السلامات تنفي تنصيب الشيخ ساكن ناظراً لعموم القبيلة

 

الخرطوم – الصيحة

نفت أمارة قبيلة السلامات، اختيار ناظر لعموم القبيلة خلال حفل تم تدشينه الأسبوع الماضي، مبينة أن من حاولوا ذلك تم منعهم بواسطة الشرطة وتم إغلاق دار السلامات بشرق النيل في وجههم على اعتبار أن نشاطهم مخالف للقانون ومخالف لاعتبارات الإدارة الأهلية.

وكانت (الصيحة) قد نشرت أن تجمعات الإدارة الأهلية ومنظمات مجتمع مدني، انتخبت الشيخ أحمد ساكن إسحق ناظراً لعموم القبيلة من خلال احتفالات شعبية شهدتها محلية شرق النيل.

وقال أمير عموم قبيلة السلامات بالسودان، العميد محمد بشير موسى عبد الخالق في بيان أصدره أمس (إن تنصيب الشيخ ساكن ما هو إلا فبركة إعلامية تم الترويج لها)، وأوضح أن مجموعة أعلنت عن قيام حفل لتدشين أمارة السلامات في مزرعة بشرق النيل، لكن تم منعها بواسطة الشرطة، وقال “تصدّينا لهذا العمل غير المشروع وتم إبلاغ الأجهزة الأمنية وإيقاف العمل من قبل شرطة محلية شرق النيل، لكنهم نقلوا النشاط لدار السلامات في الحاج يوسف، وهناك منعتهم الشرطة أيضاً”، مبيناً أنهم استندوا في منع قيام النشاط على خطاب صادر من ديوان الحكم المحلي في التاسع من ديسمبر الماضي، أوقف فيه اي إجراءات جديدة لإنشاء أو تنظيم عمل الإدارة الأهلية لحين صدور قانون هيئة الإدارة الأهلية.

وأكد وفد من قبيلة السلامات زار الصحيفة أمس، ضم أمير القبيلة العميد محمد بشير والعمدة جبريل حسن آدم والعمدة الأمين فضل مختار والعمدة عمر حسن أحمد والعمدة حمدان عمر والعمدة موسى آدم أبو بكر والعمدة سنين الحاج محمد والعمدة عبد الرازق عمر إدريس، أكدوا أن تنصيب الشيخ إسحق ما هو إلا كذبة كبرى وفبركة مُمنهجة، مشيرين إلى أن تنصيب الشيخ ساكن يُعد تحدياً سافراً للقانون.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!