حملة التطعيم بلقاح كورونا.. تنافس تجاري وإقبال كبير

الخرطوم- ابتسام حسن

يبدو أن الشائعات التي وجدت رواجاً ضد مصل التطعيم ضد كوفيد 19 أثرت على مجرى التطعيم، سيما وأن كوادر طبية مطلعة أكدت لـ(الصيحة) أن الإقبال على التطعيم ضعيف ونتج ذلك عن شائعة تقول إن الذين تم تحصينهم تعرضوا لجلطات، وأكدت المصادر أن هناك حملات إعلامية ضد اللقاح وعزت المصادر انتشار الشائعات إلى تنافس تجاري بين الشركات المصنعة للقاح.

24 مركزاً للتحصين

وقد دشنت وزارة الصحة الاتحادية أول أمس الأحد برنامج تطعيم وتحصين الكوادر الصحية وكبار السن بلقاح (الأسترازينيكا) بعدد من المراكز الصحية، وابتدأ التدشين من مركز صحي عمر بن الخطاب بأركويت في الخرطوم. وتستهدف الحملة القضاء على جائحة كورونا عبر التطعيم باللقاحات، في “24” مركزا صحياً بجميع محليات ولاية الخرطوم. وتنطلق الحملة في بقية الولايات في الأيام القلائل القادمة. وبدأت حملة تدشين اللقاح بمركز حي الزهور لصحة الأسرة المرجعي رقم (36)، وتدافع المواطنون والكوادر الصحية لتلقي اللقاح. وأشادت مدير مركز صحي حي الزهور د. شيماء صلاح الدين بالإقبال الكبير من المواطنين في اليوم الأول للتدشين الذي بدأ في السابعة والنصف صباحًا، وذكرت أن المركز يستهدف تطعيم (350) شخصاً في اليوم الأول. وطالبت شيماء، الأسر وأصحاب الأمراض المزمُنة وكبار السن للإسراع والتسجيل لتلقي العلاج، حفاظًا على صحتهم وصحة الأسرة.

من جانبها أوضحت مديرة مستشفى بشائر الجامعي بمنطقة مايو جنوب الخرطوم د. خنساء يعقوب إبراهيم، أن اليوم الأول للتحصين يستهدف الكوادر الصحية بمستشفى بشائر التي تقدر بحوالي (400) من الكوادر العاملة. ولفتت إبراهيم إلى أن أول من تلقى التطعيم هو مدير مستشفى بشائر الجامعي د. مصعب محمد عبد الله مما ساعد على تدافع الكوادر الصحية، وأفادت أن المركز منذ اليوم الثاني سوف  يفتح أبوابه للمواطنين للتسجيل ويكون التطعيم بحسب الأولوية التي حددتها وزارة الصحة.

عدم وجود دراسات

أكد مصدر طبي بوزارة الصحة ولاية الخرطوم أنه لم يتم إجراء أي دراسات حول اللقاح تؤكد مأمونية اللقاح، وقال إن ذلك وجد سانحة لرواج الشائعات، مشددًا على عدم وجود دراسات تحدد قدرة اللقاح على الحماية وقال إنه ليست المرة الأولى التي يصنع فيها العالم لقاحاً، مشيراً إلى صناعة لقاحات من قبل مثل شلل الأطفال والحصبة والتتنس، مشددًا على أن التجربة موجودة وأن اللقاح تم تصنيعه في أكثر من دولة واستهجن استمرارية الشائعات داخل السودان، مؤكداً أن الاستمرارية في هذا النهج مرده عدم وجود تنزيل عقبات المروجين، مشيراً إلى أن الدول الأوروبية تسن قوانين وتنزلها لكل مروج شائعة لا يستطيع أن يثبت صحتها.

جرعات كافية

أكد المصدر أن الجرعات كافية لتطعيم الكوادر الطبية، مشيرًا إلى أن المستهدف من الكادر الطبي ٥٠٠ ألف طبيب وكادر طبي وعامل بوزارة الصحة، مشيرا إلى أن الوزارة بدأت التطعيم في مراحل جديدة  منها أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن التي تتجاوز أعمارهم أكثر من 65 عاماً بعدها المستشفيات وحالياً يتم التطعيم بالمراكز الصحية، مشيراً إلى أن التطعيم عبارة عن جرعتين في فترة 3 أسابيع.

