لجنة فنية من (80) عضواً لوضع الحُدود بين السودان والجنوب

الخرطوم- فاطمة علي

أعلن رئيس مفوضية ترسيم الحدود معاذ تنقو، تكوين لجنة فنية من السودان وجنوب السودان تضم (80) عضواً لوضع علامات حدود البلدين مطلع يناير المقبل.

وقال تنقو خلال اجتماع اللجنة المشتركة بفندق كورال أمس، إنّ الحدود من أجل تحديد السيادة، وإنها ستكون مرنة ومفتوحة تُراعي أهل المصلحة، واستعجل اللجنة الفنية لإكمال أعمالها، وأكد قُدرة الفنيين على إنجاز المهمة، على أن تقوم المفوضية بدراسة ذلك وما تم بشأن الاختلاف والاتفاق حول الترسيم، ووصف المهمة بالصعبة، ونوه إلى إرادة رئيسي الدولتين في فتح مجالات التعاون بين البلدين للانفتاح في أقصى مجالات التعاون والمصالح، ودعا بألا تكون اللجنة عائقاً، وأكد وقوفهم معها ومساعدتها .

من جانبه، أكّد ممثل الاتحاد الأفريقي محمد بلعيش، أنّ استكمال الحدود ينمِّي الحدود، وأشار إلى أن الفترة التي قضتها اللجنة ليست بالقصيرة، ووصف الوضع بين البلدين بالمستتب، وشدّد على أهمية تكثيف الجهود لاستكمال ما تبقى لتدعيم الشراكة التي تجمع البلدين، وقال: “نأمل أن تقدم الدولتان نموذجاً للتعايش المُشترك”.

بدروه، قال مدير المساحة، رئيس اللجنة الفنية الأمين محمد بانقا، إن التكليف الملقي على عاتق الطرفين إعداد ملف كامل عن ثلاث نقاط، “الأولى المناطق المتفق عليها، والثانية المناطق المختلف عليها والتي ستتم مناقشتها لوضع الملفات والأساس بناءً على الوثائق والمستندات”، وأكد أنهم سيقترحون أنجع السبل، وذكر أن النقطة الثالثة إعداد ملف حول المناطق المدعاة التي يدعي كل طرف أنها داخل حدوده، ونوه للعلاقات الممتازة التي تربط السودان مع دولة الجنوب، وقال إن العمل في السابق كان يمثل معاناة لوجود معارضة البلدين، وأوضح أنه اختلف الآن بمشاركة المعارضين في تأمين وفود ترسيم الحدود.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!