إغلاق تام لعمارة الذهب ومفرح يكشف الحقائق

 

الخرطوم- الصيحة

نفّذ تُجّار مجمع الذهب بالخرطوم أمس، إضراباً شاملاً، وأغلقت المحال التجارية الموجودة بالمجمع كَافّة، أبوابها احتجاجاً على قرار صادر من وزير الشؤون الدينية والأوقاف بنزع (10) محلات من مُلاكها، ووصفت لجنة مُموِّلي الذهب، القرار بأنه مخالف للقانون، وأكدت امتلاكهم عقودات رسمية من هيئة الأوقاف.

وأشار شيخ الصاغة مصطفى تبيدي، إلى صدور أمر تكليف بالحضور للجنة، لم يعلموا الجهة التي أصدرته، وأكد أنهم ذهبوا لثلاث جهات، الأوسط والرئاسة وأخيراً ديوان الزكاة، الذي أبلغهم بعدم علمه بأسباب الاستدعاء، وقال تبيدي إنهم تفاجأوا بإغلاق (10) دكاكين بالقوة الجبرية، وأشار إلى أن هذه الدكاكين تم تمليكها عبر عطاءات رسمية وواضحة، وطالب وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بمراجعة هذه العقودات ومعرفة الخلل، وحمّل تبيدي المسؤولية لهيئة الأوقاف باعتبار أنها من تتحصّل رسوماً من هذه الدكاكين، وأوضح أن جميع مباني عمارة الذهب شيّدها الصاغة ولا أحدٌ غيرهم.

من جانبه، أكد رئيس لجنة مُموِّلي الذهب، جمال التجاني محمد أحمد عالم، أن لجنة مكلفة من وزير الشؤون الدينية نزعت (10) محلات من أصحابها، رغم أنهم يملكون مستندات وعقودات رسمية بحجة أن المحلات تقع في أماكن السلالم والأسانسير والكوابل الكهربائية، ودعا لضرورة التراجُع عن القرار الذي وصفه بالمُجحف.

بدروها، أعلنت لجان مقاومة السوق العربي، وقفتها مع الصاغة وأكّدت أنّ قرار الوزير مُخالفٌ لشعار الثورة “حرية.. سلام وعدالة”، وتعهّدت بمخاطبة الوزير رسمياً لإثنائه عن قراره والسماح بمزاولة التجار لنشاطهم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!