الحرية والتغيير تكشف الأرقام الحقيقيةللمُوازنة الجديدة

 

الخرطوم- الصيحة

انتقدت اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير، موازنة العام 2021 المنتظر إجازتها اليوم (الأحد) في اجتماع بين مجلسي السيادة والوزراء، ووصفت اللجنة، الموازنة بأنها لم تحقق أياً من غايات الثورة التي طالب بها الشعب السوداني، وكشفت عن ارتفاع الصرف على الأمن والدفاع بصورة كبيرة مقارنة بالصرف على الخدمات.

وقالت قوى الحرية في مذكرة دفعت بها لرئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، إن الحكومة أخفت عن اللجنة عنها أرقام الموازنة.

وأكدت اللجنة أن المعلومة التي أوردتها وزارة المالية بأن النسبة المخصصة للصرف على التعليم تقدر بـ(137) مليار جنيه وتفوق ميزانية الدفاع معلومة خالية عن الصحة تماماً، وقطعت بأن الحديث عن رصد الموازنة (100) مليار جنيه لقطاع الصحة ليس دقيقاً. وأكدت المذكرة أن إجمالي قطاع الأمن والدفاع والشرطة في الموازنة بلغ (211) مليار جنيه، فيما بلغ إجمالي قطاع الأجهزة السيادية 34 مليار جنيه مقارنة مع تخصيص 3 مليارات جنيه لقطاع النقل والبنى التحتية و11 مليار جنيه للقطاع الزراعي و16 مليار جنيه لقطاع التعليم، بينما خصّصت لقطاع الصحة فقط 42 مليار جنيه، مشيرة الى أن ما قالته الوزيرة قُصد به الدعاية الإعلامية وإخفاء حقيقة أن جل الصرف مُوجّهٌ للقطاع السيادي والأمن والدفاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!