البوشي تستعرض عمل الشباب والرياضة في عام

 

الخرطوم : الصيحة

أكدت وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي أن العمل على ملفات كثيرة في الوزارة ومواجهة تحديات كبيرة حرمنا من مشاركتكم الكثير من تفاصيل عمل الوزارة في الفترة من “سبتمبر ٢٠١٩” حتى “سبتمبر ٢٠٢٠” .. وبما أن معرفة تفاصيل أداء الوزارة “حق للرأي العام” وتنوير الناس ووضعهم في الصورة “واجب الوزارة” .. فإننا نسعد بمشاركتكم تفاصيل رحلة الوزارة في العام الأول من الفترة الانتقالية والملفات التي عملنا عليها ونتطلع لمعرفة آرائكم ومقترحاتكم لنتشارك معا رحلة بناء السودان والنهوض بالوطن.

ونبدأ مشوار مشاركتكم تلك التفاصيل بملف “بناء المؤسسة” لنضعكم في صورة ما وجدناه وما فعلناه في هذا الملف.

استعرضت وزارة وزارة الشباب والرياضة رحلة العام الأول للفترة الانتقالية الحالية التي بدأتها الوزيرة ولاء البوشي أولاً…

*بناء المؤسسة*

ماذا وجدنا؟

* الوزارة الاتحادية تتواجد في مبنى مؤجر يكلف خزينة الدولة مبلغاً طائلاً سنوياً.

* خلل في الهيكل الوظيفي وطغيان الوظائف العليا على بقية الدرجات.

* تجاوزات كبيرة في التعيين والترقيات والسفر والدرجات الوظيفية.

* (111) من حملة الشهادات الجامعية مدرجين ضمن (الوظائف العمالية).

* وجود وظائف (هلامية) لا علاقة لها بعمل الوزارة.

* لا يوجد وصف وظيفي مع عدم معرفة مجموعة مقدرة من الموظفين بمهامهم إلى جانب عدم إنجاز مجموعة مقدرة من الموظفين لأي مهام أو أعباء لسنوات طويلة.

* وجود مجموعة من الموظفين تعرضوا لظلم كبير إبان العهد البائد لكنهم صمدوا وصبروا وقبضوا على الجمر لسنوات.

* عدد مقدر من التعيينات عن طريق التمكين.

* تقييد صلاحيات الوزارة إبان العهد البائد ومنح صلاحيات أكبر للاتحاد الوطني للشباب السوداني الذي كان أحد أكبر واجهات الحزب البائد.

* ضعف أو انعدام التواصل المباشر بين الوزارة والشباب والرياضيين بصورة خلقت حاجزاً كبيراً وعدم إدراك لأهمية الوزارة.

ماذا فعلنا؟

* تم تشكيل فريق عمل من ديوان شئون الخدمة وبعض موظفي الوزارة لتفتيش ملفات الموظفين والوصف الوظيفي والترقيات.

* تم تشكيل فريق عمل لإعادة هيكلة الوزارة.

* تم عقد الكثير من الاجتماعات الفردية والجماعية مع موظفي الوزارة.

* تم إيقاف كل السفريات الخارجية الخاصة بالتدريب ومرافقة الوفود الخارجية بالوزارة وذلك لإصلاح السياسات الداخلية وتوزيع الفرص بصورة عادلة تتناسب مع الاحتياج والتخصصية.

* تم استرداد مجموعة من العربات الإدارية من مديري الإدارات.

* تم تغيير جميع مديري الإدارات بالوزارة.

* تمت التوصية بأيلولة الاتحاد الوطني للشباب السوداني وكل أصوله وممتلكاته الخاصة والمؤسسات التابعة له للوزارة وتمت الموافقة من قبل مجلس الوزراء.

* تمت مراجعة كل الملفات المتعلقة باستثمارات الوزارة وتحويل التجاوازت وقضايا الفساد التي وجدت للنيابة.

* تم تفكيك 72 موظفاً بعد مراجعة الملفات.

* تم تمزيق فاتورة الإيجار الشهري والانتقال من مبنى مؤجر لمبنى حكومي في إطار سياسة ترشيد الصرف.

* تم التعاقد مع موظفين أكفاء بتمويل غير حكومي بعد تكوين لجنة للمعاينات والإعلان عن بعض الوظائف.

* تم تفعيل عمل الإدارات كافة ومراجعة الوصف الوظيفي لكل الموظفين وتحديد المهام ووضع نظام عمل واضح ومؤسس.

* تم تنظيم دورات تأهيل وتدريب بشكل دوري للعاملين.

*تم تنفيذ سياسة جديدة تقوم على الانفتاح على الشباب والتواصل المباشر وبلا وسطاء معهم والعمل على خلق تشبيك بين شباب السودان بمختلف مناطقهم واهتماماتهم.

* تم عقد الكثير من الشراكات مع منظمات المجتمع المدني المحلية والإقليمية والدولية لتوحيد الجهود وحل مشكلة التمويل.

* تمت إعادة تشكيل المفوضية الوطنية لهيئات الشباب والرياضة من كفاءات وطنية بعد عمل معاينات.

* تمت إعادة تشكيل لجنة الاستئنافات.

***********************

قانون هيئات الشباب والرياضة

* تم تكوين لجنة لصياغة قانون هيئات الشباب والرياضة لمعالجة التشوهات وسن قانون شامل.

* تم عقد الكثير من الاجتماعات وتنظيم العديد من الورش لتعديل القانون.

* تم إدخال فصل كامل خاص بالشباب في القانون، إذ تم توفيق أوضاع فئات كانت مهمشة وغير مدرجة في قانون (2016) مثل (الأشخاص ذوي الإعاقة / البارالمبية).

* احتوى القانون على بند الاستثمار الرياضي المتعلق بالنشاط الرياضي بغرض تحقيق الأرباح.

الفترةالانتقالية رحلة عام

ولاء البوشي

وزارة الشباب والرياضة

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!