سراج الدين مصطفى يكتب :  محاولة لرفع الظلم عن العبقري التاج مصطفى!!

 

أتاحت لي الظروف في الفترة الماضية أن أقترب أكثر من تجربة الفنان العظيم الراحل التاج مصطفى ..هذا الفنان الذي وقع عليه ظلم كبير من خلال مسيرته المضيئة التي وجدت ما وجدت من وضع المتاريس والعوائق من بعض الذين كانوا (يحقدون) عليه وعلى القبول الكبير الذي وجده حينما ظهر في الساحة الفنية.

في الأيام الماضية لم اقترب من غنائية التاج مصطفي العذبة فحسب ، بل اقتربت من أسرته الكريمة ومن خلالها تعرفت عن قرب على بعض الجوانب الخافية من سيرة هذا المبدع الذي تعرض للظلم الكبير والماحق والذي ألحق به ضرراً نفسياً كبيراً حتى إن التاج مصطفى توقف عن تقديم الألحان الجديدة منذ العام 1970 وهو الذي توفي في العام 2004.

أربعة وثلاثون عاماً هي الفترة التي توقف فيها عن إنتاج الغناء الجديد وهو القادر على تقديم لحن عبقري ومختلف في كل يوم ..ولكن يبدو أن الأحقاد التي تعتري ملامح الساحة الفنية هي ليست وليدة اليوم ولكنها ذات جذور ضاربة في القدم .. لذلك ليس بمستغرب أن تنهار الكثير من القيم الأخلاقية والإنسانية في ظل الغل والحقد الذي يستشري في كل مفاصل وجسد الغناء والموسيقى.

فنان بتلك العظمة والعبقرية لم يجد حظه وحقه من الانتشار الذي يوزاي الألحان التي أنتجها في تلك الفترة ووجدت من يقف أمامها من لجان الإذاعة والتلفزيون ويكتب عليها أنها (أغنيات لا تصلح للبث) !!

التاج الذي لحن الملهمة .. إنصاف ..عني مالهم ..أطياف .. عازف الأوتار ..بهجة حياتي .. يا نسيم قول للأزاهر ..ويا غايب عن العيون .. والكثير الكثير من الغناء الجديد والمختلف .. ولكن رغم عظمة تلك الألحان المتطورة حتى يومنا هذا ، يكتب بعضهم على ديباجة أغنياته بأنها لا تصلح للبث.

من وقفوا ضد التاج مصطفى في ذلك التوقيت، صحيح أنهم فتحوا الفرصة لأنفسهم بإقصاء أغنيات التاج مصطفى وتدميره نفسياً ولكنهم في ذات الوقت حرموا الشعب السوداني من أغنيات فارعة ذات قيمة فنية كبيرة ومضامين شعرية كانت مختلفة عن حال السائد والمطروح في ذلك الزمن.

حينما أذهب لأسرة التاج مصطفي بمنزلهم بأمبدة أتوقف على الحزن الكبير الذي يعتري عائلته .. فهم يملكون كل الروايات ويعرفون كل الأشخاص ويحددونهم بالاسم .. ولكن لا يمكن ذكرها مطلقاً لأننا لو ذكرناها سنتعرض لأسماء كبيرة لها إسهامها في صياغة الوجدان السوداني بأغنيات عذبة وراقية.

ذلك الظلم الكبير الذي وقع على فناننا المعتق التاج مصطفى دفع الموسيقار الشاب عثمان محيي الدين (ساحر الكمنجة) لأن يصدر ألبوماً غنائياً كامل باسم (ساحر الأوتار) أقام له تدشيناً كبيراً بقاعة الصداقة يحاكي عظمة من قام بالتوثيق له.

إلبوم (ساحر الأوتار) ليس معزوفات موسيقية فحسب بل هو نوع من رفع الظلم عن التاج مصطفى وهو دعوة للعودة مجدداً للتأمل والتفكر والمدارسة في تجربة ذلك الفنان المهول .. ولعل عثمان رمى حجراً في البركة الساكنة وقام بتحريكها حتى تعاد قراءة السيرة والمسيرة للتاج مصطفى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!