حكومة الشمالية تُطالب بإغلاق معبر أرقين وتصف الوضع بالمأساوي

الخرطوم- جمعة عبد الله
كشفت والي الولاية الشمالية د. آمال محمد عز الدين، عن تنامي تهريب الذهب والآثار في معبر أرقين بشكل غير عادي، فضلاً عن تحوُّله لمنطقة سرقات.
وأعلنت الوالي خلال اجتماعها باتحاد أصحاب العمل أمس، أنها دفعت بخطاب لوزير البنى التحتية والنقل للسماح لهم بإغلاق المعبر إلى حين توفر معبر مناسب، ووصفت الوالي الوضع في المعبر بالمأساوي وغير المناسب ولا يصلح للاستخدام البشري، وقال إن المعبر أصبح يُشكِّل وكراً لجرائم غير أخلاقية، وقالت د. آمنة إن المباني بالمعبر آيلة للسقوط، مع انهيار الصرف الصحي ورداءة البيئة بصالتي الوصول والمغادرة وغرفة المرضى، وأشارت إلى أن مساحتها تُقدّر بمتر في متر، وشكت من عدم وجود ميزان للمركبات عند مدخل المعبر ما يؤدي لتمرير المركبات ذات الوزن العالي والاكتفاء فقط برسوم المُخالفات فقط دون رسوم العبور، ونبهت إلى أن الوزن يُهدِّد بتدمير الطرق، وكشفت أن خطابها لوزير البنى التحتية والنقل اقترح السماح لهم بإغلاق المعبر والاستعاضة عنه بمعبر أشكيت والنقل النهري لحين توفر معبر يُليق بالإنسان، وأوضحت أن زيارتها للخرطوم واحدة من أهم أجندتها الجلوس مع وزير البنى التحتية والنقل لحسم الفوضى بالمعابر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!