عضو بـ«السيادي»: مستعدون لفتح الحوار من جديد لبناء السودان

شندي: الصيحة

أعلن عضو مجلس السيادة رئيس الجبهة الثورية د. الهادي إدريس يحيى، استعدادهم لفتح الحوار من جديد لبناء السودان، وقال إنه ليست هناك شروط بأن تكون مسارات اتفاق جوبا لسلام السودان مقفولة “ونحن نرغب في فتح الحوار مع أهل ولايتي نهر النيل والشمالية وكل أقاليم البلاد”.

وأكد الهادي لدى مُخاطبته، لقاء الإدارة الأهلية وقوى الحرية والتغيير بدار ناظر عموم الجعليين بمدينة شندي، أن اتفاق جوبا ليس اتفاق قبيلة أو جهة سياسية أو جغرافية محددة، بل اتفاق للسودان كله. وأوضح أن الاتفاق أعطى الأقاليم التي تأثرت بالحرب اهتماماً لمعالجة ما ترتب عليها من آثار، وليس تمييزاً لها أو منحها أفضلية خاصة.وأشار إلى أن اتفاق جوبا أسهم في استقرار السودان بإيقاف الحرب، فضلاً عن أنه اتفاق مفتوح يتميز عن سابقاته التي وُقِّعت في مناخ سياسي مخلتف. وقال الهادي “ليست هناك شروط بأن تكون المسارات مقفولة ونحن نرغب في فتح الحوار مع أهل ولايتي نهر النيل والشمالية وكل أقاليم البلاد إن رأت إجحافاً في حق جهة أو قضية معينة”. وأضاف “نحن مستعدون لفتح الحوار من جديد لبناء السودان الذي حباه الله بتنوُّع إثني وجغرافي وبيئي ويزخر بمقومات وموارد تجعل منه دولة عظمى”. وأكد أن أمام السودانيين فرصة تاريخية لمعالجة أخطاء الماضي بحُسن إدارة التنوُّع رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد. وقال “يجب ألا نسمح مرة ثانية بفقدان أي جزء عزيز من الوطن من خلال ابتدار ثقافة جديدة عبر الاستماع لآراء المواطنين والجلوس معهم في مناطقهم لوضع أساس عقد اجتماعي جديد لبناء السودان الذي يحلم به الجميع”، ودعا الهادي إلى محاربة الخطاب العنصري والجهوي. وتابع “إذا انهار السودان ليس لنا بلد آخر نلجأ إليه، لذلك يجب على الجميع المحافظة على وحدته وتماسكه”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!