مناوي يطالب الحرية والتغيير بطرح حوارٍ بنّاءٍ

 

الخرطوم- فاطمة علي

أكد عضو مجلس الشركاء ورئيس حركة تحرير السودان، مني أركو مناوي، أن المرحلة القادمة في الساحة السياسية ستشهد تحوُّلات جذرية تُصب في مصلحة الوطن والمواطن وخاصةً إنفاذ الترتيبات الأمنية ونظام الحكم الفيدرالي، وطالب مناوي، قوى الحرية والتغيير بطرح حوارٍ بنّاءٍ فيما بينها، داعياً لإنشاء جيش قومي مُوحّد في ظل نظام ديمقراطي، مُؤكِّداً أنّ بقاء الوطن أهم، لافتاً أنّ ثورة ديسمبر جاءت تتويجاً لكل الثورات السودانية.

ودعا مناوي خلال مُخاطبته، الجلسة الافتتاحية للملتقى التداولي التنظيمي للحركة تحت شعار “نحو بناء مشروع التحرير العريض” بفندق القراند أمس، المكونات السودانية كافة، لعقد حوار شامل عريض ومناقشة جميع الأمور العالقة التي تُصب في مصلحة الاستقرار والبناء السياسي واستقرار السودان وتحقيق العدالة للناس كافة، وأضاف يجب أن تلعب أطراف العملية السلمية دوراً وطنياً ديمقراطياً لأنها تمثل الهامش، وأوضح أن حركتهم ناضلت وكافحت من أجل تحقيق العدالة بالسودان، مؤكداً أنهم يعملون من أجل الوطن والمواطن تطبيقاً للوثيقة الدستورية.

من جانبه، عبّر عضو مجلس الشركاء، رئيس قوى التجمُّع للتحرير، الطاهر أبوبكر حجر، عن الحالة السودانية التي كانت مفروضة من قِبل النظام البائد وأدّت للتشظي داخل الكيانات “مُتّخذاً مقولة فرق تسد”، ونوه لأن لا يأخذ الناس بروتوكول الترتيبات الأمنية بوجود جيوش الحركات، وقال يجب بالضرورة الأخذ بكل البروتوكولات التي ناقشت قضايا السودان عامة بشفافية ووضوح.

وشدّد نائب رئيس الحركة الشعبية ياسر سعيد عرمان، على أهمية القضاء على نظام الدولة المُوازية السابقة التي تُعد معوقاً حقيقياً ومهدداً للمرحلة الانتقالية، حتى ينعم السودان بالاستقرار وتحقيق أهداف الثورة، وقال عرمان لا بد من قطع رأس نظام المؤتمر الوطني لكي نتمكّن من حلق رأسه والقضاء عليه نهائياً، منادياً بضرورة إقامة دولة قومية لنبذ لهجات الإثنية لترسيخ قيم المواطنة

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!