التحوّل الرقمي.. مشروع للتنمية

 

الخرطوم: الصيحة

قال مدير المركز القومي للمعلومات إبراهيم عبد الرحمن باخت، إن  التحول الرقمي يعد مسألة توعوية لخدمة المواطن البسيط والدفع بالاقتصاد الوطني وهو مفهوم شامل، لأن التنمية الشاملة مرتبطة بالتحول الرقمي وهو أكبر مشروع للتنمية.

وأضاف خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لمعرض السودان الأول لتطبيقات الموبايل والخدمات الإلكترونية أمس بقاعة اتحاد الغرف التجارية بالخرطوم، إن هذه الورشة تأتي كعمل تفاكري وتوعوي وهي للمواطن الذي يجب أن يعي مسألة التحول الرقمي في البلاد، مؤكداً أن الهدف منه بناء مجتمع معرفي، ونحن نهتم بهذا الجانب في المركز ونريد للإجراءات الورقية أن تتم بمستوى تطبيق رقمي لتوفير الجهد والزمن والإنتاجية خاصة والسودان في مرحلة تحول ديمقراطي يوفر الشفافية والمعلومات التي تساعد في إصدار القرارات وتقليل الصرف الحكومي، مشيراً إلى المشاكل التي تواجه التحول الرقمي في البلاد والحاجة إلى استراتيجية قومية وتكوين مجلس أعلى للتحول الرقمي بصلاحيات رئيس مجلس الوزراء، إضافة إلى مشكلة التمويل وعدم تمركز الميزانية  وتدني الوعي بأهمية التقنية ومشاكل تقاطع القوانين وإعادة النظر في التشريعات وغياب الحوكمة.

من جانبه، دعا رئيس الجمعية السودانية لحماية المستهلك ياسر ميرغني، إلى ضرورة دعم وتوطين صناعة البرمجيات، وقال إن مشاكلنا الرئيسية مع المستهلكين هي الثقة، وهي كلمة كبيرة، ونحن نريد أن نثق في التجارة السودانية. وأضاف ياسر: نحن مع أي عقل منتج ومبدع، مطالباً بضرورة مراقبة الأب الثالث وهو الانترنت وأن يكون هناك استشعار وإنذار مبكر لكي لا تتشوه حياتنا.

وطالب بضرورة تكوين مجلس أعلى للتحول الرقمي وأن يكون المركز القومي للمعلومات هو صمام الأمان للجميع، وإعادة ترتيب قطاع الاتصالات، وأضاف: نريد ميزانية واحدة وأن نتكلم لغة واحدة لأن الحرب المقبلة هي حرب المعلومات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!