سراج الدين مصطفى.. يكتب على طريقة الرسم بالكلمات

كلمات للذكرى:

في العام 1998 استضاف البرنامج الشهير وقتها “مشوار المساء”  الدكتور أحمد عبد العال.. هذا الفنان الذي ما زال حتى الآن بذات حضوره الجميل، رغم رحيله عن الدنيا قبل سنوات عديدة.. في تلك الحلقة التي خُصصت عن الفن التشكيلي، تحدث أحمد عبد العال بلغته الوسيمة والعميقة.. قدم الرجل إفادات في منتهى الجرأة، ودافع عن الاتهام التاريخي حول “صفوية الفن التشكيلي”.. وعدم قدرته في الوصول للمتلقي العادي.. الذي يجد صعوبة في تفكيك دلالات الألوان..

في تلك الحلقة لم ينفِ الراحل الجميل أو يؤكد صفوية الفن التشكيلي.. لكنه قدم حلولاً موجزة.. من بينها ما يعرف “بفن الإحاطة”.. والرجل يعني أن يذهب المعرض التشكيلي للناس في أماكنهم ولا ينكفئ في قاعة العرض.. وهي دعوة صريحة منه بأن تكون معارض التشكيل في الأحياء السكنية والتجمعات البشرية.

مصطفى.. رائد الرمزية:

صحيح أن مصطفى سيد أحمد لم يكن هو الفنان الذي وضع لبنة الغناء الأولى، لكنه كان امتداداً جمالياً للعديد من الأسماء التي ساهمت في صياغة وجداننا السماعي وغرست فيه الغناء المعافى والطاهر.. ورغم ذلك أحدث مصطفى طفرة هائلة على مستوى التفكير في شاكلة الغناء وإن كان البعض يعتبره مجدداً من حيث الطرح الجديد في المفردة الشعرية التي اتسمت بالحداثة والتجديد.

ولعله أيضاً، يعتبر رائداً في إدخال الرمزية في الشعر والغناء، وإن سبقه إلى ذلك محمد وردي في أغنية (الود) التي تعتبر الشكل الحداثي الأول والرمزي على مستوى الغناء السوداني الذي اتسمت مفردته في معظم الأوقات بالمباشرة والعادية.. ومصطفى بحسب خبراء الموسيقى لم يحدث تغييراً هائلاً على مستوى التأليف الموسيقي والألحان، ولم يكن أثره مثل محمد الأمين وإبراهيم الكاشف الذين جاءوا بأشكال موسيقية جديدة لم تألفها الأغنية السودانية، حيث كان محمد الأمين حاضراً ومجدداً عبر أغنيته (شال النوار) التي تعتبر فتحاً جديداً تطاول فوق جدار العادية.

ود الحاوي.. ميلودية مبتكرة:

استخدم عبد اللطيف خضر “ود الحاوي” في تلحين أغنياته إمكانيات مختلفة للتعبير، وقد أثرى بذلك حركة الموسيقى عموماً، فلجأ المؤلف الموسيقي إلى توظيف الأداء الموسيقي في الاهتمام بالأوركسترا وإدخال آلات جديدة وإيقاعات جديدة وتراكيب ميلودية مبتكرة، وببروز ألحانه ذات الثراء، أصبحت الحاجة أكثر إلى التوزيع الموسيقي، مما أفاد الموسيقى السودانية بشكل عام لتنفتح على عوالم علمية جديدة لم تكن متوافرة في الزمن السابق..

عن ذلك اهتمام ود الحاوي بالمقدمات الموسيقية كما في أغنية (المصير)، وهو يشبه في ذلك تماماً الموسيقار المصري الراحل عبد الوهاب الذي اهتم  بمقدمات الأغاني، وجعل منها قطعاً موسيقية متكاملة، اشتهرت كثيراً بين هواة الموسيقى، وبعدها تسابق الملحنون لتقديم أفضل ما عندهم من موسيقى في مقدمات الأغاني، وهي مقدمات غاية في الثراء، بل إنها في كثير من الأحيان تفوقت على المقاطع الغنائية من حيث محتواها الميلودي والأوكسترالي بل والتعبيري أيضاً.

نصيحة سعد الدين إبراهيم:

الراحل الجميل سعد الدين إبراهيم.. هو النموذج الصحفي والإنساني الذي أقتدي به.. وهو كثيراً ما كان يسدي لي النصائح المهمة التي كان لها تأثيرها المباشر في حياتي.. وأذكر أنني ذات مرة انتقدت شاعراً كبيراً وقلت بأنه فقد وسامة كلماته القديمة وأصبح يتخبّط ويكتب (كلام فارغ) لا علاقة له بالشعر.. وسعد الدين حينما قرأ مقالي ذاك.. قال لي: يجب أن توجه نقدك نحو الشباب وليس الشيوخ من الشعراء.. لأن نقد تجارب الشباب يضيف لهم ويمكنهم أن يستفيدوا منه بعكس الشيوخ الذين توقفت تجربتهم.

سميرة دنيا.. دقة قديمة:

سميرة دينا أصبحت فنانة (دقة قديمة)، لأنها لم تطور تجربتها التي تحنّطت وتوقفت في محطة واحدة لم تتحرك منها، وهي التي بدأت الغناء منذ أزمان بعيدة جداً، ولكنها لم تضف جديداً من حيث الأداء الصوتي.. فهي سميرة نفسها (المقلدة) و(المرددة) لأغنيات الآخرين.. فهي فشلت حتى في فرض أغنية واحدة تخصها.

سميرة دنيا من عينة الفنانين الذين جرى عليهم الانطباع السلبي مثل ياسر تمتام الذي اشتهر بترديد أغاني الحقيبة حتى أصبح سجله الغنائي فقيراً من أي أغنية يمكن أن يوصف بها.. وهو في هذا لا يختلف عن (المقلد) أحمد بركات الذي أشتهر أيضاً بترديد أغاني الراحل أحمد المصطفى.. والنماذج كثيرة لا تحصى ولا تعد من النماذج التي تشابه سميرة دنيا من حيث فقرها من الأغنيات الخاصة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!