ما بين التأثير السلبي والإيجابي على الأطفال.. وسائل التواصل الاجتماعي.. حالة من السعار!!

مقدمة مهمة:

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية جزءًا من حياتنا اليومية، ويتم الوصول إلى الإنترنت من قبل الأطفال في سن مبكرة جداً، لا يمكن أن يساعد ذلك على فهم التأثير عليهم بطرق مهمة.. بينما نحن كمجتمع نميل إلى التركيز على الآثار السلبية على الأطفال، وفي هذا التحقيق نكتشف أيضًا الآثار الإيجابية المختلفة ونناقش كيفية تعزيز هذه الفوائد مع تقليل النتائج المحتملة غير المرغوب فيها. وتشهد وسائل التواصل الاجتماعي ما يمكن تسميته بالسعار، وتضايقك إن كنت لا تستطيع التعامل معها.. وتغير وسائل التواصل الاجتماعي الطريقة التي نتصور بها العالم ونتفاعل بها مع بعضنا البعض.

أسئلة تحتاج لإجابة:

ولكن ما هو التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال؟ هل تقلق عندما تقضي ابنتك كل وقتها على الإنترنت؟ هل يهمك كيف يمكن أن يؤثر عليها ذلك؟ في هذا العصر، لا أحد يبقى منعزلًا عن الأصوات، والدردشة مع الآخرين إلى الرنات والرموز ولغة الإيموجي (الأوجه الشهيرة كثيرة الاستعمال والتي توحي بعدة رسائل)، كل شيء موجود لتقريب الناس لجعل العالم أكثر راحة.

حياة المراهق:

يلعب الأطفال الصغار اليوم مع الأجهزة الإلكترونية مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، وتعتبر وسائل التواصل الاجتماعي جزءًا نشطًا من حياة المراهق ومع ذلك، بصفتك أحد الوالدين، تحتاج إلى معرفة كيفية تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على نمو الأطفال. الأهم من ذلك، أنه قد حان الوقت لتتعلم هذه التقنيات بحيث يمكنك أن تتصل بحياة طفلك اليومية على شبكة الإنترنت العالمية والشبكات الاجتماعية.

الآثار الإيجابية:

الباحث الاجتماعي طارق محمدين قال لـ”الحوش الوسيع”: (تساعدك وسائل التواصل الاجتماعي على التواصل مع أشخاص من جميع أنحاء العالم. ويشمل التأثير الإيجابي لوسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال فهي تساعدهم على التواصل مع العائلة الممتدة والأصدقاء.. كما تساعد على تطوير وجهات نظر أفضل حول مختلف القضايا، وتعلم أشياء جديدة، وتبادل الأفكار وتساعد على صقل مهارات التواصل الخاصة بهم، كما أنها تساعد على تحفيز الأطفال على التواصل بشكل أفضل وتشجع على حرية التعبير عن النفس.

الآثار السلبية:

ويضيف الباحث طارق محمدين: العقول الصغيرة قابلة للتشكيل، ويمكن لوسائل الإعلام الاجتماعية تشكيل الطريقة التي يفكر بها أو يتصرف بها طفلك. في سنها، إنها بريئة ولا يمكنها التمييز بين الخير والشر، وسائل الإعلام الاجتماعية لديها أيضاً الجانب المظلم، كما هو الحال مع أي شيء تقريباً فلكل شيء جانب مضيء وآخر مظلم، هناك جانب لوسائل التواصل الاجتماعي قد يكون مضراً.

عدم وجود سيطرة:

ومن بين التأثيرات الشائعة والمثيرة للقلق التي تتيح لك معرفة بعض أضرار وسائل التواصل الجماهيري على الأطفال نذكر التالي: يضمن اتساع وسائل التواصل الاجتماعي عدم وجود سيطرة على نطاق المعلومات، يمكن أن تؤدي مثل هذه المواقف إلى إصابة الأطفال بمواقع “ويب” فاحشة أو ضارة أو دينية قد تؤثر على عملية تفكيرهم. وتمثل البلطجة الإلكترونية اتجاهًا آخر متزايدًا بين مواقع التواصل الاجتماعي، يمكن أن يكون للتسلط عبر الإنترنت آثار خطيرة ومميتة. حسب العديد من الضحايا كل عام. في دولة متقدمة كأستراليا يعاني عدد كبير  من الشباب من حالات الاكتئاب بل وحتى الانتحار وخاصة في أوساط الشباب والمراهقين بسبب البلطجة الإلكترونية والابتزاز.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى