد سابق في توزيع الشوارع دكاكين، بل حتى خطوط المياه في سوق المواشي لم تسلم منها، هل يُعقل أن توزع دكاكين في الشوارع الرئيسية وخطوط المياه التي فضحتهم عندما تعطل خط المياه، وكان الوالي اللواء النعيم قد أصدر قراراً بفتح شارع أولاد الريف حتى القسم الجنوبي بالفاشر، وهو أمر يهم مواطن الولاية وصحته أهم من الإيرادات، وراحته فوق راحة الحاكم والوالي هو السلطة العليا في لجنة ازالة التمكين، إلا أن مواطن الولاية يتساءل أين المساحات التي استولى عليها قيادات النظام السابق وخصّصوها لأهلهم ومعارفهم، فهنا في شمال دارفور لا ترى إلا الجمود على المستوى الإداري الأعلى ونتيجة للضعف الإداري تعرقل إنجازات ثورة ديسمبر وقد وضع الوالي بعض محاسيبه في مواقع قيادية وهم لا يستوعبون طبيعة المهمة التي يؤدونها، وهم ليست لهم خبرة إدارية وثقافية وليست لهم مهارات التواصل مع الآخر، وكنت قد تناولت قرارات والي شمال دارفور غير المدروسة، فهو يُعيِّن شخصاً اليوم ويقوم بفصله غداً وتعيين آخر، وشغل نشطاء وليس حكاماً، وكان الصحفي إبراهيم بقال قد أطلق عليه اسم ناشط شمال دارفور، وتمتد القرارات العشوائية لتصل وزير المالية بالولاية محمد موسى يحيى، ويُتداول على نطاق واسع أنه من النظام البائد وضعه عربي في موقع مدير عام مالية الولاية، فقد أصدر قراراً بتعيين الأستاذ نصر الدين بريمة مديرا لشؤون الخدمة وفي اليوم الثاني قام بإلغاء القرار، ونصر الدين من الرعيل الأول بالوزارة وخبرته طويلة جداً، وقد أجريت معه حواراً صحفياً في عام 2007 في صحيفة “رأي الشعب” باعتباره قيادياً في حزب الأمة يوم كان من يتصدّرون المشهد، الآن في شمال دارفور لا وجود لهم ولا أحد يعرفهم.
عموماً مطلوب من الوالي الأستاذ محمد الحسن عربي المحامي، مراجعة سياساته في الولاية وان يسجل شيئاً إيجابياً ويعمل إنجازاً يتذكره به مواطن الولاية فيما تبقى له من أيام قبل وصول خلفه سواء كان الأستاذ نمر محمد عبد الرحمن او مؤسس الكفاح المسلح في دارفور الأستاذ المناضل صلاح عبد الرحمن أبو السرة نائب رئيس المجلس الانتقالي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!