وائل محجوب محمد صالح يكتب: خضر بشير.. سيد المطربين

 

  • كتب صديقنا العزيز بكري بقاري عن سيد المطربين وشيخهم خضر بشير الذي تجلى في ملكوت الطرب حتى قفز للأشجار ذات مرة وهجر مكان الحفل في مرات، وهذا المقال هو رد الجميل لبكري فقد أحسن الوصف والتعبير.
  • حينما توفي خضر بشير انتابني ألم ممض، وأذكر جيداً أنني كتبت مقالاً عنه في صحيفة الأيام عنونته بالعنوان التالي؛

رحل شيخ المطربين ولسان حاله يردد:

أنا لي فيك آمال

ضاعت مع الإهمال

  • من لم يستمع لخضر بشير فقد فاته فهم الطرب، فهو فنان عظيم، بلغ درجة بعيدة في العمل الفني المجود، وهو عصي على التكرار تجلت مواهبه في سيل من الأغاني العصيات الإ لمثله، استمع مثلاً للناحر فؤادي لتدرك أنه تجاوز حدود النص لملامسته والتعبير المطلق عنه بلا حدود، أو استمع له مترنماً بفريدته إيه يا مولاي.. حتى تكون الفكرة الأولية عن معنى معانقة الفنان للنص المغنى وإطلاقه في براح الكون الفسيح..
  • أما فناننا فنان الأرضين هذا، فقد فاق أقرانه في كونه أسس مسرحه الخاص في داخل اللحن والنص ومضى في مشروعه الفني متجرداً من أي قيمة سواه، فقد حفظ للطرب مبتدأه وحسن ختامه.
  • يذكر القدماء من أهل بحري أن خضر بشير كان يقضي سحابة يوم الجمعة في النيل بقرب حديقة البلدية.. ثم يخرج منها ويبدأ الغناء فتتبعه قوافل الناس في مسيره المتعرج وصولاً لبيته في شمبات.. يمر بحلة حمد وخوجلي والصبابي ويطل على حي الدناقلة ويصل إلى الشعبية، ويكون تحركه هذا موكباً للجمال المنثور في كل اتجاه.. يوزع الأغاني كيفما اتفق مزاجه وكيفما أراد وتتبعه المدينة طائعة.. وهو ذاهل عنها بجميل الأغاني ومتوحدًا مع النص الشعري الذي يستنطقه حرفاً حرفًا وكلمة كلمة حتى تضج منه المعاني.
  • أما أن سألنا عن خضر بشير الإنسان، فقد كان متفرداً وصوفيًا محضًا، لم يتلق قرشاً من خزنة الإذاعة التي كانت تقدم للفنانين نظيرًا مالياً لتسجيل أغنياتهم، وكان حافظاً للقرآن، ومادحاً وسالكاً طريق القوم.. حافظ حتى تاريخ وفاته على هذه القيمة.. وهذا ما ألهمه الزهد والتقشف.
  • غرّد خضر بشير بجميل الغناء حتى صادق الطير في أعشاشه وحن القمري لذاته وهو يترنم.. وتكفي الأوصفوك عما عداها من أغنيات.. وتفوقها تلك الخريدة التي أشرنا إليها في رثائه قسيم الريد.. وقد حاز أجمل أغانٍ كتبها الشاعر الفذ الفريد محمد بشير عتيق حتى قال لخلصائه.. إن خضر بشير هو الجان الحارس لكنزه من القصائد والشعر.. لا يغنيها إلا لماماً ويمنع الآخرين من غنائها.. فهو عرابها.
  • إن كان للطرب عنوان.. فهو خضر بشير.. الذي سبق عصراً كاملاً، حينما تحول كتربال ومجرد زارع للحقل لمنشد للأغاني زاحم كبار الفنانين وعاف مقاصد البعض منهم بترفعه عن المال.. فقد كان عاشقاً متجردًا للفن بذاته ولذاته.. مستمتعاً بجميل النصوص ومدركاً لقيمة الكلمة ومحيلاً قدرتها القصوى للتعبير لأمر يومي في مشروعه الفني.. وكذا هو الفن وكذا هي الحياة.. وهذه هي الأغنية التي لا تنتهي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!