حملة بالمؤسسات

أكدت لجنة حصر كوفيد 19 خلال اجتماعها أمس أن اللجنة ما زالت تعمل في حصر العاملين بجميع مؤسساتها، وقالت د. أريج عبد الله مديرة إدارة صحة الأم والطفل بوزارة الصحة ولاية الخرطوم أنه بالأمس القريب تمت بداية حملة تطعيم ضد مرض كوفيد   19 المستجد على مستوى محليات ولاية الخرطوم السبع، وبدأت الحملة بالكودار الصحية العاملة في مؤسساتها ولأصحاب الأمراض المزمنة وفوق الـ(45) عاماً وبلغ عدد الكودار الصحية الذين تم تطعيمهم يوم أمس حوالى 1095 كادرا صحياً و828 كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة. ولفتت د. أريج الى زيادة عدد الوحدات الصحية في الأيام المقبلة. وناشدت د. أريج الفئات المستهدفة بضرورة إحضار وثيقة ثبوتية (الرقم الوطني) للكوادر الصحية وأصحاب الأمراض المزمنة الرقم الوطني إضافه إلى ما يثبت إصابتك بمرض مزمن لأصحاب الأمراض المزمنة.

وطالبت د. اريج في تصريحات صحفية جميع الفئات التي أخذت اللقاح باتباع الإرشادات الصحية من التزام بارتداء الكمامه والتباعد وغسل الأيدي والمعقمات لأن اخذ التطعيم لا يحمي بنسبة 100%. وفي ذات الاتجاه أكد مدير إدارة التحصين بولاية الخرطوم جمال محمد عثمان أن الوزارة بدأت أمس بصورة كبيرة حملة التطعيم ضد كوفيد 19 بـ 32 وحدة صحية شملت (مراكز، مستشفيات،) بمحليات الخرطوم المختلفة وتعد هذه الحملة للكوادر الصحية والأعمار الأكبر من 45 عامًا وأصحاب الأمراض المزمنة وتستمر تلك الحملة لمدة (10) أيام موضحًا أن الأيام القادمة وعلى حسب خطة الوزارة سوف يصل عدد الوحدات الصحية إلى 134 وحدة لتغطية كافة الوحدات الصحية بمحلية الخرطوم (مراكز، مستشفيات، شفخانات) والنصيب الأكبر من اللقاحات في المرحلة الأولى متروك للكوادر الصحية لحماية النظام الصحي ومن ثم حماية الكوادر.

وناشد جمال الكوادر بالإقبال على التطعيم لأنه يعطي نسبة حماية تتفاوت من 80 إلى 90٪ . مؤكداً أن جميع الذين تم تطعيمهم والذين يتراوح عددهم ثلاثة آلاف شخص لم تظهر عليهم آثار جانبية. وحتى إن وجدت آثار جانبية فهي بسيطة وتتمثل في حمى، صداع، فتور، ألم في موضع الحقن مما يدل على أن اللقاح أعطى مفعوله بصورة جيدة. موضحًا أن اللقاح آمن وفعال.

مدير التحصين يتلقى اللقاح

قال جمال إنه تلقى الجرعة الأولى من لقاح استرازينيكا منذ اليوم التاسع في هذا الشهر وما زلت أعمل إلى اليوم بصورة طبيعية. ولفت إلى مأمونية لقاح استيرازينيكا البريطاني الصنع، وقال: قد تم التطعيم بهذا اللقاح في عدد من الدول الأوروبية والعربية وأثبت فعاليته. منوهاً إلى أن صندوق اللقاحات العالمي منح السودان 800 ألف جرعة حتى يتم تطعيم 8200 كدفعة أولى بنسبه 20٪ وينتهي بذلك تطعيم الخط الأول ويبدأ بعد ذلك الخط الثاني ويشمل الفئات الأكثر احتكاكًا والتصاقًا بالجمهور وهم أساتذة الجامعات، العاملون بالبنوك، سائقو المركبات وسوف يستمر العمل في التطعيم حتى نهاية العام 2021م.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!