لافتات فنية.. لافتات فنية

 

إضراب الطنابرة:

عندما حدث إضراب الطنابرة الشهير وامتنعوا عن الغناء والعزف مع الفنانين، لجأ سرور إلى الغناء بصحبة الكورس فقط ولغى مصاحبة الطنبور وهو التصرف الذي منه بدأت فترة الحقيبة، حيث نظم العبادي وود الرضي اغنيات لسرور منها الثقيل والمتوسط والخفيف كما كان يفعل الطنابرة ولكن بمصاحبة الكورس فقط، وقد وجدت قبولاً عظيماً من الجمهور .

كرومة:

كرومه لحّن أغلب أغاني الحقيبة وكان متعلماً لانه درس فى مدرسه شيخ الشبلي بالقرب من منزله بحي السيد المكي. وهو يصغر سرور بثماني أو عشر سنوات وأول مرة يستمع سرور الى كرومة كان تحت اللمبة أمام بيت البي عبد الله خليل وكرومة صغير وتنبأ بأن يكون له شأن .

مهن العظماء:

سيد عبد العزيز وعبيد عبد الرحمن وعبد الرحمن الريح وعتيق وود الرضي عملوا في المهن البسيطة كحلاقة الحمير وبيع البهائم والتجارة الصغيرة والنجارة صناعة المفاحض والمراكيب وحتى بيع القرع في سوق أم درمان. وإن كان سيد قد تعلّم في مدرسة إبراهيم سوميت المسائية وصار ميكانيكياً .

في الضواحي:

عندما كتب خليل فرح قصيدته في الضواحي وطرف المدائن كان ذلك ضرباً من ضروب الغناء السوداني، تعلق بالخروج بالأغنية السودانية لدائرة أوسع، وجاري عتيق خليل على ذات الطريقة ليكتب في الضواحي وطرف القضارف.. لذلك من البديهي أن تكون هذه الأغنية ذات حضور خاص رغم أن ميلادها قبل عشرات السنين.

أقول أنساك:

في العام 1975 دخل الهادي الجبل أستديوهات الإذاعة وسجل أغنيته الشهيرة “أقول أنساك”.. بعد ذلك هاجر لجمهورية مصر العربية لاستكمال دراسته ولكنه هجر الدراسة واتجه للجماهيرية العربية الليبية وفي تلك الفترة أنتج أغنيات مثل “أنت المفارق”.. ثم بعد ذلك قدم الكثير من الأغنيات الكبيرة في مسيرته الطويلة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى