المريخ يحصد أول نقطة ويتعادل مع سيمبا

الخرطوم: الصيحة

تلقت آمال المريخ السوداني في الصعود للأدوار الإقصائية ببطولة دوري أبطال إفريقيا، ضربة جديدة، بعدما سقط في فخ التعادل السلبي مع ضيفه سيمبا التنزاني أمس السبت، في الجولة الثالثة لمباريات المجموعة الأولى بالمسابقة القارية.

وعجز المريخ عن التسجيل رغم الفرص العديدة التي سنحت له على مدار شوطي المباراة، ليعجز عن تحقيق انتصاره الأول في المجموعة، التي يتأهل عنها صاحبا المركزين الأول والثاني لدور الثمانية.

وظل المريخ قابعًا في مؤخرة الترتيب برصيد نقطة واحدة، عقب خسارته أمام مضيفه الأهلي المصري وضيفه فيتا كلوب الكونغولي الديمقراطي، في أول جولتين بالمجموعة، ليصبح موقفه من بلوغ دور الثمانية صعباً للغاية.

 

في المقابل، حافظ سيمبا على صدارته ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، بعدما سبق له الفوز 1-صفر على مضيفه فيتا كلوب، وضيفه الأهلي في أول جولتين.

وبات المريخ مطالباً بالفوز في جميع مبارياته الثلاث بجولة الإياب في المجموعة، إذا أراد الاحتفاظ بآماله في التأهل للدور المقبل وتجنب الخروج المبكر من المسابقة.

بداية مفاجئة

 

فاجأ المريخ المراقبين بأداء متماسك رغم التشكيل الاضطراري، نتيجة غياب أكثر من 10 لاعبين للإصابة، وفرض أسلوب التمرير القصير على سيمبا الذي ظهر تائهاً معظم فترات الشوط الأول.

وخسر المريخ مجهودات قلب دفاعه الوحيد المؤهل حمزة داوود للإصابة بشد عضلي، منذ الدقيقة الثانية، ولعب الفريق بـ10 لاعبين لمدة 10 دقائق، قبل أن يدخل رمضان عجب، ليتحول بخيت خميس من الوسط الأيسر إلى قلب الدفاع.

 

ولعب رمضان مع لاعب المحور التاج يعقوب ووجدي عوض في قلب الملعب، دوراً مؤثرًا وقويًا في ربط تحركات اللاعبين مع خط الهجوم، بينما نجح سيف تيري والنيجيري توني إيدجو في إرباك رباعي دفاع سيمبا.

وضاعت في الدقيقة 12 فرصة مؤكدة للمريخ من كرة لعبها سيف تيري مرت جوار القائم.

وفي الدقيقة 26، عكس رمضان عجب كرة من ركلة زاوية لعبها النيجيري إيدجو لامست العارضة وارتدت فلاقت رأس المدافع أحمد تمبش فمرت مرة أخرى فوق العارضة.

 

في الدقيقة 39، دخل سيبما أجواء المباراة وهدد مرمى المريخ بأول كرة زاحفة عن طريق لاعب الوسط الأيسر رالي بواليا.

شوط سلبي

بعد الاستراحة، دخل المريخ باستراتيجيته في التمرير القصير والربط عن طريق الوسط.

وفي الدقيقة 50، تخطى أحمد آدم بيبو الظهير الأيمن شوماري وسدد كرة  قوية بقدمه اليسرى مرت فوق العارضة.

 

وفشل سيمبا في الدخول لأجواء المباراة واستبدل أفضل عناصره، كرالي بولايا وكلاتوس شاما، واستمر المريخ مسيطراً.

وفي الدقيقة 77، هرب سيف تيري من مراقبة الكيني جوشوا أونيانجو، ودخل الصندوق وعكس كرة جيدة شتتها حارس المرمى.

واعتمد سيمبا على الهجمات المرتدة في الدقائق الأخيرة ولكن دون خطورة، بسبب تألق ثنائي قلب الدفاع بخيت خميس وتمبش، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى