غسان علي عثمان يكتب : في “بروست” الرواية السودانية..

إبراهيم إسحق.. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة..

كان الفرنسي مارسيل بروست (1871 – 1922م) يبحث في سيرة الزمن المفقود، وهو عمل سيري يريد دحض النظرية القائلة بانتهاء الوعي عند تحقيبه، وترميزه وتعبئته مشكولاً على صفة واحدة من مظنة الفهم، وهكذا كان الروائي إبراهيم إسحق إبراهيم (1946- 2021م) يرحمه الله رحمة واسعة، يريد أن يحدثنا عن زمن ثقافي مفقود فينا، وهذا الزمن وبفضل عوامل سياسية مؤذية جعل اللغة محل خلافنا الثقافي، ولكن إسحق أراد أن يحقق بكتاباته تذكيرنا بأن هذا السودان الكبير لا تحتويه لغة دارجة واحدة، بل أن عوالمه اللغوية غنية بشكل فريد وهذا ما يميزنا في بلاد كبيرة الروح، صغيرة الجسد.

وبوفاته نعزي كل الوسط الثقافي الذي ظل الرجل يخدمه بصدق وحق وإبداع رفيع، كان رجلاً تحبه قبل أن تقرأ له، يحمل بساطة أهلي الذين يقبلون من تكريمهم القليل رغم عِظم ما يدفعونه ولا ينتظر العرفان الشحيح من بلاد تحب مبدعيها بطريقة سيئة هي أن تستثمر جهودهم بأنانية. عاصرت الرجل وعملت معه في مشاريع النشر والحوار والتفكير وكان نعم الصاحب، يأسرنا نحن الأقل قامة منه بدروس التواضع والمحبة والسودانية.

ومنذ سنوات ونحن نجلس إليه، نجري نقاشات حول الإبداع والنشر والهَمّ العام، وكان بصوته الخفيض وضحكته الصادقة يشع فينا جمالاً، إسحق أديب مخلص لقلمه، يكره الضوء وانشغالات الفراغ، تزوره في بيته تجده بين كتبه باحثاً يسعى الحقيقة ولا ينتظرها، وميزة إسحق هي القدرة الخلاقة على البحث والتنقيب واستخدام المراجع القديمة يعيد تدبيرها في نصوصه ودراساته، وميزة إسحق كذلك هذا الإخلاص منقطع النظير لمصلحة المعرفة لا يريد بها إلا وجهها الجميل يعمل فيه إصلاحاً وتنقية، قدّم للمكتبة السودانية أعمالاً تعشق دارفور وتعرف أسرار كل نفس فيها، شخصياته أرواح حيّة تحاكي أصالة بلادي التي تكره تعددها وتظنه مسبة، أوقف إسحق قلمه ليرتب فينا الحق بالثقافة لسودان كبير، ظلمه الإعلام النقدي بأن أشار إلى أعماله بالإيغال محلياً هناك تحت سماوات دارفور، (حدْث في القرية 1969- أعمالُ الليلِ والبلدة 1971- أخبارُ البنت مياكايا 2001م- وبال في كليمندو 2001م) وقصصه: (ناس من كافا 2006- عرضحالات كباشية- 2011م) والكثير الكثير.

ومن المؤسف حقاً إن النشاط النقدي على أعماله ظل متواضعاً إلا ما قدمه القاص الكبير نبيل غالي عنه في كتابه “إبراهيم إسحق ومشروعه الإبداعي”، والذي كان لنا شرف أن اختار المؤلف بعض ما كتبنا عن الرجل في مقال نشر العام 2014م بعنوان: “في سيرة الكاتب (القضّام) كيف نقرأ إبراهيم إسحق”، قلنا: “وفي حالة إسحق فإننا أمام نصوص ذات طابع مستوفي شروط الخروج عن مزاجية الناقد السوداني مشرقي الهوى، ذلك أنّه قد تركب الذهن الثقافي في مشهدنا هنا على أولويات ابداعية صح انتسابها للقبيلة النقدية المتعصبة لمعنى واحد في صالح الرواية والشعر والتاريخ، نظّرت هذه المعرفة ضد معاني إسحق، بل وما ادخرت تترفّع عن النص بمعية أوهام وسذاجات مُحللها أريب مفخخ الوجدان، سقيمه، وجدير القول في إسحق ممثلاً للأزارقة الخوارج في دولة الأدب السودانية”.

وحول الكلام العجيب الذي كان يتردّد ويكتب حول صعوبة فهم لغة إسحق كتبنا حينها: “لتسمح للنص بالخلود، وللمعنى بالالتحام مع مجالات قادمة فيها الجمالي والوجودي والمؤذي، وإلا قل لي كيف نفهم (ماركيز وأمادو والليندي …إلخ) إن كنا نجهل لغتهم الأصيلة التي فهموا بها ظاهرتهم الاجتماعية وصدروها، إننا نعايشهم ونعاشر أفكارهم دون قربان يذكر أو بطريقة غير قانونية، فقط ندخل إلى كهفهم من التخيل عبر بوابات لغتنا، فاللغة مسؤولة عن صناعة الأفكار وليس العكس، أتأتي وتقول أكتب بلغة أفهمها أنا؟”.

كنا نجلس معه متى وجدنا الإمكان، لذلك نقلب في الثقافي فينا وهمومه، والرجل على تواضع عجيب لا يتكلم كثيراً، فهو من المثقفين الذين يعرفون فعالية الإنصات، يقدم لك نفسه بالأسئلة وهو بها عليم، ولقلة خبرتنا في الوعي كنا نظن أحياناً أننا ندلي بشيء مهم وهكذا يكون المُعلم، فالرجل مارس هذه المهنة واستطاع أن يحتفظ بسمت المعلم الذي يلقي الدرس بالإشارة أحياناً، وأذكر لقاءات في جائزة الطيب صالح، تلتقيه باشاً يضحك ويناديك: “أستاذ” وهذا من كرم المبدع حين يريد أن يساوي بينه وتلاميذ يقرأون درسه.

ودارفور عوالم الرجل الأمين لسرها والحافظ لحقها في الإبداع السوداني، وإن ظلت رهينة السلاح وحمَلَتِهِ الذين وفي سبيل حقهم السياسي ما انتبهوا لبلاغة إسحق المرهقة لذهن النخبة، فأعمال الرجل هي البيان الأعلى صوتاً ضد تعقيم النخبة لمجالها الإبداعي وتقنينها صكوكاً تعرب بها عن نفسها لتختبئ في مدن لا تؤمن بالتنوع، بل تسخر منه، وإسحق يعرف عِظم دوره ناطقاً بدارفورنا المعذبة بالعنف والقتل والإبادة، كثيراً كنت أكره نفسي وأنا أجهل مفردات الرجل السابحة في عوالمه السردية، وجوهر ذلك جهلي، بل لنقل جهلنا بقوتنا الثقافية التي فرّطنا فيها بقوة.

فقده آلمنا جداً وللأسف تبدأ الآن مراسيم “جنائزية المثقف” والتي نبرع فيها بشكل استثنائي، وها قد بدأنا.

إلى جنات الخلد أستاذنا وصديقنا الكاتب الكبير إبراهيم إسحق آخر شامة في وجه جمال هذا البلد المنكوب بإنكار حق مبدعيه.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!