تحرُّكات أمريكية ودعم إسرائيلي لحصول السودان على “الحصانة”

 

الخرطوم: إنصاف العوض- مريم أبشر

كشفت مصادر مطلعة، عن تحرُّكات يقودها نافذون في البيت الأبيض الأمريكي لحشد الدعم لصالح تمرير قانون الحصانة السيادية بالكونغرس الأمريكي.

وأكدت معلومات (الصيحة)، أنّ اتّصالات أيضاً تُجرى من قِبل الإدارة الأمريكية مع العضوين المعارضين والضاغطين على أهمية إجراء التعديلات على القانون.

وفي الأثناء، قال موقع تي آر تي ويرلد الأمريكي، إن سبب تصريحات السودان بشأن تعليق التطبيع مع إسرائيل حتى منحه الحصانة السيادية، هو تخوُّف الخرطوم من ألا يكون إزالة السودان من قائمة الإرهاب من أولويات حكومة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، وهو ما دفع الخرطوم لحشد الدعم الإسرائيلي للتأثير على الكونغرس لمنحه الحصانة السيادية، وقال الموقع “هناك مخاوف لدى الخرطوم من أنّ إدارة بايدن القادمة قد لا تعطي الأولوية للتسوية التي توصّل إليها فريق ترمب، وهذا من شأنه أن يترك السودان مع القليل من النفوذ، ما جعله يُعلن أنّ العلاقات مع إسرائيل تُواجه مَخَاطِرَ التعليق، الأمر الذي يدفع إسرائيل بقوة الضغط الكبيرة في السياسة الأمريكية لضمان سماع مخاوف الخرطوم وإقرار التشريع”، وأضاف بأنه من غير الواضح ما إذا كانت المُواجهة ناتجة عن رغبة الولايات المتحدة في تلقي المزيد من الأموال من السودان، وبالتالي فهي تستخدم النفوذ الذي لديها للقيام بذلك. وبالمثل، يستخدم السودان تسريبات مجهولة المصدر للإشارة إلى أنّ انفتاحه على إسرائيل يعتمد على ما إذا كانت محمياً ضد الدعاوى القضائية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!