سلسلة شعراء الأغنية الواحدة .. عبدالجبار عبدالرحمن .. شاعر مكتول هواك يا كردفان

 

وثق له: سراج الدين مصطفى

(1)

بعيداً عن تقسيماتها السياسية،تظل كردفان بجغرافيتها المتعددة البيئات والثقافات مصدراً للإلهام والإبداع والتفرد، وهي من أغنى مناطق السودان بالتراث نسبةً لوجود العديد من القبائل منها الرعوية المتنقلة ومنها المنشغلة بالزراعة والمستقرة وطبيعة المنطقة وحياة البداوة، أوجدت مساحة لتشكيل نماذج ثقافية متنوعة وذلك التباين في طرائق الحياة منحها ميزة المزاج المشترك في القيمة الإيقاعية لتراثها، فهي تتميز بالعديد من الإيقاعات مثل الجراري وهو نوع من الغناء والرقص يقدم بدون مصاحبة الآلة الموسيقية نجده منتشراً في شمال وغرب كردفان،ولعل أول أغنية جراري عرفت على نطاق واسع من خلال الإذاعة السودانية هي أغنية (الليلة والليلة دار أم بادر يا حليلة – بريد زولي). وكانت المطربة أم بلينا السنوسي أول من شدا بها عبر برنامج ربوع السودان.

(2)

البقارة بجنوب غرب كردفان اشتهروا بالغناء على إيقاع المردوم ونفيد القراء بأن المردوم نوع من الرقص والمردوم إيقاع يصدر من ضرب الأرجل بالأرض وتتطور في الايقاعات السودانية بمصاحبة الآلات الإيقاعية المتعددة . ونمثل له بأغاني عبد القادر سالم. مثل أغنية الله الليموني، واللوري حل بي، وغيرها. ويمتاز المردوم بخلاف الجراري بسرعة الإيقاع وقوته، وهنالك أيضاً نموذج إيقاعي آخر وهو غناء الحسيس وهو  شبيه بغناء وكرير الجراري، إلا أن الحسيس أسرع في إيقاعه، عند أداء الغناء والرقص والكرير، ويبنى بيت الحسيس في الغالب إلى ثلاث شطرات، في حين أن بيت الجراري يبنى في أربع شطرات،تغني الفتيات أغاني الحسيس بجانب الرقص والتصفيق.

(3)

يظل الفنان الدكتور عبدالقادر سالم واحداً من أبهى التجارب الغنائية التي وفدت إلينا من كردفان، فهو من مواليد مدينة الدلنج بجنوب كردفان في العام 1946 واشتهر على مستوى السودان وخارج السودان منذ العام 1971م، وله من الإنتاج الفني ما يزيد عن أربعين أغنية مسجلة بالإذاعة السودانية كما له نحو العشر أغنيات مسجلة على طريقة الفيديو كليب، تم تصويرها بمنطقة كردفان وغيرها محفوظة بالتلفزيون القومي وأيضاً هو باحث في مجال الموسيقى التراثية السودانية عامة وموسيقى منطقة كردفان على وجه الخصوص.

(4)

قدم العديد من المحاضرات والندوات والأوراق العلمية حول التراث الغنائي، وله إسهامات بالكتابة للصحف،تخرج عبد القادر سالم في معهد إعداد المعلمين بالدلنج ثم اشتغل معلماً حتى تم ابتعاثه للالتحاق بالمعهد العالي للموسيقى والمسرح بالدفعة الثانية للمعهد عام 1970 حيث نال درجة البكالريوس. في العام 2002 كان عنوان أطروحته لنيل درجة الماجستير «الغناء والموسيقى لدى قبيلة الهبانية بجنوب كردفان ». ونال درجة الدكتوراة في الفنون { موسيقى} من جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا في 2005 عن أطروحته «الأنماط الغنائية بإقليم كردفان ودور المؤثرات البيئية في تشكيلها».

(5)

وتظل أغنية (مكتول هواك يا كردفان) واحدة من أشهر أغاني الدكتور عبدالقادر سالم، وجسد فيها كل محبته لمنطقته، لأن مفرداتها احتشدت بالمحبة الدافقة والشجن العالي، والمفارقة تبدو غريبة بعض الشئ، في أن شاعر الأغنية الأستاذ الشاعر عبدالجبار عبدالرحمن ليس من كردفان، ولكن كتب كلمات الأغنية في محبة كردفان التي قضى بها ردحاً من الزمان فيها، والشاعر عبد الجبار عبد الرحمن محمد الشيخ من مواليد النية جنوب الجيلي، عمل معلماً منذ بداية الستينيات من القرن الماضي وتقاعد للمعاش في عام 2000 مساعد فني بوحدة الجيلي.

(6)

الشاعر عبدالجبار عبد الرحمن كانت كردفان هي  محطته الأولى في العمل التعليمي، وقضى بها سنوات الشباب الزواهر، فلقد عمل بمجلس ريفي شرق كردفان وعاصمته أم روابة، وعمل بالمدينة وريفها، وكان معلماً بمدرسة أم روابة الشرقية الأولية عام 1960 وأم روابة الجنوبية عام 1963.

في تلك اللحظات الحميمة من العمر كانت تتفتق براعم الكتابة عند الشاعر عبدالجبار عبدالرحمن، ولكن ميوله في كتابة الشعر كان نحو الكتابة باللغة الفصحى وهو كما معروف في مدينته الجيلي يكتب الشعر منذ الصبا كمعظم أبناء جيله، وبدأ قرضه للشعر مبكراً وله ديوان تحت الطبع اسمه (رحلة عمر).. ولعل أغنية (مكتول هواك يا كردفان) هي القصيدة الأولى والأخيرة في مجال الكتابة بالعامية وهي كذلك أغنيته الوحيدة ولم تلحن له أي قصيدة أخرى.

(7)

قصيدة (مكتول هواك يا كردفان) قال عنها شاعرها عبدالجبار عبدالرحمن (هي من أشعار الشباب، فلقد كنت ولا زلت أحمل لكردفان وأهلها مودة خاصة، تمخضت حروفاً فكانت:

«مكتول هواك يا كردفان..

مكتول هواك أنا من زمان..

شوفي القليب نابع حنان ..

مكتول هواك .. رغم اللي كان..

رغم الضنى وهجر الحبيب

في كردفان ..

أسير غزال فوق القويز ..

كلام غزل معسول لذيذ ..

دمعات عتاب من زول عزيز ..

سالت بحر سقت القليب

في كردفان..

أتمنى يوم زولي القبيل ..

يقطع معاي درباً عديل ..

رحلة عمر مشوار طويل ..

نمشيهو في رمال الدروب

لكردفان..

مكتول هواك يا كردفان

(8)

وذلك كان في العام 1970 وكنت حينها أعزف معه على آلة الكمان في الأناشيد وحفلات المدرسة، ولقد منحها اللحن والأداء الرائع من الأستاذ عبد القادر سالم بعداً آخر للجمال، وجعلها كأنها النشيد الوطني لإقليم كردفان وقدمها أول مرة عام 1971.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!