محلل سياسي ينتقد التعامل الأوروبي مع آثار الصراع الدائر في إثيوبيا

 

الخرطوم- الصيحة

انتقد المحلل السياسي د. عبد المجيد أبو ماجدة، تعاطي الجانب الأوروبي مع آثار ما خلّفته الحرب الدائرة في إقليم التيغراي بإثيوبيا من لجوء داخل الأراضي السودانية.

وقال د. أبو ماجدة في تصريح صحفي، إنه كان الأجدر على المفوض الأوروبي أن يأتي إلى السودان وهو مُحمّل بالأغذية والدواء والكساء وغيرها من المستلزمات الأخرى التي يحتاجها المواطن السوداني المغلوب على أمره، ورأى أنّ الزيارة تأتي لأغراض سياسية لا إنسانية، وقال إن الأوروبيين يعلمون حجم المُعاناة التي يُعاني منها الشعب السوداني خاصّةً في الولايات ولكنهم لا يتفاعلون مع السودان، مشيراً إلى حالة كارثة السيول والأمطار التي ضربت البلاد مؤخراً ولم ير تهافُت الأوروبيين للمُؤازرة وتقديم العون الإنساني اللازم للشعب السوداني المنكوب مثلما يرى الآن في حالة اللاجئين الإثيوبيين، مضيفاً بأن السودان الآن في أمسّ الحاجة إلى تلك المساعدات الإنسانية، لأنّ أكثر من 60% من الشعب السوداني على حافة الفقر والجوع والموت، وتساءل د. أبو ماجدة: لماذا لم يقم ممثلو الاتحاد الأوروبي بزيارة مناطق كردفان ودارفور والنيل الأبيض وشرق السودان لتفقُّد أحوال المواطنين وتقديم الدعم اللازم لهم، داعياً مفوض الاتحاد الأوروبي أن تذهب الى تلك المناطق الذي لا يوجد فيها الدواء ولا التعليم ولا أبسط مقومات الحياة حتى يعلم أن المواطن بالسودان يعيش في مُعاناة حقيقية، وأن نسبة كبيرة من السودانيين يعيشون تحت خط الفقر وهم أحق بالمُساعدات الإنسانية من غيرهم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!