اجتماع سوداني – إسرائيلي مرتقب لإبرام اتفاقيات للتعاون

 

الخرطوم- مريم أبشر

قالت وزارة الخارجية، إن الجانبين السوداني والإسرائيلى توصّلا لقرار بإنهاء حالة العداء وتطبيع علاقاتهما وبدء التعامل الاقتصادي والتجاري، على أن يتركز أولاً على الزراعة لفائدة شعبي البلدين.

وكشفت في بيانٍ أمس، عن اتفاق على اجتماع وفدين من البلدين الأسابيع المقبلة للتفاوض لإبرام اتفاقيات للتعاون في مجالات الزراعة والتجارة والاقتصاد والطيران ومواضيع الهجرة وغيرها، لتحقيق المصالح المشتركة للشعبين، بجانب العمل المُشترك لبناء مُستقبل أفضل ولدعم قضية السلام بالمنطقة، وذكرت أنّ الاتفاق تم خلال القمة الرباعية الافتراضية التي ضمت الرئيس الأمريكي، ورئيس المجلس السيادي، ورئيسي الوزراء السوداني والإسرائيلي، حيث شهد الاجتماع اتفاق الولايات المتحدة وإسرائيل على الشراكة مع السودان في مرحلته الجديدة والعمل على إدماجه في المجتمع الدولي، وأعلنت واشنطن أنها ستعمل على أن يستعيد السودان حصانته السيادية، وعلى الارتباط مع شركائها الدوليين لتخفيف أعباء ديونه، بما في ذلك إجراء مناقشات حول إعفائها وفق مبادرة الدول الفقيرة كبيرة المديونية، والتزمت الولايات المتحدة وإسرائيل بمساعدة السودان في ترسيخ ديمقراطيته وتحسين الأمن الغذائي واستغلال إمكاناته الاقتصادية، وفي محاربة الإرهاب والتطرف، وقالت إن قرار السودان يجئ في إطار التحولات الكبرى التي تحدث فيه، والتي تدفعها إرادة سَوق أوضاعه لما يحقق آمال شعبه واستقرار دولته، وفي سياق الثورة السودانية وزخمها الذي يتعدّى بالتأثير إلى كافة المعطيات القائمة بما فيها شبكة علاقات البلاد الخارجية، سعياً لتموضع يعلي تطلُّعات الشعب السوداني، ويهيئ البيئة الإقليمية والدولية المعينة على إنجازها، وأضافت “إن الالتزام القيمي هو ضمير شعب السودان وهادي حكومته الديمقراطية الانتقالية. وسيظل السودان منفتحاً على كل الإنسانية، مُسانداً بصورة دائمة مواضيع السلام وتعزيز الحرية وضمان العدالة”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!