لوَّن بريشته الساحرة برامج التلفزيون القومي.. إدمون منير.. بصمة جمالية لا تُخطئها العين!!

وثّق له: سراج الدين مصطفى

(1)

في ذلك الزمن.. الذي يطلق عليه تأسياً وحنيناً (الزمن الجميل) كان تلفزيون السودان يضج ويعج بالأسماء المبدعة والخلاقة.. كانت كل البرامج ذات محتوى عالٍ رغم غياب المنافسة.. ويظل الرسام الكبير إدمون منير واحداً من تلك الوجوه التي وضعت بصمة لا تخطئها العين إلاّ من عمى.. لوّن بريشته الساحرة شعارات البرامج هو ورفيقه الراحل بشير كندة.. كانت أنامل إدمون منير أفضل من كل خطوط الكمبيوتر الجاهزة والمُعلّبة.. لذلك ظل حاضراً رغم تقدّم العصر والتكنلوجيا.

 

(2)

 

كانت ريشة إدمون منير كما يقول الموثق هيثم إبداعاً فنياً يمشى على قدمين.. خطاط، رسام وكاريكاتيرست عن موهبة مبكرة واحترافية تشهد له معظم شعارات برامج التلفزيون القومي.. كان من الرعيل الأول الذين لهم الفضل في تأسيس التلفزيون منذ العام 1963  أول شعار رسمه في عام 1969 ..

(3)

أبدع في برنامج جنة الأطفال بالتلفزيون منذ بدايته، أمتع المشاهدين ردحاً من الزمن بإبداعات البرامج الخالدة المحفوظة (خد وهات، تحت الأضواء، أجمل تعليق في فرسان في الميدان، استاند باي).

(4)

وُلد ونشأ بالخرطوم بحري، درس بالكلية القبطية والمدرسة الإنجيلية ثم قسم الخط العربي بالمعهد الفني سابقًا «جامعة السودان حاليًا»، نال دبلومين في الفنون والرسوم المتحركة والخدع السينمائية من ألمانيا الغربية في العام «1972م» و«1983م» على التوالي.

(5)

كرَّمه الرئيس الأسبق المشير جعفر نميري بنوط الجدارة 1983 كما كرمته الحكومة السابقة بوسام العلم والآداب والفنون في ذهبية التلفزيون القومي «2013م»، أُتيح له أن ينشر إبداعه منذ سبعينيات القرن الماضي، ويعرفه الجميع من خلال برنامج «جنة الأطفال» والسهرة التلفزيونية «خد وهات» وغيرها من إبداعاته وروائعه، ذلك هو الكاريكاتيرست الفنان إدمون منير فرج..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى