سراج الدين مصطفى يكتب : علي طريقة الرسم بالكلمات

ذكاء البرهان:

صحيح أننا ندعو لقيام دولة مدنية كاملة ومتكاملة المفاهيم، وذلك لا يعني بالضرورة إقصاء العسكر، لأن الدولة المدنية من الاستحالة أن تقوم دون حماية عسكرية، وفي ذلك تتنوع الأدوار والمهام، ولعل توقف رئيس مجلس السيادة البرهان في قضية الفنانين والتوجيه بحلها فوراً ذلك يعد مسلكاً طيباً مع أنه من صميم الحكومة التنفيذية المدنية التي يقودها الدكتور حمدوك، ولكن الثغرات التي تتركها حكومة حمدوك يستغلها العسكر للتقرب لكافة قطاع الشعب، ومثل ذلك التوجيه من المفترض أن يصدر من رئيس مجلس الوزراء وليس رئيس مجلس السيادة، ويبدو أن حكومتنا الموقرة مهتمة جداً بالمحاصصات وليس الأولويات.

متحف محمود عبد العزيز:

ولو لم يكن محمود أسطورة وغير قابل للنسيان والتكرار لما بكينا عليه كل هذا البكاء.. ويبقى الأهم أن نبحث في كيفية التوثيق لحياته وتجربته الغنائية الطويلة وأن نقرأ في تجربته بعمق بعيداً عن عبارات الإعجاب الأعمى.. ولأن محمود لم يكن فناناً عادياً يجب علينا أن نتوقف قليلاً في الدعوة التي تنادي بحفظ أشيائه ومتعلقاته الشخصية في متحف خاص.

 عبد الرحمن الريح:

كان أسلوب عبد الرحمن الريح في التأليف الموسيقي وكتابة الأشعار يعتمد على بساطة المفردة وسهولة اللحن الذي يخلو من التعقيد.. بدأ عبد الرحمن الريح  بأغانٍ ذات نمط جديد (أنا سهران يا ليل، خداري، جاني طيفه طايف)، بعد أن تحرى المواضيع البسيطة المباشرة والأحداث المختلفة منقولة إلى الناس والمشاعر المألوفة والمترجمة بنبرة الحقيبة.

 محمد حامد جوار:

محمد حامد جوار.. اسم لمع في حياتنا الموسيقية والغنائية وفي وقت وجيز شكل حضوراً كبيراً، بل أصبح صاحب مدرسة لحنية قائمة بذاتها.. وهو اليوم يؤسس لشكل موسيقي حديث ومتقدم وجديد، وهو أصبح ملك المهرجانات الأول، حيث ظلت أغنياته (تكوش) على جوائز أي مهرجان في الساحة.. وجوار في تقديري الخاص مغارة فنية لم تكتشف حتى الآن.

 مجذوب أونسة:

الفنان مجذوب أونسة.. هذا المبدع الذي يظلم نفسه كثيراً بعدم تقديره لموهبته العالية في الغناء.. فهو إلى الأن لا يدري أنه صاحب تأثير في الغناء السوداني وله بصمته الغنائية المميزة، وذلك من خلال القدر الهائل من الأغاني الذي رفد به مكتبة الأغنية السودانية.. وليت أونسة يعرف بأنه لا يقل مكانة عن محمد الأمين ووردي وأبو عركي وكل الفنانين الكبار.. ولكن لا أدري لماذا يبتذل موهبته ولا يمنحها التقدير اللازم الذي يوازي عظمتها.

بشير عباس:

حينما تحاول الكتابة عن رجل بقامة بشير عباس.. يجب أن تتحسس لغتك جيداً.. وتختار أنضرها وأجملها وأعمقها.. يجب عليك أن تختار تعابيرك وتضعها محل الاستثناء.. لأنه مبدع استثنائي وبمواصفات خاصة جداً.. لا تتوافر عادة إلا في فنان وهبه الله الموهبة والعبقرية ودفقة من الشعور النبيل والحس الجميل.. ومبدع بذلك الاستثناء الجمالي من البديهي أن تخرج منه روائع محتشدة بالتفاصيل المثيرة.. والتفاتة واحد لأغنية بوزن رجعنالك يكفي على التأشير على قيمة هذا الفنان الاستثنائي.. والرجل نظلمه جداً حينما نذكر دائماً أغنية (رجعنالك) ونتناسى قائمة طويلة تقف في مقدمتها طائر الهوى وكنوز محبة وعشة صغيرة التي أطربت كل الشعب السوداني.

حنان بلوبلو:

حينما اشاهد الفنانة حنان بلوبلو.. لا أدري لماذا أتذكر رائعة سعد الدين إبراهيم وأبوعركي البخيت حكاية عن (حبيبتي) خصوصاً في مقطعها الأخير الذي (يلا صفقوا كلكم).. ذلك هو الإحساس الذي ينتابني حينما أشاهد الفنانة القديرة حنان بلوبلو.. وهي بالفعل تستحق التصفيق من الجميع.. ليس من كانوا حضوراً في الفندق الكبير، ولكن من كل الشعب السوداني.. فهي تستحق لأنها نموذج للصبر والمثابرة والاجتهاد.. لهذا ظلت على الدوام محتفظة بقيمتها الفنية والإنسانية.. وحنان بلوبلو لمن لا يعرفها عن قرب.. نقول بأنها شخصية جميلة ذات بعد إنساني خاص.. وهي محبوبة كل أهل الصحافة والإعلام.. فهي تشاركهم أفراحهم وأتراحهم.

الحلنقي.. حالة نادرة

العدد المهول من القصائد الغنائية التي كتبها الحلنقي يؤكد على أنه شاعر بحساب القيمة الفعلية للشعر.. وقصائده المنتشرة في كل الحناجر تنافي نظرية (العدد) التي تنتفي منها الجودة أحياناً.. ولعل خلود الحلنقي كشاعر يكمن في الممازجة ما بين نظرية (الكم والكيف).. ولعله يمثل حالة نادرة من الإجماع عند شعب لا يعرف أهله الإجماع والاتفاق على شخصية محددة.. وهو قد استطاع أن يكون ملهماً لمعظم الفنانين الكبار.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى